استهداف المستشفيات وسيلة لتهجير الفلسطينيين

نهاد ابو غوش
2023 / 11 / 18

نهاد أبو غوش
رام الله- أكد المحلل السياسي والمختص بالشأن الاسرائيلي نهاد ابو غوش، ان صورة الانتصار التي يبحث عنها الاحتلال عبر اقتحام مجمع الشفاء في غزة لم تتحقق بعد عدة ساعات من الاقتحام. ولا تحققت في كل عمليات القتل والتدمير والتهجير الجارية منذ ستة اسابيع دون توقف ولا هوادة
وقال أبو غوش في حديثه لحملة "غزة الصامدة.. غزة الأمل" خلال حوار مع الزميلة ريم لبعمري عبر شبكة وطن الاعلامية ان الاحتلال يدّعي بأن انفاقا تقع أسفل مستشفى الشفاء يتواجد فيها قادة حماس ومجمع اسلحة، الا أنهم وجدوا بعد الاقتحام وضعا كارثيا وغير إنساني ومرضى ونازحين، وكان جنودهم يتنقلون عبر ممرات واروقة ملأى بالمرضى والشهداء والأطفال النازحين، وعليه أخذ الاعلام العبري يروج أن قيادات حماس هربت وأخلت أماكن قيادتها.
ونوه الى أن سيطرة الاحتلال على الشفاء هو تحقيق لهدف أكثر اجراما حيث ان المستشفيات كانت تعد الملاذ الامن لعشرات الألوف من أهالي مدينة غزة والنازحين وعليه فان القضاء على المستشفيات واخراجها من الخدمة هدفه تهجير اهالي قطاع غزة خاصة ان حرب الابادة والتهجير والتدمير التي يشنها الاحتلال منذ 40 يوما لم تفلح في تهجير اهالي القطاع، بل ان بعض من جرى تهجيرهم في وقت سابق عادوا الى بيوتهم وأملاكهم غير عابئين بالاخطار.
وأكد أن "التخلص من المستشفيات بقصفها وحصارها واقتحامها واستهداف الطواقم الطبية، واعلان انه لا يوجد اي ملاذ آمن في غزة وسيلة لإنجاز عملية التهجير".
وأشار الى أن دولة الاحتلال تواجه ضغوطا داخلية وخارجية منوها، أن الاتفاق بخصوص عملية تبادل الاسرى ليس سهلا، اذ ان صحيفة يديعوت العبرية اعلنت أن هناك فجوات في المطالب. ترتبط اما بعدد الاسرى المنوي الافراج عنهم من الجانبين، بالاضافة لمطلب المقاومة وقفا للحرب لعدة ايام وادخال بعض المواد الاغاثية وهي مطالب ترفضها اسرائيل.
وأشار إلى حركة الاحتجاج التي يقودها أهالي الأسرى والتي تحولت إلى حراك جماهيري متواصل يضم آلاف الاشخاص من اهالي الاسرى الاسرائيليين واصدقائهم وبعض المنظمات الاهلية والحقوقية.
وقال: الصفقة اقتربت ولكنها لم تنجز بشكل نهائي بعد.
وأفاد بان أمريكا تضغط لدفع إسرائيل لإيجاد ممرات انسانية لإدخال مساعدات احيانا او للإفراج عن الاسرى وتمكين مزدوجي الجنسية من الخروج من غزة، الا ان آلة الحرب الإسرائيلية ماضية في القتل والابادة دون هوادة حيث يرون ان اي توقف ولو مؤقت سيربك عملهم وسيعطي للمقاومة الفرصة لإعادة توزيع قواتها. كما أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يحاول أن يظهر بمواقف صقرية متشددة لوقف الانهيار المتواصل في شعبيته وانخفاض ثقة الاسرائيليين في كفاءته لادارة الحرب فضلا عن ادارة الدولة.
وذكر أن هناك حديث متواتر في الاعلام العبري بان عمليات تهجير الفلسطينيين يجب ان لا تقتصر على شمال القطاع، ويلحون على التهجير الشامل واحراج دول العالم بان تستقبل السكان الفلسطينيين لأسباب إنسانية. واشار الى الخطر الذي يحدق بالمناطق الواقعة شرق خانيونس وتشمل عدة قرى فلسطينية كبيرة من بينها عبسان الكبيرة والجديدة وبني سهيلا وخزاعة التي تتعرض جميعها لعمليات قصف مكثفة، وقد جرى توزيع منشورات من قبل جيش الاحتلال تدعو السكان الى التحرك غربا باتجاه مدينة خانيونس ومنطقة المواصي، حيث تعلن اسرائيل انها تدفع الى انشاء مدينة خيام كبيرة جدا في انتظار "حل دولي" لقضية اللاجئين والنازحين، بل ان بعض الساسة والكتاب الاسرائيليين بدأ في افتراض حصص يجب ان تتولاها دول العالم المختلفة لحل مشكلة اللاجئين الاسرائيليين وكأن اسرائيل غير معنية إطلاقا في التسبب بهذه المشكلة.

حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا