التضمين الشعري في رواية كل من عليها خان بقلم / رضوى جابرشعبان محمد - دراسات في أعمال السيد حافظ (317)

السيد حافظ
2023 / 5 / 2

- دراسات في أعمال السيد حافظ (317)
الشخصيات ما بين المرئي واللامرئي والثابـت والمتغيــر في السرد الروائي
نموذجًا
رواية " كل من عليها خان "
التضمين الشعري
في رواية كل من عليها خان
بقلم / رضوىجابرشعبان محمد

نحن نقف أمام عبقرية لن تتكرر للكاتب البارع، والمسرحي الساخر -السيد حافظ-تراه في كل عمل له شخصية جديدة تدعم ما في أذهاننا عنه وها نحن بين يدي روايته(كل من عليها خان) حيثنريفيهاالتلاقيبينالمتناقضاتالكثيرةنريالجمعالرائعوالمزيجبينما هو مختلف كالموجب والسالب ولأن مفتاح الأعمال الأدبية كما نري هو العنوان فلننظر معا إلى عنوان هذا العمل الأدبي (كل من عليها خان) ترى بين شمول الموضوع والارتكاز وظهر هذا خصيصا بأتيانه بكلمة (من) ويتناول مفتاح العمل الأدبى ستة مفاتيح مختلفة أنارت لنا الطريق نحو العمل نحن بصدد الحديث عنه وكانت كالآتي: فنجانشايالعصر - الرائي- العصفوروالبنفسج - كل من عليها جبان- كل من عليها هان- كل من عليها بان- والعنوانالذياعتمدهالكاتبهو (كلمن عليها خان) فنرى أمامنا سبعة عناوين لعمل أدبي واحد، فماذا دار في خاطر(السيد حافظ) حينها؟ وما النقطة التي أراد أن يلقي الضوء عليها من خلال هذه الافتتاحية الرائعة؟ ولعله كان الأقرب لي (العصفور والبنفسج) وعندما بدأت في القراءة رأيت فتحي رضوان العصفور، وسهر البنفسج ورأيت التبريزي العصفور ووجد"مسك" البنفسجكانتالدلالةهناواضحةفلكلمنهماصفاتالعصفوروللأخرصفاتالبنفسجوبعدقراءتهاسبعمراتواختياريفي كل مرة عنواناً مختلفاً للرواية ونري العنوان الذي يتم اختياره في كل مرة مناسباً لذلك العمل الأدبي وهنا تكمن عبقرية الكاتب حيث أراد (السيد حافظ) من هذه اللفتة أشياء كثيرة أراد أن يلفت نظرنا إليها إلا أنني أميل إلى أن (السيد حافظ) أراد البحث عن الروح، الروح وحدها هي من تتحكم؛ فالروح تقرأ، الروح تنقد، الروح تكتب، فلكل قارئ روح مختلفة، تختلف عن غيرها ووجهة نظر خاصة به وحده يمكن قراءة العمل منها، ولكل عنوان دلالة خاصة به ومن هنا يمكن القول أن (السيد حافظ) نجح في تحقيق مبدأ البحث عن الروح في هذا العمل وظهر هذا من العنوان-المفتاحالأول- والأهم للعمل الأدبي الذي بين أيدينا والذي استوقفني في هذا العمل هو تضمينه للشعر فكان الملمح الأهم لى فيا تري لماذا استعان (السيد حافظ) بالشعر في روايته؟!..رأيت أنه أدخل أبياتا في مواضع معينة من النص الروائي تحمل من الدلالة ما يفوق العدد فاقرأ معي أول دخول للشعر في روايته (كل من عليها خان) ص 611:

• سهر كيفك؟

• إحكي بالمصرى.. إزّيك يا أستاذ فتحى.. إنت كويس؟

ضحكت..

• إزّيك. إنت يا سهر.. أنا كويس والحمد لله..

• خبّرني منقذ أنك تركت الشغل فى المجلة ورحت جريدة كبيرة..

آهآه.. تذكرت قصيدة عذاب الركابي..

آه لو عندي أقدامُ

المطرْ !!

آهِ.. لو بدلتُ أحشائي

بأحشاءِ الشجرْ،

ما فاجأني البردُ ،

ولا جفف الضحكةَ في قلبي

القدرْ !!

كان يراودني سؤال عند قراءتي للرواية حينما وجدت قصائد شعرية بها.. لماذا أدخل الكاتب شعراً؟ وهل خدم العمل أم لا؟ وعندما بدأت بقراءة(آه لو عندي أقدامُ المطر!!) تصفالأبياتالحالةالشعوريةالتيكانبهافتحيومديحبهلسهرنريأن دخول بعض الأبيات الشعرية في مواضع بعينها داخل النص الروائي خدمت النص فكانت بمثابة فاصل صغير لا تخرج به عن النص إلا للنص ذاته نري في الأبيات كم المعاناة التي يعيشها فتحي فكأن كل كلمة في الأبيات تصف لنا ما عاشه، نري التمني (آه لو عندي أقدام.. المطر (!! فكان اختياراً موفقاً من الكاتب لهذه الأبيات التي تبدأ ب (آه) الوجع الذي مر بخاطر فتحي أثناء محادثة سهر حتي في ختام الأبيات يختتمها الشاعر(ما فاجأني البرد ولا جفف الضحكة في قلبي القدر) الاستحالة؛استحالةالحدوث، استحالةان ينتهي الوجع، وجع الوطن، وجع الحياة، وعذاب الحب الملتهب في قلب فتحي.

ونرى دخول الشعر في موضع آخر فى الرواية

أغلقت سماعة الهاتف راحت تقول فى سرها:

يا غبي!أبعد النار عن الفراشة كي لا تحرقها فتندم لم أعد أستطيع مقاومة رغبتي في الحصول علي فتحي قلباً وروحاً وجسداً لم يعد لدي القدرة علي المواجهة.!

جلست سهر علي شباك غرفة الصالون حيث كانت تسكن في الجميرا بعد أن انتقل زوجها من الشارقة ليكون بجوار المجلة.جلست شاردة . دموعها علي خدها.

الروح

تشتهي عكس الجسد

والروح تعشق ابن الغجر..

لا شيء الآن

بيني

.. .. والجنون

سوى

هذا الضجر المضئ

وقمر..

لا شيء الآن

يحاصرني بالظنون

سوى

عصفور طريد

وبعض مطر

(من قصيدة للشاعرة ريتا عودة)

وهنا نريد خول الشعر مرة أخرى ولكن كان فى خاطر سهر-سهرمن عشقها العصفور والقمر-.. العصفور الذي كان ينام في أحضانها كانت دائما سهر تحاول الرجوع إلى الطفولة حيث البراءة وها هو الزوج الغافل عن أحاسيس زوجتة لايشعر بما في داخلها

وهنا لعب الكاتب الدور في توظيف الأبيات الشعرية لخدمة العمل الأدبي وجاء الاختيار موفق وصفت شخصية سهر من خلال هذه الأبيات

(الروح

تشتهي عكس الجسد

والروح تعشق ابن الغجر)

الدلالة هنا واضحة دلالة علي اشتياق لفتحي رضوان هو العشق الذي أصاب قلبها وقلبه وجعل من اللقاء متعة ليس لها مثيل لايمكن الاستغناء عنها ف (سهر) عشقت الروح والجسد والقلب.

ثم تتابعت الأبيات

لا شيء الآن

بيني

.. ..والجنون

سوي

هذا الضجر المضئ

وقمر..

لا يحاصر سهر سوى الضجر والقمر العاشق الآخر لسهر ف لسهر عشاق كثر من البشر حتي وصل عشق سهر إلى العصافير والقمر.

سوى عصفور طريد

وبعض مطر

العصفور الذي داوم علي عشقها بجنون فدائما كانت العصافير عاشقة لسهر.. تذكرت سهر العصفور الذي كان ينام في أحضان سهر في القرية فعصفورها العاشق هو الوحيد الذي يرجحعها الي طفولتها .

أري أختيار الأبيات هنا كان في صميم الموقف أراد (السيد حافظ) تدعيم فكرته فكان دخول الشعر موفقا في هذا المقام فأكد لنا مافي أذهاننا عن سهر ودعم الحالة الشعورية فيمكننا أن نقول أن الموقف ها هنا بدخول الشعر نشفق علي سهر فتحولت سهر من العاشقة الخائنة لزوجها إلى المرأة المغلوبة علي أمرها.

دائما ما يحاول السيد حافظ تدعيم فكرة الروح.. روح سهر التي كانت تذهب بها بعيدا.. روحها التي تجلب عشاقها حتي جذبتنا ايضا معها.

هكذا كان دخول النص الشعري في الرواية فإنه جعل لها دلالة قوية أتاحت للقارئ الخروج من العالم السردي للرواية والانطلاق للتحليق في سماء الشعر بغير رتابة أو فتور للإحساس والحالة الشعورية القائمة. نريأيضاًحيننقرأالروايةأن (السيد حافظ) فتحلناأفقاًجديداًفقدمالبأسلوبهوإحساسهإليالروحالمصريةوبخاصةفي الجزء الذي تكلم فيه عن مصر في عهد المستنصر وكيف كان للشدة تأثير قوي علي كل مصري في الأسلوب والتعامل والحياة حتي في الإحساس والشعور، كيف غيرت البناء الداخلي والوجداني للمصرين وقتها. مال(السيد حافظ)إليإبرازالمفارقاتما دامت الفصحى لا تنكرها والعربية السليمة لا ترفضها، أيضاً نراه عبر عما في داخله بألفاظ وجمل محكمة فيها الدقة والقصد وفيها التركيز فلا إفراط في المقدمات ولا لجوء إلي التكرار أيضاً رأينا التصوير بالألفاظ والجمل وتقديم المشاهد المتتابعة فكان(السيد حافظ) حريصاً علي إيصال الصورة كاملة عن الوطن دون إطالةٍ يذكرها لنا كأننا نعيش في عصرها.

وبالنظر إلي العمل الأدبي ككل فأستعين بما يراه"إيزر"أن العمل الأدبي له قطبان ١قطبفني٢قطب جمالي؛ فالقطب الفني يكمن في النص الذي يخلقه المؤلف من خلال البناء اللغوي، وتسييجه بالدلالات قصد تبليغ القارئ بحمولات النص المعرفية والأيدلوجية، أي أن القطب الفني يحمل معني ودلالة وبناءً شكلياً أما القطب الجمالي فيكمن في عملية القراءة التي تخرج النص من حالته المجردة إلي حالته الملموسة أي يتحقق بصرياً وذهنياً عبر استيعاب النص بفهمه وتأويله.

وأري أن (السيد حافظ) قد حقق في روايته هذه المعادلة بأن يظهر لنا العمل من الجانب الفني بما يحمله من دلالة وبناءٍ شكليٍّ، كما لم يغفل عن القطب الجمالي في عمله الإبداعي حيث أشعرنا أننا نعيش مع العمل وكأننا في زمانه.

وفي النهاية أدركنا بالفعل أنَّ (كل من عليها خان) و (كل من عليها جبان)، رأينا (السيد حافظ) قد سلط الضوء علي وجع الوطن، وكيف كان لهذا تأثيراً على الكاتب وتأثيراً علي أبطال العمل وعلي القارئ أيضاً الذي أصبح شريكاً منذ قراءة أول حرف في عنوان الرواية، فبحث (السيد حافظ) عن الروح التى أصابها في كل منا.

بقلم / رضوى جابر شعبان محمد
سيرة ذاتية
الاسم: رضوى جابر شعبان
المهنة: طالبة بكلية الآداب قسم اللغة العربية وآدابها الفرقة الرابعة

الاهتمام بالأدب وخاصة النقد

تم عمل عدة دراسات نقدية وهذا من نتاج ورش من قصور الثقافة المختلفة

الأعمال النقدية:

1- التضمين الشعري في رواية (كل من عليها خان) للكاتب السيد حافظ.

2- القهر في رواية (كل من عليها خان) للكاتب السيد حافظ .

3- الوجهة النفسية في المجموعة القصصية (أنصتوا) للقاصين أحمد فضل و مصطفي شكري .

4- قراءة سميائية في رواية خيط سحري للكاتب حسام نور الدين.

5- النظرة التشائمية في المجموعة القصصية (وجبة عشاء لذيذة مقابل حياتك) للقاص محمد رجب عبده

6- قراءة نقدية وتحليلة في رواية الانفوشي للكاتب محمد عزام .

7- قراءة تحليلية سميائية في رواية شرائح للكاتب احمد الدسوقي (حائزة علي جائزة احسان عبد القدوس في الرواية)

8- قراءة تحليلية في ديوان شعر (زي ما بتقول الاسطورة) للشاعر تامر أنور.

9 – قراءة موضوعية وتحليلية في ديوان شعر (إليها) للشاعر كارم أحمد.

تم نشر بعض الدراسات في بعض المواقع الالكترونية والبعض الآخر مازال تحت البحث.

10- تحت التنفيذ كتاب نقدي يضم هذة الدراسات.

التليفون:01207193860

radwagaber44@yahoo.com البريد الالكتروني

العنوان: 98 ش رشيد رضا القباري الاسكندرية

المهنة: طالبة بكلية الآداب قسم اللغة العربية وآدابها الفرقة الرابعة

الاهتمام بالأدب وخاصة النقد

تم عمل عدة دراسات نقدية وهذا من نتاج ورش من قصور الثقافة المختلفة

الأعمال النقدية:

1- التضمين الشعري في رواية (كل من عليها خان) للكاتب السيد حافظ.

2- القهر في رواية (كل من عليها خان) للكاتب السيد حافظ .

3- الوجهة النفسية في المجموعة القصصية (أنصتوا) للقاصين أحمد فضل و مصطفي شكري .

4- قراءة سميائية في رواية خيط سحري للكاتب حسام نور الدين.

5- النظرة التشائمية في المجموعة القصصية (وجبة عشاء لذيذة مقابل حياتك) للقاص محمد رجب عبده

6- قراءة نقدية وتحليلة في رواية الانفوشي للكاتب محمد عزام .

7- قراءة تحليلية سميائية في رواية شرائح للكاتب احمد الدسوقي (حائزة علي جائزة احسان عبد القدوس في الرواية)

8- قراءة تحليلية في ديوان شعر (زي ما بتقول الاسطورة) للشاعر تامر أنور.

9 – قراءة موضوعية وتحليلية في ديوان شعر (إليها) للشاعر كارم أحمد.

تم نشر بعض الدراسات في بعض المواقع الالكترونية والبعض الآخر مازال تحت البحث.

10- تحت التنفيذ كتاب نقدي يضم هذة الدراسات.

التليفون:01207193860

radwagaber44@yahoo.com البريد الالكتروني

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت