روسيا لاتعرف سوي مصالح روسيا

حمدى عبد العزيز
hamdyazizzz@yahoo.com

2020 / 1 / 17

روسيا تبحث عن مصالح روسيا ، وكل مايحدث أن هذه المصالح قد تلتقي أحياناً بمصالحنا لحظة أن توجد نقطة ما تتقاطع عندها خطوط المصالح ليس إلا ، وهكذا أحيانًا أخري يحدث مثل هذا (الإلتقاء عبر نقاط التقاطع) مع غيرنا ، (بل وأحيانًا مع مصادر القلق والضرر بمصالحنا) وربما توجد نقط إلتقاء أعمق في هذا من نقاط التقاطع معنا ..

فتركيا مثلاً
نقاط الإلتقاء في هذه التقاطعات أهم وأكثر استراتيجية من مصر لأسباب أكثر عمقاً من أن توضح في هذه السطور ..

وهناك أدلة متعددة علي أنه لامانع لدي روسيا من أن يحدث هذا (الإلتقاء عبر نقاط تقاطع خطوط المصالح) مع الدولة الصهيونية ذاتها ، وربما بقدر أكبر ..

وهي في هذا تخلصت تماماً من الإرث السوفيتي الذي كان يعتمد في كثير من علاقاته علي بعض الأسس القيمية والإيديولوجية التي تصوغ تحالفاته ومواقفه التضامنية ..

ودور روسيا في سوريا لم يزد أو يقل عن الدفاع عن مصالح الدولة الروسية وضمان إقترابها من المياه الدافئة كحلم تاريخي للأمة الروسية أدار البلاشفة له ظهرهم عندما انسحبوا من إتفاقية سايكس/ بيكو/ سيزانوف التي أصبحت سايكس بيكو فقط بعد انسحاب البلاشفة وتضامنهم مع حق الشعوب في تقرير المصير ..

لكن الكثر من الساسة والمفكرين وصناع القرار في روسيا سواء من الإتجاهات القومية أو الليبرالية يرون الآن أن هذا خطأ عليهم تجاوزه ، وعدم الوقوع فيه إن سنحت الفرص مجدداً ..

فيما لايزال البعض منا علي وهم الخلط بين روسيا والإتحاد السوفيتي ..

هكذا الحال في العلاقات الدولية منذ العقد الأخير من القرن الماضي ، وبداية القرن الحالي ..

المهم أن نراهن نحن علي وعينا بمصالحنا ، وقوانا الذاتية (إن وجدت علي نحو يغنينا عن الإستسلام لمثل هذه الرهانات) ..



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World