- إنّها العاشقة (إلاّ) حبيبي!//ومضات

ريتا عودة
easternsparrow@gmail.com

2023 / 2 / 4

لا أريدُكَ كلَّ لحظة،
أريدُكَ أن تكونَ أنتَ اللحظة.!
*


هَبَطُوا..
بعضُهم لبعْضٍ
عَدُوٌّ..

إلاّ أنتَ
فَ... بعشْقِي
سَمَوْتَ.
*



فُؤَادي
كَ .. فُؤادِ الطَّيْرِ
فَ...كيفَ لا أدخُلُ فِرْدَوْسَ
حبيبي..!
*



سرتَ نحوي كأنَّ قدمَيْكَ تُقبّلانِ الأرضْ.
سرتُ نحوكَ كأنّني نحلةٌ تتلهّفُ لمعانقةِ بُستانِ وَردْ.
*



أعشقُ هذا الضَّعْفَ الأنْثَوِيَّ
الذي كلَّما أفتقدُكَ يَعْتَريني
وأعشقُ العِشْقَ لأنَّه
بالرَّغْمِ منجُنُونهِ يُقَوّيني.
*



بنقاءِ قطرَةِ مَطَرْ قبلَ أن تُلامِسَ الأرْضَ والشَّجَرْ...أُحِبُّك.
*




((عظَّمَ الله أجري))

في ذِمَّةِ اللهِ
ذلكَ العِشْقُ،
في ذِمَّةِ الله..!
معَ ذلكَ،
ها قلبي يمضِي
إلى يَوْمِهِ
كما الوَرْدَةِ
التي تَفْردُ بَتَلاتِها
مَعَ أوّلِ شُعَاعِ
شَمْس.
*




((على مهلٍ))

على مهلٍ،
كجمرةٍ أذوي.
على مهلٍ،
كورقةِ شجرٍ خانتْهَا
الفصولْ
أَهْوي.

على مَهْلٍ،
كشمعةٍ أذوبْ.
على مهلٍ،
عَنْ خطايا الفِراقِ
أتوبْ.

على مهلٍ،
إرادتي أرتدي
وأطردُ الآهاتْ.
على مهلٍ
أنتظرُ عودتكَ
من معركتِكَ الأخيرة
معَ أشباحِ الذّاتْ.
*



-كم الساعة الآن؟
-إنّها العاشقة (إلاّ) حبيبي.
*




أحببتك في الصيف، أحبّكَ في الشّتاء وسوف أحبّك في كلّ فصلٍ مُحتمل حتّى في فصل الفِراق والبكاء!
*




الإنْتِظَارُ:
فَصْلٌ فِي روَايَةٍ
مُفَخَّخَةٍ
بالفَوَاصِلِ،
اشَاراتِ التَّعَجُّبِ
والاستفهام.
*




((سِرّ شخصي))
أملكُ
28 معشوقا أتنفَّسُهُمْ عشقًا أسطوريًّا، يُقال إنّهم:
((حروفُ الأبجديَّة)).
*




كلَّمَا قرأتُ كتابًا، أدْرَكتُ أنَّ أديبًا مَا فتحَ أمامي نافذةً لأُطِلَّ على عالمه، لأشاركَهُ مُتْعَةَ الحُلُم.
*




كلَّما مررتُ بوردة، أخبرتني عن عظمةِ اللهِ بلغةِ العِطْرِ.
*




قَبْلَ العَشَاءِ الأَخِير،
قَبَّلَني صَديقي
فاحتَارَ عَدُوِّي في هذهِ
القُبْلَة..
*




((زغاريدُ ولادة))

أيُّها المُكَدَّرُ
أَنْصِتْ:
في الأُفقِ صوتُ
زَغاريدِ وِلادَة.

أيُّها المُكَدَّرُ
أُنْظُر:
ها الحَمَامُ
المَنْفِيُّ
إلى أَعْشَاشهِ
قَدْ عَادَ..
والعِبَادُ،
إلى أَرْضِ الأَجدَادِ،
عَادُوا
واستَعَادُوا
-في القُدْس-
العِبَادَة.
*




سيّدتي، أُوْصِيكِ بِكِ خَيْرًا وَوَردًا وَعِطْرًا، فَمَا مِنْ أَحَدٍ أَحَنُ مِنْكِ عَلَيْكِ.
*




الغُيومُ
صفحةٌ بيضاء،
والطّيورُ حروفُ
قصيدَة.
*




عشق القصيدة من عشق الوطن.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World