تحطيم أسطورة الجيش الإسرائيلي وهيبته

نهاد ابو غوش
2023 / 10 / 9

نهاد أبو غوش
رام الله- قال الكاتب الفلسطيني المختص بالشؤون الإسرائيلية نهاد أبو غوش، بان عملية "طوفان الأقصى" التي اطلقتها المقاومة الفلسطينية امس بصورة مباغتة ومتقنة وشاملة، حطمت أسطورة جيش الاحتلال الذي يتغنى بانه "الجيش لا يقهر"، واصفا ما حدث بانه "أمر غير مسبوق في تاريخ الصراع"، فيما قال المحلل العسكري اللواء المتقاعد واصف عريقات، بان "هذه العملية غير مسبوقة في العلم العسكري".
ورأى أبو غوش في حديث لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري عبر شبكة وطن، أن عملية "طوفان الأقصى" أحدثت تغييرا نوعيا، وشكلت منعطفا جديدا وستكون لها بلا شك تأثيرات بعيدة المدى على مختلف المستويات أولها سياسي حيث اعادت مجددا الملف الفلسطيني للصدارة، وهو الأهم حيث اثبت الفلسطيني بانه هو الأساس ولا يمكن تجاهله وتجاهل حقوقه، كما وستنعكس تأثيراتها على التطبيع الجاري وتفرمله.
وأضاف بان تداعياتها ستمس بصورة دولة الاحتلال في الإقليم حيث ان الاحتلال يحاول تقديم نفسه كقوة قائدة وحامية للآخرين، ولكنه لم يتمكن من حماية نفسه امام مجموعات من المقاومين الفلسطينيين.
كما وستؤثر هذه المعركة على تجارة السلاح الإسرائيلية، حيث باعت دولة الاحتلال العام الماضي أسلحة بنحو 12 مليار دولار منها 3 مليارات للدول "الابراهيمية" التي طبعت علاقتها معها، ولكن كل هذه الأسلحة فشلت امام المقاومين الفلسطينيين.
واشار الى ان تداعيات هذه المعركة ستنعكس سياسيا على حكومة الاحتلال، ومكانة نتنياهو وستنهي مسيرته السياسية كزعيم وقائد لليمين الإسرائيلي.
وبشأن ردود الاحتلال المحتملة على ما الحقته به المقاومة في هذه العملية التي كسرت هيبته والحقت بجيشه خسائر عسكرية ومعنوية شديدة، أوضح أبو غوش ان الاحتلال سيلجأ كما اعتاد لاستهداف المنشآت الحيوية المدنية والمنازل ومقرات المقاومة، وان نتائج مثل هذه الاعمال الانتقامية ستكون كارثية، ولكن أوضاعنا كانت ستكون أكثر كارثية لو مضى قطار التسوية على حساب حقوق شعبنا السياسية.
وأضاف ابو غوش: نتوقع مزيدا من العنف وتوظيف الاحتلال لميليشيات المستوطنين للانتقام وارتكاب المزيد من الجرائم ضد شعبنا، ما يجب ان يدفعنا لترتيب اوضاعنا الداخلية لان كل ريفنا معرض لجرائم المستوطنين ولكننا قادرون على حماية أنفسنا.
وقال ان الاحتلال الإسرائيلي كان رَوج وفرض عبر العقود فكرة تفوق الإسرائيلي، وهي فكرة عنصرية، وان عملية الامس حطمت هذه الصورة.
واوضح ان ما جرى فاجأ جميع الأوساط، فيما يتعلق بعملية الإعداد الحكيمة والدقيقة والمتقنة والسرية، والتمويه والتضليل العسكري والسياسي غير المسبوق الذي اتبعته حركة حماس، حيث صمتت حماس على معركة الجهاد، وراج بين مختلف الأوساط ان ذلك الصمت مرتبط بالمساعدة القطرية وبقضية زيادة تصاريح العمال، ما اشاع انطباعا بان حماس لن تذهب لمواجهة واسعة وتنفيذ مثل هذه العملية.
ونوه الى ان التمويه السياسي الذي اتبعته حركة حماس ترافق مع تمويه وتضليل عسكري عملياتي عبر إطلاق كثيف للصواريخ، لتمكين مئات المقاتلين من اجتاز السياج الفاصل والوصول الى قواعد جيش الاحتلال والمستوطنات.
ورأى أبو غوش ان هناك شيئا ما زال خفيا، يتعلق بمنظومات الاحتلال العسكرية (سيما منظومة الروبوتات "يرى ويطلق" الآلية الالكترونية)، التي يبدو انه تم تعطيلها، إضافة الى تعطيل منظومة القيادة والسيطرة والاتصالات لدى قيادة فرقة غزة في جيش الاحتلال.
وقال: ما جرى يوم السابع من أوكتوبر يدل على أن هناك اسطورة تتعلق بقدرة الإسرائيلي الخارقة، وتفوقه النوعي، وسرعة تحركه ولكن المقاومين الفلسطينيين دخلوا الى قواعد جيش الاحتلال واقتادوا جنوده أسرى، ما يظهر شجاعة عالية لدى المقاومين الفلسطينيين ومبالغة في غير مكانها في تقدير قوة جيش الاحتلال.
ونوه الى ما ورد في كلمة قائد اركان كتائب القسام محمد ضيف من رسائل ومعان، سيما في ان عملية "طوفان الأقصى" جاءت ردا على كل اعتداءات الاحتلال وأنها مرتبطة باقتحامات المسجد الأقصى وتدنيسه ومحاولات السيطرة عليه، إلى الدجرائم المتواصلة في الضفة وامتهان كرامة الفلسطينيين وتهميش الملف الفلسطيني، وان الاحتلال أراد تجزئة شعبنا والتعامل مع كل تجمع على حدة وفق مطالبه الحياتية المباشرة على حساب حقوقه الوطنية.
وبخصوص عمليات القصف التي نفذت صباح اليوم من الجنوب اللبناني أوضح أبو غوش ان هذه المناوشات تحمل رسائل بان الفلسطينيين ليسوا وحدهم في هذه المواجهة.

حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا