الجنس وجدلية المقدس والمدنس في رواية (لو لم اعشقها) بقلم: م. م. زينب نوري هاشم لعيوس - دراسات في أعمال السيد حافظ (336)

السيد حافظ
2023 / 5 / 11

دراسات في أعمال السيد حافظ (336)
في عيون كتاب وفنانين ونقاد العراق
الجنس وجدلية المقدس والمدنس
في رواية (لو لم اعشقها)
بقلم: م. م. زينب نوري هاشم لعيوس
يمثل السيد حافظ مرحلة مغايره في الكتابة فمنذ بداية سبعينيات القرن الماضي وهو يسعي للتفرد بكل قوته في شتي كتاباته سواء للمسرح أو الرواية أو الشعر أو القصة، فهو يكتب من زاويه مغايره بعقل مراوغ دوما يشاكس الداخل والخارج بمستوي عميق بل بمستويات عده،ما بين الكائن والممكن ما بين الحلم وتشخيص الحلم، سارت كلماته تتوالي وتتوالد منها جملا خاصة وافكاروهي تعد ماركة مسجله باسمه.

واما العناوين فحدث ولا حرج، إذا يمثل العنوان لدي السيد حافظ مدينة أخرى بكامل جلالها وسط الغرابة والغموض فهو لديه القدرة علي استنبات العنوان من عمق العمل ومن أبعد الافاق المتوقعة والغيرمتوقعة، كما في رواية (لو لم أعشقها) فالعنوان مستنبت من عمق الرواية والتي تدور إحداثها حول الجنس والحب والعلاقات الغير شرعية بين الرجل والمرأة.

وتعتبر لعبة الجنس لديه لعبة مختلفة فلا هو بالعادي المألوف ولا هو بالفج البارز، إنما يمثل الجنس النابع من القلب إلى العقل ثم تأتي مرحلة الجسد في الدرجة الثالثة، فهو يتلمس الغير مألوف من المألوف ويستنطق الغير عادي من العادي عن طريق فكره التجريبي القديم المتجدد دوماً.

إذا يمثل الفعل الجنسي وموضوعة الحب المحور الاثير للرواية و يثير من خلال الشخصيات ما هو مسكوت عنه في العلاقة الشائكة والمعقدة ما بين الرجل والمرأة، إذا تتجلى طبيعة تلك العلاقة من خلال نمطين رئيسين هما :

1-علاقة حب + جنس في إطار العلاقة المشروعة (الزواج).. المتمثلة في علاقة فتحي وتهاني كما جاء في الرواية إذا دار الحوار بين فتحي رضوان وزوجته تهاني وهو يبين لها حبه لها ومده تعلقه بها بالمقابل مده شغفه بحب النساء الأخريات..

"فتحي :انا احبك يا تهاني ولكن قلبي يفيض حباً يكفي نساء كثراً، ولكني حتى الان لم أفهم سر الخيانة في العشق وأؤكد على أن عشقك فوق الطبيعية بلا نزاع"

2-علاقة حب +جنس في إطار علاقة غير مشروعة وتتدخل في قالب الخيانة وتتجسد في علاقة فتحي وسهر، فتحي وحياة، مارينا وكاظم.

فمثلاً علاقة فتحي رضوان بحياة، إذ دار الحوار بينهما على نحو الاتي :

"حياة : أنت متزوج تعشق امرأة متزوجة وتغازل امرأة أخرى ثالثة.

فتحي رضوان :من هي الثالثة.

حياة : أنا "

اما في مونولوج سهر مثلاً تعرض ما وصلت اليه من العلاقات غير المشروعة فتقول :"ماذا جرى يابنت سالم؟ هل جننتِ؟ ماذا ترغبين ام تكوني مثل الأجانب؟ ان تريدي كل رجال العالم تحت قدميك وليس في الجبل والإمارات بل في كل بلاد العالم.... الحرام يهزمنا ويجرنا إلى وتد غير ذي زرع أو الجسد الذي يسيطر برغباته على الروح"

وحوار كاظم مع ليزا :

"كاظم :الخمر محرم.

ليزا: أعلم أن الخمر حرام عند المسلمين.

كاظم :نعم.

ليزا: كيف تعمل علاقة معي ولا تخاف الله وتخاف الله من كأس خمر؟.

كاظم :يا ليزا نحن نعيش ازدواجية وأحياناً ثلاثة اقنعة، لا تحاسبني يكفي ان الله سيحاسبني ولا اعرف ماذا سأقول له يوم الحساب.

ليزا :قل له انك تحب ليزا وتركت العالم من أجلها.

كاظم :نعم سأقول. "

اذ ان الحوار بين ان كاظم يرفض شرب الخمر لأنه محرم ومدنس من قبل المعتقدات والأوامر الدينية، بينما يمارس الجنس والذي يعتبر محرم أيضًا في معتقد الدين، اذن المقدس والمدنس كتحريم الإباحية والجنس نسبي إلى الجمهور وإلى زمانه فالقالب السوي للممارسة بين فرد من جنس واخر يكون مقبولاً عند البعض ومحظوراً عند الآخرين، إذ يتبلور الهدف الأساسي والغاية من جدلية المقدس والمدنس على وفق المنظور الاجتماعي ومستوى الافراد والجماعة سواء كان ذلك المقدس دينياً ام اجتماعياً أو اي رمز من الرموز التي تتجلى في منظومة المقدس والمدنس.

ويتضح أيضًا من خلال الحوارات السابقة أن الجنس نشاط محرم تحيطه الشبهات من كل جانب، ويمثل عنصر مهم من عناصر المؤثرة في الحياة الإنسانية والتي تندرج في دائرة التحريم (التابو) الثلاثي لجدلية المقدس والمدنس الدين والسلطة والجنس، إذ يعد من غير الممكن الحديث عن إباحة العلاقات بين الرجل والمرأة ولا يجب الحديث عن التحريم، فالحظر في الأمور الجنسية هو فرض ورقابة اجتماعية تدرج ضمن المدنس لكن السيد حافظ في طرحه يسعى إلى خوض في اعماق تلك العلاقة ويجعل بطلاته (حياة، سهر، ليزا) يمارسن حريتهن المطلقة وفق متطلباتهن الجسدية والفكرية، وإذا كانت حرية غير مشروعة، وهي تبحث عن اللذة كمنظومة مادية بعيداً عن مفهوم الديني فأصبحت اللذة لديها مفهومها مقدساً واي تفكير ينتزع تلك القداسة من مادته يعد تفكيراً ظلامياً وخارجا عن روح العصر.

ويظهر ذلك في حوار حياة مع فتحي

"حياة: هذا الزمن النساء لا تكتفي برجل واحد ولا الرجل لا يكتف بامرأة واحدة.

فتحي :هذا فوضى مشاعر وقيم.

حياة :سمها ما شئت يا فتحي رضوان لكنه الواقع رجل للحب ورجل للزواج ورجل للصداقة البريئة ورجل للجنس.

حياة :هل العشق سوء ؟.

فتحي :نعم العشق سوء.

حياة: لكننا نسعى به لأن العشق اختراق الروح ورغبة الجسد والجسد حرام.... "

ويلاحظ من خلال العرض أن النص يمارس حريته التي فقدها في المجتمع، ومواجهة ماهو مسكوت عنه في مجتمعنا وكسر التابو المفروض عليها والتحرر من حيائها وخوفها، فتندس بعض ما قدس في نظر المجتمع والسلطة الذكورية المجتمعية بالمقابل المحافظة على بعض المقدسات التي اعلت من شأنها وحافظت عليها كحرمة الخمر وغيرها من الأمور التي تم طرحها مقدم ضمنيا في خطاب الجنس، ويعتبر الجنس وكما قال فرويد هو نقطة ضعف البشر وبأنه المحرك الأساسي للكون.

"فتحي :هل اللقاء مع حياة خطيئة؟ كيف سقطت ضعيفاً أمام شهوتي؟ هل المرأة الجميلة شهوة؟ وهل الشهوة جريمة؟ وهل الجنس جريمة؟ وهل الزنا جريمة؟ كل من حولي علامات استفهام ما معنى الخطيئة؟ وما هي الجريمة؟..."

وكذلك يطرح السيد حافظ مسائلاته التأريخية في شأن امكان صياغة خطاب المرأة المنتج في مجتمع والذي يعبر عنه عن طريق شبكة معقدة من العلاقات، ينتج فيها الكلام كخطاب ينطوي علي الهيمنة والأخطار معاً وبالتالي فهو إنتاج مراقب ومنتقي ومعاد توزيعه عبر نماذج مكرره من الحياة وما يوازيها من الرواية بمكر وتمكن ومرونة، خاصة عندما يلتقط المؤلف المرأة كخيط ينسج عبره النسيج الكامل لإطاره الدرامي ومابين الحدوث المحتمل والاخفاء والمادية الثقيلة المرعبة.

اذ تدور الحكاية الأم (الحب والجنس) وخلفها سيل من الحكايات الفرعية (السلطة والسياسية والوطن ووضع المثقف في الوطن العربي...)، عبر شرعية مفقودة وغير شرعية مقصودة، وذلك عبر تلاقي الاضداد واقتحام المرأة كفعل حضاري، وتمثل النساء وسط القهر والتهميش وتهكم من خطاب المرأة الجسدي عندما يتم تصديره لمواجهه السلطة الذكورية.

لكن مع السيد حافظ نحن أمام قوة الصمت ذاته صمت ابلغ من كل كلام ولفرط تعلق المؤلف بقضايا المرأة أكثر من عمل لديه عنوانه باسم المرأة، فالمؤلف لديه ولع باقتحام العوالم الخفية للمرأة عبر خلخله المألوف وغير المألوف في بساطة ويسر عبر موضوعاته التي تحاكي وتعالج مشاكل المرأة في العصر الحديث، كتدنيس جسدها ذاك الجسد أمانة الله لدى الإنسان وجعله مصدراثارة وأيقونة لجذب الإعلانات والحصول على الشهرة والمنصب وتحول العلاقة الجنسية المقدسة التي هي مصدر استمرار البشرية إلى فعل فوضوي عاري مجرد من المشاعر والحب والمودة.

السيرة الذاتية

الاسم : زينب نوري هاشم العيوس الاسدي

اللقب العلمي : مدرس مساعد.

الجامعة: جامعة البصرة.

الكلية: الفنون الجميلة.

البلد: العراق.

البريد الالكتروني : alasedya369@gmail.com

الهاتف: 07806560304

المؤهلات العلمية:

- تخرجت من جامعة البصرة – كلية الفنون الجميلة _قسم الفنون المسرحية - قسم التمثيل 2012.

- حصلت على شهادة الماجستير أدب ونقد وكان عنوان دراستي المسرح الحسيني (نصوص المسرح الحسيني بين الشعائرية وخصائص البنية الدرامية) 2017.

- درست في مدارس الكفيل التابعة للعتبة العباسية المقدسة فرع البصرة .

الخبرة العملية:

- شاركت في الندوة العلمية الدولية الافتراضية لجامعة البصرة في الورقة البحثية (معيقات التعليم الالكتروني).

- شاركت في المؤتمر العلمي الدولي الاول في الدراسات التربوية والنفسية لجامعة سومر كلية التربية الاساسية في البحث الموسوم (بناء استراتيجية مقترحة لدرس التربية الفنية في المدارس المتوسطة (دليل المدرس).

- شاركت في المؤتمر الافتراضي (مؤتمر البحوث المسرحية) والذي عقده المركز الثقافي ضمن فعاليات (ايام البصرة المسرحية) بالبحث الموسوم (التوثيق المسرحي بين حضور المنجز وغيابه (المسرح في البصرة اختياراً).

- شاركت في الندوة العلمية في جامعة الملك عبد العزيز المملكة العربية السعودية بعنوان (كيف نحمي ابنائنا وطلابنا نفسياً في جائحة كورنا).

- شاركت بحث الموسوم (الرثاء النسوي و تمثلاته في النص المسرحي العربي المعاصر مسرحية الخنساء اختياراً) جامعة بغداد كلية الفنون الجميلة مجلة الاكاديمي .

- في مقال علمي منشور في مجلة الروضة الحسينية بعنوان (البنية الدرامية في الشعائر الحسينية).

- شاركت مقال منشور في مجلة صدى الروضتين بعنوان (العدالة الاسرية وأثارها في التنشئة الاجتماعية).

- مقال في مجلة الأداب والفنونأ أثر التوثيق في حفظ النشاط المسرحي)

- شاركت في مهرجان روح النبوة في بحث عن سيدة فاطمة الزهراء (ع).

- شاركت عمل مسرحي مسرحية (يوم الاحد يكلف خمس بيزات) في مهرجان النسوي الاكاديمي الاول بجامعة البصرة وحصل العمل على درع التميز .

- شاركت في عمل مسرحي مسرحية (هملت ) وقد عرضت في يوم الجامعة على خشبة مسرح كلية الفنون الجميلة.

- شاركت بحث منشور في مجلة ينابيع بعنوان (برمجة وسائل الاعلام وأثره في سلوك الفرد والمجتمع) الصادرة من العتبة العلوية.

- عملت في وكالة الميزان الأخبارية.

- عملت في جريدة الاضواء

- عملت في اذاعة الرشيد .

- عملت في مجلة لوتس

- شاركت العديد من البحوث المشتركة والورش والندوات المحلية والدولية كمحاضرة ومشتركة .

- عضو نقابة الفنانين.

- عضو البيت الصحافي في البصرة

- عضو مؤسسة سينما للجميع.

- عضو مؤسسة انو الثقافية.

- عضو رابطة لوتس الثقافية النسوية.

- عضو مؤسسة بدن اكاديمي.

التدريب:

- المؤسسة العراقية لرجال الثقافة والاعلام

- دورة في الكتابة الاحترافية للخبر الصحفي مركز التدريب الاعلامي والتنمية

- دورة تدريبة بعنوان (الديالوج والمونولوج في النص المسرحي ) مركز الادارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض إدارة النشاط اطلابي.

- دورة تدريبة بعنوان (تصميم بيئة تعلم محفزة باستخدام المواد التعليمة ) المملكة العربية السعودية وزارة التعليم العالي جامعة ام القرى .

- ورشة عمل بعنوان ( الاحتفالية وتحديات العصر للأستاذ الدكتور عبد الكريم برشيد) ضمن الورش المسرحية الرقمية التي نظمها مسرح هواة الخشبة العماني .

- ورشة علمية بعنوان (الساعة البويولجية) برعاية المنظمة الدولية لحماية حقوق الإنسان اوكرنيا –العراق .

- ورشة بعنوان (الفلم التنموي الاجتماعي ) جامعة البصرة .

- دورة في كتبة التقرير الصحفي الاحترافي.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت