الله بالخير

بلقيس خالد
balkis68@yahoo.com

2021 / 3 / 30

الله بالخير وهو من الجميل أجمله ومن البهاء أبهاه وهو العليم القدير الذي لاسعة تنافس سعة رحمته.
لا يحتاج الله وكلاء يدافعون عنه، فهو العزيز المقتدر، وكل الكائنات بين يدي رحمته. ولا تكونوا وكلاء على عقول سواكم
لكل منا حرية الفهم والتفسير والتأويل وهي حريات مشروطة بالشرط الأسمى وهو الشرط الأخلاقي.
لا تنصحوا من هو في سن التكليف، فهو أدرى أين يضع قدمه وقلمه. لأن ما تزعمونه نصيحة ً هو في الحقيقة أوامر مسلفنة بورق هدايا...
وليطمئن الكل حين نختلف في اختيار الكتب أرجو أن لا نختلف باختيار الصداقات. لم أنتزع منك كتابك وأنت تقرأه
فلا تصادر مكتبتي بالشمع الاحمر.
لم يبق لي سوى هذه الجنة الصغيرة في وطن أتخمته الملوثات والممنوعات، حتى تغافل الأغلبية عن جراحه.
المشكل: هو التداول الشفاهي المستعمل عن الافكار التنويري ما يزال في روجانه للآن.
حين تريد أن تنتقد فكرا, لا ترتكز على الفكر المضاد.
ولا ترتكز على ثوابتك.
أدخل إلى الفكر الذي تراه يستحق النقد والانتقاد
وأقرأ مدوناته بهدوء أقرأ لا كما يفعل ضابط التحقيق مع المتهم
أقرأ بنفسٍ مفتوحةٍ لمعرفة الآخر وأصغِ وقارن كم في فكره من منصات تصلح لمعالجة أمراض المجتمع الاقتصادية والتربوية والنسوية والطبقية،
وقارن ما في فكرك من منصات مماثلة.
أيها القارئ لنتحاور لتتجاور الشعوب والأمم، فالتحاور مصفاة الفضاء والعقول والقلوب..
نعم نتحاور لا نتحارب،
خسائرنا في التحوار ضئيلة.. نبقى أخوة في الله وفي الإنسانية.
أما أن نتحارب.. فإطمئن خسائرنا كلنا باهظة، والمستفيد الوحيد
هو ذلك الذي يقف خلف الكاميرا والذي سيسوق الفلم الحربي
فهو من تجار الحروب ولا يختلف عن تجار الاسلحة وتجار الاعراض
.......................................


ملاحظة:


مقالي هذا ردا على التعليقات التي وصلتني عبر المسنجر وعلى العام بخصوص مقالي:


انطباع أول
نوال السعداوي: الباحثة عن الحب.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World