دائماً .. هناكَ حربٌ جديدة

عماد عبد اللطيف سالم
emaasalem@gmail.com

2020 / 9 / 21

لا تكتُبْ عن الحرب.
الحرب التي لم تنتهي بعد.
الحرب التي لمْ تُقْتَل فيها.
الحرب التي لمْ تَقْتُل فيها أحداً
ولم تُطلِق فيها رصاصةً واحدة
على "عَدُوٍّ" كان يُغنّي مقام "المنصوري"
في الهواءِ الطَلِق.
لا تكتُبْ عن الحربِ الآن.
أكتُب عن ذلكَ لاحقاً
عندما تبدأُ حربٌ جديدة.
دائماً
هناكَ حربٌ جديدة.
لا تنتهي الحروبُ
ولا تُنسى.
حتّى الذينَ ماتوا قبل أربعينَ عاماً
مايزالونَ يُقاتِلونَ إلى الآن
لأنّهم لم يموتوا بالسلّ الرئويّ
ولا لدغتهم نحلةٌ في الجبل
ولا باغتهم الطوفانُ في الطريقِ الى المدرسة
ولا هرستهم شاحنةٌ في الطريق السريع.
دائماً
سيكونُ موتكً راكدٌ في فمك
مثل سَخامٍ حديث.
مثل رصاصةِ في الرأس.
مثل شظيّةٍ في العمود الفقري.
مثل طفلٍ يضحكَ لك
في بيتٍ بعيدٍ
أبداً لن تعود إليه
ولو في تابوتٍ ملفوفٍ بالعَلَم الوطنيّ
فوقَ سيّارةِ أُجرة.
لا تَكتُبْ أبداً
عن حربٍ لم تنتهي بعد.
عن حربٍ لمْ تُقْتَلْ فيها.
عن حربٍ لمْ تَقْتُلْ فيها أحداً
ولم تُطلِقْ فيها رصاصةً واحدة
على "عَدُوٍّ" كان يُغنّي مقام "المنصوري"
في الهواء الطَلِق.
لا تكتب أبداً
عن حربٍ لم تنتهي بعد.
دَعِ الحربَ تكتبُ عنك
وأرفَع آخرَ صورةٍ فوتوغرافيّةٍ لك
بالقمصلةِ "الرومانيّىةِ" والبنطلون "الخاكيّ"
عن حائطِ العائلة.



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World