كيد الصوت

بلقيس خالد
balkis68@yahoo.com

2021 / 1 / 29

(حكاية)

يُحكى أن امرأة ً فتحت عينيها فإذا بها ترى لصا في غرفتها.. فلم تستطع صراخاً ولم تحضرها اي فكرة لمعالجة الوضع .
بعد تراجف شفتيها، دهنت ما تبقى من صوتها بشفقة أم رؤوم وخاطبته :
انا اعرف انك لست لصاً و.. وأنك، لعن الله الحاجة، رجلٌ في عوزٍ.. لا عليك خذ كل ما تقدر على حمله من هذه الجرار
(أشارت المرأة بكفٍ ترتجف خوفا)
.. في هذه الجرار ذهب وفي تلك البستوكة نقود .. خذ ما تريد من الذهب والمال.
أمتثل اللص ثم هم بالمغادرة. فإذا بها تستوقفه : يا ولدي ممكن أن تساعدني؟ (توسلته المرأة مستعطفة) توقف اللص : بكل ممنونية
قالت المرأة : وهي تعدل جلستها في فراشها وتسحب البطانية عليها :
قبل قليل رأيت مناما واريدك أن تفسره لي. قال نعم ان شاء الله خير.
قالت: رأيتني امشي على شاطئ البحر وأسرع بالمشي.. والتوت قدمي ومن شدت الوجع صرت أتلوى واصيح : محمد محمد محمد ..
فإذا بمحمد ولدها واقف لدى الباب، بكل ضخامته الباطشة،ألتقط اللص كما يلتقط النسر فريسته،
انتزع ذهب أمه وأموالها واشبعه ضربا مبرحا.
خافت الأم على ابنها من ان يقتل اللص المنحوس صاحت به توقف كفاك اجابها اللص: دعيه دعيه يضربني استحق ..لص أنا، ما علاقتي بتفسير الاحلام.


- مفتاح -


سمعتها منذ سنوات من والدي – طيّب الله ثراه- أما لماذا وكيف تذكرتها الآن ؟
لا أعرف.وأنا أكتبها توقفت كثيراً تذكرتُ ضحكاتنا العائلية،
ضحكات بريئة لا تحسن التأويل ولا تعرفه.
وصرتُ أحكيها لذريتي والآن لحفيداتي..
وهكذا تتواصل سلالتنا بضحكٍ يكون طوافنا حوله في زمن صيرنا صراخا.
في هذه الحكاية تعلمتُ درسا وهو أن يتماسك الإنسان لحظة المباغت..
يتماسك ليسيطر على الآخر بغواية اللسان والمرونة، فمن يريد مباغتتك.. يراهن على صدمتك في تلقي المباغتة



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World