التشظي والزمانكية في رواية ما أنا بكاتب -للسيد حافظ بقلم أ. سحر الجابري- - دراسات في أعمال السيد حافظ (373)

السيد حافظ
2023 / 4 / 19

دراسات في أعمال السيد حافظ (373)
لتجريب وجماليات البناء السردي في الرواية العربية
نموذجًا
رواية " ما أنا بكاتب "
للكاتب السيد حافظ
التشظي والزمانكية في رواية " ما أنا بكاتب "للسيد حافظ
بقلم أ. سحر الجابري
مجرد سرد الاخبار لا يعني جمال الرواية ، ومجرد السرد هو اسلوب الرواية القديمة .. ان البحث عن الحداثة في السرد دفع الروائبين المعاصرين الى أعتماد اسلوب جديد في السرد الروائي ليصبح النص يحمل دلالية اضافية غير تلك التي يمكن ان تفهم بطريقة مباشرة او غير مباشرة وهذا ما يحمله معنى التشظي الروائي

( وجوده يرجع الى اهتزاز الشكل الواقعي الكلاسيكي المعتمد على سرد خطي والتزام منظور احادي وطموح في القبض على الواقع في تجلياته التفصيلية ومنطقه المرئي )

الرواية العربية ورهانات التجدد ص 51 محمد براده

يدخلنا السيد الحافظ الى عالم التشظي في سباعيته هذه ويخرجنا من النمطية في السرد يدخلنا الى عالم التشظي في الزمان والمكان بصورة فنية تقوم على أسس دراسة كل شخصية واستجلاء مكامنها واستثارة نزعتها وخلق النزعات المتضاربه فيها، في لغة معقدة البناء سهلة الأدراك للمتلقي .. ومن خلال هذا البناء تظهر لنا الرواية في حلتها الفنية ووحدة موضوعها بحيث لاتتوزع قوى القارئ الادراكية والشعورية ويكون فيها التاثير اشد والمتعة أوفر ، ليجعل هذا التشظي موضوعا لها لاعنصرا فحسب من عناصرها او دليلا فقط على نمو احداثها وتطور شخصياتها ...لقد حول السيد حافظ نظام التسلسل التتابعي المنطقي في كتابة الرواية الى نظام التشظي والتقاطع والرجوع في الزمان وفي المكان مثلا الاهداء كان من اول الرواية كان يستحضر فيه ارواح من افتقدهم لينقلنا من عالم القراءة الى عالم الموت في لحظات أنتظار يائسه ( الى اخي رمضان واخي عادل وأمي .. لماذا تأخرتم جهزت لكم القهوة التي تحبونها بالهيل فقررتم الرحيل فجأة وبقيت القهوة على مكتبي تنتظركم .. أفتقدت صوتكم وضحكاتكم الطفولية .. ) في حوار مفعم بالحزن والانتظار ..وكذلك نفس اختياره لأسم شهرزاد الذي يعلوه الطابع الرمزي والاسطوري هوينقلنا و يعيدنا الى زمن الرشيد وقصره وشهرزاده التي تسرد له الحكايا كل ليلة كما تفعل شهرزاد لسهر ( ص 38 أخرجت شهرزاد سيجارة فاخرة وأشعلتها شدت نفسين ثم القت بها في مطفأة السجائر وقالت لسهر : سأحكي لك قصة سلمى ، ساره ، سيرين ) ليطرح لنا في مسراويته او سيميرواية او درامارواية كما صنفها الحافظ يطرح قضية الحداثة وتشظي الرواية في ازمنة وشخوص واماكن ليسقط هذا التشظي على طول الرواية في سياق خاص به وحده في محاولة لأبراز هذه الحالة ومن اول الصفحات من خلال العناوين وتعددها الى خمسة وكل عنوان يحاكي قصة او روح من ارواح سهر السبعة وجد ولامار وسلمى ...الخ

مع تباين في الاحداث وتحولاتها يحكم الحافظ العلاقة بين الزمان والمكان من ناحية وبين الشخصية من ناحية اخرى
سهر تسأل شهرزاد :

- ما حكاية سلمى ؟

- سلمى بنت مصر ومسلمة عمرها 18 سنة حين التفت جدتها الى جسدها اثناء ولادتها شمت رائحة عطر فاح في الحجرة صاحت الجدة الله اكبر هذه البنت هدية من السماء

سلمى أبنة نافع وما ادراك ماسلمى ..هي الانثى لا بل هي همسة او نسمة او غزالة سمراء مثل النيل خطفت جمال كل النساء ص9 يسرد الحكاية حتى يصل الى نسب نافع ويعود بالزمن الى اجداده الذين شاركو في فتح مصر سنة 20 هجرية .. كل هذا في حوار واحد متباعد في الزمن متقارب في الفكرة والمعنى .. تسأل سهر شهرزاد - قالت سهر مثلي ومثل نور وشمس ولامار ووجد ص 38 ومن دبي والمكان شقة سهر وشهرزاد تعود بنا الحكاية و الاحداث الى ساره – خبرني يا ابي هل نحن سكندريون اقصد مصريون

ضحكا الاثنين

نعم نحن مصريون وسكندريون نحن جئنا بعد الغزو الاسلامي .ص 70 ... حتى يصل بنا الزمن الى القرن الثالث قبل الميلاد ..ماحدث في نهاية 414 م وبداية سنة 415 م كانت بداية تواجد اليهود خلال القرنين الثالث والثاني قبل الميلاد ....الخ ص 70 هذا يجعل تجربة الحافظ تجربة غير تقليدية من ناحية السرد وجعل فن تشظي الرواية واضحا فيها وملاحظة ان الرواية تشظت وتفككت وأنقسمت الى مقاطع منسجمة ومتداخلة في ما بينها بحيث تكون متناسبة مع القضايا التي يريد الكاتب الافصاح عنها وفي صور متلائمة ومتماسكة في النص وفي اسلوب سردي واضح الدلالات

حياة جاءت الى دبي عالم جديد مصحوبا بالاحلام والحرية

سألها فتحي

احكِ لي لماذا تركتي التدريس باللهجة العراقية

حياة ماكو شي اكوله ..تعينت بأمر رسمي في مدرسة ثانوية مدرسة تاريخ ....الخ ص 373

ينقلنا الحافظ هنا في الزمان والمكان ناقل لنا صورة من صور الحياة في العراق

خذلك نفس

تنهيده

العتبات ..يمر بها واحدة بعد الاخرى في كل عتبة ينقلنا الى زمان ومكان وحادث وتاريخ حتى نصل الى ص 127يعود بنا الى الرواية والعود احمد ..فتحي رضوان

المكان .. دبي نادي الجولف

الزمان نهار

جلست اشرب القهوة وحدي شاردا وحدي قلبي امامي وأمسكت القلم لأكتب زاويتي للجريدة وهمس الروح .. كم انت محيره؟

الزمان .. المكان .. الوقت ..زاوية فتحي تمنح القارى وقفه وجدانية بأبلغ العبارات

قامت سهر تعد القهوة وأرسلت الحارس ليشتري لها نسكافيه وحليب من السوبر ماركت وقالت خالتي شهرزاد اريد ان اسمع حكاية محمد علي ومصر

ضحكت شهرزاد

مصر وما ادراك ما حدث فيها

حكاية محمد علي

يا حبيبتي الصراع بين محمد علي وابنه ابراهيم

فلاش باگ

الزمان نهار

المكان المطبخ / قصر محمد علي ص 86 عوده من الفلاش الى حكم ابراهيم باشا في ازمنه متداخلة ومعقده لكنها في نفس الوقت متماسكة الوصل في حلقات السرد

خذلك نفس من سيجاره .. همسة .. هان عليك ياوطني ان تبيع أولادك لقاء حفنة لصوص مذكرات محمد فريد زعيم الامة 1919

خذلك نفس من شيشه ظريفة بالليمون

خذلك نفس ثاني من رشفة قهوة ساده

وحتى النفس السادس ينتهي حجر المعسل بتاع الشيشه خلص نعود للرواية ص 122



كلها فواصل في الرواية منحتها حالة من الانشطار الفوضوي في نص الرواية حتى علامات وعناوين الفصل السابع تركها لنا مفتوحة وفيها دعوة للمتلقي الى أعادة بناء وتخيل وملئ الفراغات

نعم

لا

ربما

احتمال ص 368

لكنها فواصل لبست ببعيده عن تداخل الفضاءات والحلقات االسردية للرواية ويمنحنا كذلك جو من الديمقراطية في الكتابة وكسر الجمود في النص السردي والقفز على روتينية الرواية الكلاسيكية فقد ابتدع لنا الحافظ شكلا روائيا جديدا من خلال عرضه تمظهرات التشظي معبرا بذلك ايضا عن مرحلة الانهيار في المجتمع العربي ولي في مصر نشيد نسي الناس حروفه في زحمة القهر والدنس ص 312

عاكسا تفككا عربيا وانكسارات وخذلان للمواطن العربي وهذا ليس تعبيرا او انعكاسا عفويا .. بل هو متعمدا ان يعكسه الحافظ في روايته الحافظ في تشظيه هنا خلق لنفسه خصوصية تفرد بها في نص روائي حديث .. وهو قمة في العمل الروائي وتجربة جديدة مشظاة ومتكسره ويعمد الى ابراز التخلخل وعدم الانتظام داخل الرواية مستعملا تداخل الفضاءات والحلقات السردية وبناء زمكاني المتشظي والمتفكك في الشخصيات والحبكة داخل مسار الرواية الاصلية ... واخيرا يبدأ بنا الحافظ ويتداخل في الازمنه في سباعيته من القرن الثاني والثالث والقصور والجواري ..والخديوي سعيد ...الخ ليصل بنا الى زمن التكنلوجيا والحداثة والانترنيت وما حمله لنا من مشاكل ليكشف لنا عن غياب مطلق للاخلاق والقيم وكلها ظواهر زعزعت بنايات المجتمع وقيمه وسلوكياته ...

أجلس في المقهى افتح الكمبيوتر

صحيفة اليوم السابع

يرصد أبشع جرائم الزنا عبر التكنلوجيا الحديثة وأرقام من اروقة محاكم الاسرة والجنايات عن تلك الوقائع ... ص 368 السيد الحافظ .. يجعلنا نغوص في احداث مسراويته الماتعة متفرد في كتاباته مفككا بسحر فنه طلاسم الحرف ليمتع قارئيه...

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت