ظاهرة اليوم ، الحالي مثلا ، طبيعته وماهيته

حسين عجيب
ajeebe@scs-net.org

2021 / 7 / 30

ظاهرة اليوم _ الحالي مثلا _ طبيعته وحدوده ومكوناته ؟!
( الجدلية العكسية بين الحياة والزمن _ إضافة فكرة جديدة )

عملية المقارنة بين الدقائق الخمس الأولى في حياة الانسان ، مع مثيلاتها الخمس الأخيرة ، تكشف العلاقة العكسية بين الزمن والحياة بوضوح .
...
أتفهم الصعوبة في تقبل فكرة أن الزمن يأتي من المستقبل والأبد إلى الحاضر ، وهذا سبب مباشر للعودة المتكررة إلى موضوع الواقع ( طبيعته وماهيته ) بدلالة الزمن والحياة بالتزامن .
1
اليوم مزيج ثنائي من الزمن والحياة ، وهذه الفكرة ( الخبرة ) ظاهرة تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم بسهولة ، وبلا استثناء .
أما كيف يحدث ذلك ؟!
ولماذا يحدث ذلك ؟!
وإلى متى سوف يستمر حدوث ذلك ، وفي أي شروط ومواصفات ... ؟!
وغيرها من الأسئلة المفتوحة ، فهي كما أعتقد ، سوف تبقى في عهدة المستقبل ، طوال هذا القرن على الأقل .
وربما إلى الأبد ( مع كراهيتي لهذه العبارة ) .
....
أنت التقيت بما يموت
وأنا التقيت بما يولد _ شكسبير بترجمة أدونيس .
بعد الانتباه إلى أن الخطاب بين الجد _ة والحفيد _ ة ...تتزايد روعة العبارة وأعماقها المجهولة .
وهي تقبل العكس أيضا :
أنت التقيت بما يولد
وانا التقيت بما يموت .
....
بعد الدقيقة الأولى من موت الفرد الإنساني ، تتكشف ثنائية الحياة والزمن التي عاشها بوضوح تام .
بينما في الدقيقة الأولى بعد الولادة تنشأ المشكلة ، التي لاحظها شكسبير بوضوح وربما يكون قد فهمها أيضا !؟
2
كل يوم ينقص من بقية العمر ، عدا اليوم الأخير .
وهذا برهان إضافي على اتجاه حركة الزمن ، من المستقبل إلى الماضي عبر الحاضر _ بالعكس تماما من حركة الحياة التي تبدأ من الماضي .
....
لحظة الولادة تكون بقية العمر مفتوحة ، لكن بشكل نسبي .
ويمكن تحديدها بموضوعية ودقة نسبيا ، بين الصفر والمائتين مثلا .
كل يوم تنقص بقية العمر ، بالتزامن يتزايد العمر من الولادة إلى الموت .
بعد خمس دقائق من الولادة ، تنقص بقية العمر خمس دقائق بالتزامن مع تزايد العمر الفعلي إلى خمس دقائق .
هل يحدث نفس الأمر يحدث في الدقائق الخمس الأخيرة ، بعد الموت ؟
لكن بالعكس .
لحظة الموت ، تتناقص بقية العمر إلى الصفر .
بالتزامن
يتزايد العمر الفعلي حتى العمر الكامل للفرد .
3
أعتقد أن الفقرتين أعلاه بغاية الوضوح والسلاسة ، في الأسلوب .
والتعقيد _ بحال وجوده _ يأتي من جهتين : تتمثل الأولى بمشكلة القراءة ، ويمكن للقارئ _ة تحسينها وتطويرها دوما . والثانية فكرية ومنطقية ، حيث أن الموقف الثقافي السائد على مستوى العالم خطأ ، ويحتاج إلى تصحيح .
....
وماذا لو كنت مخطئا يا حسين ؟
بالطبع هو احتمال وارد ، بل ومؤكد بشكل نسبي .
لكن يتناقص الاحتمال بالفعل مع مرور الزمن ، بدون أن ينجح أحد القراء بنقد النظرية وافكارها الجديدة خاصة ، ( دحضها ) بشكل منطقي أو تجريبي .
من غير المعقول ، أن يكون أحدهم يقدر على ذلك ولا يفعل !
سوف أناقش هذه الفكرة الجنونية ؟
هل يعقل أن نكون ( الكاتب وعشرات ألوف القراء ) على هذه الدرجة من الغباء المنطقي ، والعلمي ، مقارنة بفئة من ( العارفين ) ؟
بصراحة أنفي هذا الاحتمال بالكامل .
وأعتبر أن الأرض المسطحة ، والأرواحية ، والحتمية ، بنفس الدرجة من الاحتمال : صفر .
ولو افترضنا وحدث ذلك !
قارئ _ة هذه الكلمات ، بعد قرن مثلا سنة 2121 ؟
يوجد نوعين من القارئ _ة ، لو بقيت متوفرة للقراءة
1 _ القارئ _ة الضجر ، الذي يريد التسلية وتضييع الوقت .
وهذا خارج اهتمامي كليا ، اليوم وبعد مليون سنة .
2 _ القارئ _ة المعرفي ، الذي تتغير شخصيته مع كل فكرة جديدة ....
شكرا لقراء اليوم
وبعد قرن
وبعد مليون سنة ...
تصلح الأيدي للمصافحة
....
....
( النص السابق )
حوار ثقافي مفتوح _ الخلاصة

1 _ الغد يتحول إلى اليوم .
هذه ظاهرة تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء ، ويمكن الاستنتاج المباشر بأن الغد مصدر اليوم والمستقبل مصدر الحاضر .
2 _ اليوم يتحول إلى الأمس .
هذه ظاهرة أيضا ومتلازمة مع السابقة ، بشكل دوري وثابت ، الفرق بينهما هو مدة 24 ساعة التي تحدد اليوم .
3 _ الأمس يتحول إلى أمس الأول ، بالتزامن ، بعد الغد يتحول إلى الغد ..
يمكن الاستنتاج بثقة تقارب اليقين ، أن حركة مرور الزمن تبدأ من المستقبل إلى الماضي عبر الحاضر .
بعبارة ثانية :
سهم الزمن ، يبدأ من المستقبل إلى الماضي عبر الحاضر .
والعكس غير صحيح .
وهذه الظاهرة ، لاحظها العديد من الفلاسفة والشعراء وغيرهم بالطبع .
وتبقى ملاحظة رياض الصالح الحسين هي الأوضح والأجمل :
الغد يتحول إلى اليوم
واليوم يصير الأمس
وأنا بلهفة
أنتظر الغد الجديد .
....
ما يزال العالم الحالي حتى اليوم 29 / 7 / 2021 ، يعتبر أن اتجاه سهم الزمن ، على العكس تماما من الحقيقة والواقع الفعلي ( من الماضي إلى المستقبل عبر الحاضر ) . وهو الموقف المشترك بين العلم والفلسفة والثقافة العالمية بالعموم .
الاستثناء العالمي الوحيد ، عشرات ( أو بضع مئات على الأكثر ، فهموا النظرية الجديدة للزمن _ الرابعة ) .
والمفارقة أن أغلبهم يعيشون في سوريا الداخل .
....
ما سبق نصف الحقيقة فقط .
أو تصور تقريبي للواقع بدلالة الزمن ، نصفه خطأ .
الصورة الكاملة مركبة وشديدة التعقيد ، وما تزال غامضة وشبه مجهولة .
لأن العكس تماما بدلالة الحياة .
....
اتجاه حركة الحياة السهمي والتعاقبي ( أو الخطي ) ، على النقيض من اتجاه حركة مرور الزمن :
من الماضي إلى المستقبل عبر الحاضر .
أنت وأنا _ وجميع الأحياء بلا استثناء _ في الحاضر ، ونبقى في الحاضر من لحظة الولادة حتى لحظة الموت .
وهذه الظاهرة ، أيضا تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء .
وهي متلازمة مع حركة مرور الزمن المعاكسة ، وهذا السبب في صعوبة فهم الفكرة . والسبب في تعثر ، وفشل العلم والفلسفة بفهم الواقع .
....
اليوم الحالي ، أيضا كل يوم جديد ( أو سابق ) ، مزدوج ويتضمن كلا الحركتين المتعاكستين للحياة والزمن .
لدينا مشكلتين ، غير قابلتين للحل في الوضع المعرفي الحالي :
1 _ مشكلة الحاضر ، طبيعته وحدوده .
2 _ مشكلة العلاقة بين الحياة والزمن ، كيف ، ولماذا ، وما هي الأسباب ، ومتى بدأت وكيف تنتهي .
بالنسبة للعلاقة بين الحياة والزمن ، وصلت معرفتنا إلى مرحلة جديدة .
لكن ، أسئلة جديدة وصعبة تعترض المعرفة الجديدة ، منها العلاقة الغامضة بين الحياة والماضي ( مصدرهما واحد أم متعدد مثلا ) . أيضا العلاقة بين المستقبل والزمن ، وهي أكثر صعوبة من العلاقة بين الحياة والماضي .
مثلا ، كيف يمكن تقبل _ عداك عن فهم _ أن الزمن يأتي من المستقبل !؟
المشكلة بعهدة المستقبل ...
وأما بالنسبة لمشكلة الحاضر ، لحسن الحظ تقدمت معرفتنا خطوات :
الحاضر نسبي بطبيعته ، والمثال المكرر
1 _ اليوم الحالي يجسد الحاضر بالنسبة للأحياء .
2 _ اليوم الحالي ( نفسه ) يجسد المستقبل بالنسبة للموتى .
3 _ اليوم الحالي ( نفسه ) يجسد الماضي بالنسبة لمن لم يولدوا بعد .
أيضا مثال على العلاقة بين الحياة والزمن ، وهو بمثابة برهان إضافي جديد ، العمر الفردي ( يتناقص بدلالة الزمن ، ويتزايد بدلالة الحياة ) .
....
أعتذر عن الأفكار المكررة ، ربما تنفع
....
ملحق
القانون الهندسي المشترك والكلاسيكي ، خفض التكلفة ورفع الجودة معا ، موضع اتفاق عام أنه ممكن ، وعملي بالفعل .
لا يمكن خفض التكلفة ورفع الجودة بالتزامن ، في لحظة واحدة .
لكن ، يمكن ذلك عبر خطة زمنية ومراحل ( خوارزمية ) . ويبقى تقييد آخر مكروه بطبيعته ، حيث أنه نخبوي وخاص بفئة متميزة من الأفراد .
ناقشت هذه الفكرة الشائكة ، والشيقة بالتزامن ، عبر نصوص سابقة .
وهي ترتبط بمتلازمة " الرصيد الإيجابي ، والطاقة الإيجابية ، والإرادة الحرة " . وهي مهارة فردية نوعية ، ومكتسبة بطبيعتها .
اتجاه حيازة تلك المهارة ( رفع الجودة وخفض التكلفة ، معا لا بالتزامن ) يتوافق مع الصحة المتكاملة ( العقلية والنفسية وغيرها ) :
الاتجاه الثانوي : اليوم أفضل من الأمس وأسوأ من الغد .
وعلى النقيض من الاتجاه المشترك ، الأولي :
اليوم أسوأ من الأمس وأفضل من الغد .
....
الفكرة جديدة وجديرة بالاهتمام والتفكير الهادئ
....



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World