لا للمشاركة النمساوية في سكاي شيلد!

أحزاب المبادرة الشيوعية الأوروبية
2023 / 7 / 18

 
بيان اللجنة المركزية لحزب العمل النمساوي (PdA) ، فيينا ، 9 يوليو 2023

أعلنت المستشارية الاتحادية النمساوية ووزارة الدفاع أن النمسا ستشارك في المبادرة العسكرية الأوروبية"سكاي شيلد"[درع السماء]. تم بالفعل توقيع خطاب نوايا.

منذ الغزو الروسي لأوكرانيا ، كانت جميع الأحزاب البرجوازية تضغط من أجل زيادة الميزانية العسكرية. يريد العديدين منهم أيضًا خروجًا رسميًا عن الحياد وكذلك مشاركة النمسا النشطة في الحروب الإمبريالية.

الإنفاق الحربي ، أو ما يطلق عليه في النمسا: الإنفاق الدفاعي ، يرتفع بشكل كبير لبعض الوقت. بين عامي 2012 و 2022 ، ارتفعت من حوالي مليار يورو إلى حوالي 3.5 مليار. في عام 2023 ، بدعم من الحرب الإمبريالية في أوكرانيا ، وزيادة الصراعات داخل الإمبريالية و خطابات التصعيد الواسعة النطاق حول دفاعات الديمقراطية البرجوازية والقيم الغربية ، تقرر زيادة الميزانية إلى 4.7 مليار يورو بحلول عام 2026.

من خلال المشاركة في الأنشطة العسكرية في إطار "الشراكة من أجل السلام" التابعة للناتو أو على مستوى الاتحاد الأوروبي ، تم بشكل متزايد و لسنوات تقويض الحياد الدستوري.

أحدث مشروع تنضم إليه النمسا على المستوى العابر للحدود هو ما يسمى بمبادرة الدفاع الجوي الأوروبية ، مشروع "سكاي شيلد". وهذا يشمل شراء أنظمة الصواريخ والتنسيق اللاحق لنشرها المحتمل من قبل العديد من دول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي الأعضاء في المنصة. تشارك 19 دولة - معظمها أعضاء في الناتو - في نظام الصواريخ الذي أطلقته ألمانيا ، والذي من المفترض أن يخدم المصالح الإمبريالية والجيوسياسية لحكام هذه البلدان.

يرفض حزب العمل (PdA) مشاركة النمسا في سكاي شيلد. الحماية المزعومة تتعارض تمامًا مع الحياد الدستوري. مثل هذه التحالفات الإمبريالية ومبادرات إعادة التسلح تزيد من خطر الحرب على السكان النمساويين. إنها الأساس لصراعات بين- إمبريالية أكثر عدوانية ، والتي تعاني الطبقة العاملة في ظلها و يتعين على السكان دفع الفاتورة من أجلها.

لذلك يطالب حزب العمل بما يلي:

لا مشاركة نمساوية في مبادرة سكاي شيلد العسكرية!
من أجل انسحاب النمسا من "الشراكة من أجل السلام" لحلف الناتو!
من أجل سياسة نمساوية نشطة تقوم على الحياد والسلام!

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت