هل القلب هو مركز المشاعر والعواطف أم مجرد مضخة للدم!؟

سليم نصر الرقعي
elragihe2007@yahoo.co.uk

2020 / 12 / 3

هل القلب مركز للمشاعر والعواطف أم مجرد مضخة للدم!؟؟ ما هو مركز الاحساس؟ الدماغ أم القلب؟ وماذا يحدث لو نقلنا رأس انسان لجسم انسان آخر!؟ هل ستنتقل الشخصية بالكامل مع الرأس والدماغ لهذا الجسم!؟.
*******************
علق بعض الاصدقاء على مقالة لي في صفحتي في الفيسبوك تحدثت فيها عن النفس البشرية ودور العقل والقلب فيها، مؤكدبن أن: " القلب ليس اكثر من مضخة تدفق الدم لكل اطراف الجسد" وأن "الدماغ هو محل التفكير والتمعن والمشاعر والاحاسيس والايمان"... "القلب شغله بسيط وواضح..وكم من شخص استعيض له بقلب صناعي فهل تغيرت مشاعره او معلوماته..او حتى ديانته.."
* * *
فكان جوابي كالتالي: "نعم.. أوافقكم لحد كبير .. بل هذا الراجح عندي أيضًا ... فالراجح أن الدماغ هو مركز العمليات العقلية الذهنية والعمليات النفسية الشعورية واللاشعورية ومركز الاحساس ... لكن واقعيًا ومن خلال الاستبطان الذاتي وواقع المعاينة الشعورية المباشرة فإننا نشعر بالضيق والانقباض والانبساط والسرور والحزن والحب والكره...الخ .. في جهة الصدر الذي فيه القلب .... بل حتى الشعور بالأنا أي بالكينونة والذات نجد مركزه الصدر!، لهذا عندما يتحدث الانسان عن نفسه وذاته فيقول : (أنا) نجده بطريقة فطرية يشير بسبابته إلى جهة صدره !!!... وعندما يقول : (أنا أفكر، إذن أنا موجود) نجده يشير بأصبعه جهة صدره حينما يقول (أنا) بينما حينما يقول (أفكر) يشير إلى رأسه جهة الدماغ، أعلى ومقدمة وناصية الرأس، أي كما يشير إلى بطنه حينما يقول : (أنا جائع)!! ...... تفسيري لهذا الأمر أن الصدر وما فيه من رئتين وقلب - فيما يتعلق بالشأن النفسي الشعوري للانسان - هو عبارة عن (شاشة) لاظهار المشاعر بشكل حسي!.. بينما الحقيقة أن الشعور مركزه في الدماغ كحال شاشة الكومبيوتر فهي مجرد جهاز لاظهار بيانات وعمليات الذكاء الاصطناعي، فهذه العمليات شديدة التعقيد لا تحدث في الشاشة بل في قلب الكومبيوتر !!.... هكذا الأمر في الانسان فكل العمليات الذهنية والوجدانية مركزها الدماغ ولكن الصدر بما فيه من رئتين وقلب يمثل الشاشة التي تظهر المشاعر كالمحبة والكره والخوف والاطمئنان بطريقة حسية ... هذا تفسيري للأمر حتى الآن .... والله أعلم ... لأنني مازلت أتمنى أن يمد الله في عمري حتى أحضر تلك التجربة الرهيبة والكبيرة والعملية الجراحية الثورية الخطيرة التي يحاول بعض العلماء اجرائها خصوصًا في روسيا وهي عملية نقل رأس انسان إلى جسم انسان آخر... فهم يحاولون اقناع الحكومات بالسماح لهم بتنفيذ هذه العملية على شخصين محكوم عليهما بالاعدام بحيث ينقلون رأس هذا المعدوم للشخص الآخر، عملية تبادل للرأسين بالكامل!، ثم ينظرون ماذا يحدث!؟ هل يستمران في الحياة!؟ وإذا استمرا في الحياة هل ستنتقل شخصية كلٌّ منهما مع الرأس المزروع في جسم الآخر !!... فهذه العملية الكبيرة والخطيرة بالرغم من المعارضة الحكومية والدينية والانسانية والقانونية بلا شك ستكون عملية ثورية وما يترتب عنها من نتائج حول الهوية الشخصية للانسان بحيث إما أن تعزز وتصدّق الاعتقاد العلمي الراجح والسائد حتى الآن وهو أن الشخصية والمشاعر والتفكير والتذكر والمعتقدات الشخصية كلها في الدماغ أو ستُكذبهاا وعندها سنجد أنفسنا حيال لغز آخر كبير وخطير!!.. أقصد في حال إذا تم تم تبادل الرأسين بشكل جراحي ناجح ثم قام كل شخص وظلت الشخصية عالقة بالجسم لا بالدماغ!!، أو اذا نتج عن ذلك حصول تعدد وازدواج ومزج في الشخصية لدي الشخصين فيأخذ كلاهما جزء من شخصية الآخر !!... عندها سنجد أنفسنا في حيرة كبيرة !!... والشاهد هنا أن العلم - وبالرغم من كل هذه الانجازات الضخمة لا وبالنظر لهذا لكون الواسع المتسع العجيب ولعالم الانسان الداخلي الذاتي العميق المجهول - لا يزال يحبو !... ولكن الذي لا أشك فيه أبدًا هو أن ما نعتبره اليوم مستحيلًا وخيالا اسطوريًا أو علميًا سيقع ويصبح واقعًا بعد مئات أو ألوف العقود ... فقد فهمت من القرآن الكريم أن الله بنفخه من روحه في هذا الانسان قد وهبه امكانية خلافته في إدارة الأرض وتمكينه عبر آلية التعلم ونمو وضخم التقنية عبر القرون من السيطرة عليها وأنه - وقبل قيام القيامة - سيتمكن البشر من تحويل كوكب الأرض إلى ما يشبه الجنة والنعيم الأرضي وتحويل الصحارى إلى جنات خضراء!!.. قال تعالى: (( حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)) صدق الله العظيم ....تحياتي".



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World