مسيرة احتجاجية موضوعها مقر..

مصطفى بنصالح
Mohamedtadlaouiflp@gmail.com

2017 / 1 / 3

مسيرة احتجاجية موضوعها مقر..

كما كان مقررا منذ أسابيع من لدن فعاليات "اللقاء التشاوري"، المشكل في الأغلب، من قدماء مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.. هذا اللقاء الذي أسفر على برنامج عمل، وخارطة طريق هدفها المعلن والأولي، هو إفشال خطة الدولة، وتقويض محاولاتها اليائسة والبئيسة.. القاضية بمصادرة المقر التاريخي للمنظمة إوطم، وشطبها نهائيا من الذاكرة الجماعية لعموم التقدميين المغاربة، شباب وشياب!

هكذا كان، وتم تنظيم مسيرة احتحاجية لهذا الغرض بمناسبة ذكرى التأسيس للمنظمة إوطم، احتجاجا على قرار المصادرة، أو البدء في أجرأته، ضدا على جميع الأصوات الوطنية والديمقراطية، الطلابية وغير الطلابية المطالبة بالعدول عن هذه الجريمة.. ونجحت بالتالي الجماهير الطلابية، وسندها اليسار الديمقراطي المبدئي، في السير بالبرنامج، وتنفيذه على الأرض بكل جرأة نضالية تحدت جميع المعيقات والخطط والمؤامرات، التي كادت أن تعصف بهذه الخطوة، وتقحمها في متاهات وأفخاخ مشبوهة، وعميلة، عملنا على فضحها والتشهير بمدبريها، في لحظتها.. حيث الحاجة كانت ولا زالت، في كسب الرهان واجتداب الجماهير الطلابية، والتي أصبحت تعد بمئات الآلاف، لاتحادهم الطلابي إوطم.. فلا مجال بعد الآن للمنع، أو الحصار، أو التضييق على نضالات الجماهير الطلابية، لأن المقر ليس بناية وفقط، بل له من الرمزية النضالية والتاريخية الشيء الكثير، بالنظر لما احتضنه من معارك، واعتصامات، وإضرابات عن الطعام، وندوات، ولقاءات تنظيمية..الخ

كان لا بد من هذه الخطوة، والتي يجب أن يتسع أفقها، وتكبر طموحاتها، ارتباطا بمهمة البناء، وانبعاث إوطم مجددا في الساحة الطلابية، منظما ومؤطرا لعموم الجماهير الطلابية، التي في حاجة ماسة لاتحاد يلم الصفوف، ويوحد النضالات، ويدافع عن إوطم بمبادئه الأربعة، التقدمية والديمقراطية والجماهيرية والاستقلالية.. فالدعوة مفتوحة لجميع المناضلين الصادقين، المدافعين حقا عن الإرث التقدمي والديمقراطي داخل الجامعة، وفي القلب من حركتها الطلابية المكافحة، والممانعة، والتقدمية، والمناهضة للرجعية والانتهازية والظلامية..الخ

وفق هذا التصور تم افتتاح الشكل النضالي بساحة "باب الأحد"، حيث رفعت الشعارات، ونصبت الأعلام واللافتات، التي تؤكد الانتماء للمنظمة إوطم، بمبادئها الأربعة الواضحة، التقدمية والديمقراطية والجماهيرية والاستقلالية، في جو حماسي وحدوي، عبرت عنه، والتزمت به جميع الفعاليات الطلابية الحاضرة، لتتوسع الحلقة، وليتكاثر الوافدون، والمشاركون، وكذا المندسون.! في شكل نضالي راقي ومنظم، أعطى الحق للجميع في المساهمة، والتنظيم، وضبط التناوب على الريادة وعلى مكبر الصوت بالشكل الديمقراطي المطلوب.

دامت التظاهرة والوقفة الاحتجاجية ساعة من الزمن تقريبا، بانسجام وحدوي عالي المستوى، لينطلق بعدها الزحف والمسير مخترقا شوارع الرباط الرئيسية، في اتجاه المقر التاريخي للمنظمة إوطم، بحي الليمون، بنفس الحماس وبنفس الشعارات، المعبرة بصدق عن وحدة المطالب والأهداف.

فبالرغم من التركيز على مطلب رفع الحصار عن المنظمة إوطم، وبوقف عملية مصادرة مقرها المركزي، وفك الحصار كذلك عن أنشطتها ونضالاتها.. لم تخلو الشعارات من حزمة المطالب المعتادة، والمألوفة داخل الساحات الجامعية، المرتبطة بالحريات الديمقراطية، وحرمة الجامعة، وتحرير المعتقلين الطلبة على خلفية سياسية ونضالية، وتحسين جودة التعليم، وظروف التدريس..الخ على هذا الإيقاع استمرت المسيرة حوالي الساعتين مقفلة الخط بالمقر المركزي للمنظمة، في جو من الاسترجاع والاختضان.. - والحنين بالنسبة لقدماء إوطم - ليفسح المجال للخطب، والكلمات، في جو من الاحترام والتقدير، الرفاقي والديمقراطي، لمختلف الفرق والفصائل والتوجهات.. بحيث لم تتوصل الفصائل الحاضرة للتوافق على كلمة موحدة لهذه المناسبة. لينفض الجمع وكله عزم على مواصلة النضال والكفاح، حماية لمقر المنظمة من الاغتصاب والسطو عليه، وحفظه من التدنيس الرجعي والانتهازي والظلامي المتربص.. ومثابرة في العمل النضالي والميداني، من أجل تعليم شعبي وديمقراطي، ومن أجل مغرب حر يقطع مع الاستبداد، والتبعية، واقتصاد الريع، وجميع أشكال الاستغلال.. ويدشن عهد الاشتراكية على الطريقة المغربية.

وفي السياق، سجلنا إحدى الملاحظات التي لا بد من إبدائها. فهي حالة نشاز غريبة عن السياق الذي تم فيه التحضير لهذه التظاهرة، وغريبة كذلك عن تربية اليسار، ونخبة اليسار، الذي بدت قياداته بئيسة، وهي تتزاحم، وتتكدس لنيل الواجهة والصف الأمامي، بشكل يثير الشفقة حقا.. حيث كان من اللازم والضروري، أن تكون طلائع الاحتجاج من صفوف المجموعات الطلابية المناضلة وليس العكس.. فالقدماء، المسنون، مناضلو إوطم السابقون، دعامة وسند لهذه المعركة، وليست طليعتها بالبات والمطلق.!

مصطفى بنصالح
دجنبر 2016



https://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World