بنية الشخصية والزمان والمكان فى رواية ما أنا بكاتب بقلم أ. بلقليل دﻻل و أ . بن صوشة كنزة - -دراسات في أعمال السيد حافظ (372)

السيد حافظ
2023 / 4 / 18

دراسات في أعمال السيد حافظ (372)
التجريب وجماليات البناء السردي في الرواية العربية
بنية الشخصية والزمان والمكان
فى رواية ما أنا بكاتب
بقلم أ. بـلـقلـيــل دﻻل و أ . بـن صــوشـة كـــنـزة
المبحث الأول : بنية الشخصية فى الرواية
تعد الشخصﯾة الروائﯾة مدار الحدث في الرواﯾة وتلعب الدور الرئﯾسي فﯾها ﻷنها هي التي تنتج اﻷحداث بتفاعلها مع الواقع أو الطبﯾعة وتتصارع معها وﯾمكن أن تقسم الشخصﯾات الروائﯾة في رواﯾة "ما أنا بكاتب" حسب ارتباطها باﻷحداث إلى قسمﯾن : الشخصﯾة الرئﯾسﯾة والشخصﯾة الثانوﯾة وتمثلت في:

أولاً : الشخصية الرئيسية :

هي شخصﯾة فنﯾة ﯾختارها الروائي لتمثل ما أراد تصوﯾره من أفكار وأحاسﯾس وتتمتع الشخصﯾة المحكم بنائها باستقﻼلﯾة الرأي وحرﯾة الحركة داخل مجال النص وعلﯾه تتمﯾز بالشخصﯾة المحورﯾة في رواﯾة "ما أنا بكاتب" باﻻهتمام وتركﯾز اﻷضواء من بداﯾة الرواﯾة إلى نهاﯾتها ومنه الشخصﯾة الرئﯾسﯾة تتمثل في:



1 – فتحى رضوان خليل

بطل الرواﯾة مصري الجنسﯾة كاتب صحفي لدﯾه العدﯾد من المقاﻻت له مكتب في جرﯾدة ﯾعﯾش في الخلﯾج (دبي) وهو أول شخصﯾة في الرواﯾة متزوج من تهاني مصرﯾة ﯾتضح

لنا شخصﯾة فتحي هي شخصﯾة تعﯾش في صراع وحالة نفسﯾة وروحﯾة بﯾن سهر وتهاني عشﯾقته في قوله "أعﯾش في أزمة نفسﯾة وروحﯾة لقد أنجبت سهر عشﯾقتي وتهاني على وشك الحمل".([1])

حﯾث إن زوجته تنجب ولد في الوقت الذي تنجب فﯾه عشﯾقته سهر ابنا أﯾضا وهنا ﯾحدث تصادم هل ولد سهر ابنه في قوله "حاصرني السؤال هل هذا المولود ابني من سهر؟ وابن سهر من زوجها منقذ سهر هي عشﯾقتي ومنقذ زوجها.

سؤال يقسم رأسي؟

آه... كﯾف ﯾكون المولود الصبي سهر لﯾس ابني وأنا حبﯾبها وعشﯾقها كﯾف...؟".([2])

وفي قوله "حمد ﷲ على سﻼمتك ﯾا مدام سهر، هربت عﯾناها من عﯾني سحبت ﯾدي من ﯾدها...ﯾا فاتنتي حتى أنت...؟

حﯾن مددت ﯾدي للوطن ﻷصافحه تجاهلني ومضى حاف القدمﯾن واتجه إلى بحر النسﯾان وبعدها عرفت أنه غرق ومات. فهو كان ﯾعﯾش في دبي بعﯾد عن وطنه مصر وهنا حالة الصراع بﯾن عشقه للوطن وعشقه لسهر في قوله "اتجهت إلى صالة التحرﯾر لحقني سلﯾمان الشﯾخ ماذا تتمنى للعام أرﯾك ككاتب وصحفي مصري.

أتمنى أن ﯾعود الضمﯾر إلى مصر... ضمﯾر الشعب والمثقفﯾن و المعلمﯾن و المهندسﯾن و العمال و البنائﯾن و الحكام و المحكومﯾن و القضاء و الصحافة([3])

أتمنى في كل عام الخﯾر لمصر وما أدراك ما مصر أتمنى لها العام الجدﯾد أن يخرج الضمﯾر من ثﻼجاتنا في البﯾوت ومن المقابر ومن الكتب إلى سلوكنا في الشارع وفي حﯾاتنا فهنا ﯾبﯾن لنا مفهوم وهو إحدى الحقائق التي غابت عن وطننا أو ربما ضاعت وتحت سعي وراء لقمة العﯾش غﯾر ملتقﯾن لما ﯾحﯾكه لنا أعداء الوطن، ذلك المفهوم الذي كان إحدى سمات الوطن منذ بداﯾة الضمﯾر اﻹنسان أنه مفهوم المواطنة([4]).

وفي قوله: "حﯾث اندهش سلﯾمان الشﯾخ وهو ﯾرى دموع فتحي تسال مع خدﯾه نظر لي قائﻼ."

ﯾا شو ﯾا زلمة أنت تحب مصر بجنون؟

تركته، دخلت إلى الحمام أبكي بحرقة...هل أبكي على مصر أو على غربة حالي أو على سهر وابنها وابني من تهاني آه ﯾا فتحي.([5])

فشخصﯾة فتحي تعاني من انكسار من وطنه ومن عشقه في قوله "أنا انكسرت ملﯾون مرة ﯾا سلﯾمان من العشق والوطن واﻷحﻼم ولسه كل ﯾوم ﯾتولى ألف أمل وأحب الناس وقلبي ﯾصافح بالعفو ﻷني أكتب على الماء والهواء قصة عشق.([6])

وقد كتب عدة مقاﻻت لوطنه وبمناسبة العﯾد كتب في قوله "أﯾها العام الجدﯾد ﻻ تنسى وأنت قادم أن تحقق لي حلما واحدا من احﻼما المؤجلة وتستعﯾد لي بعض أمالي الغائبة وترجع لي أﯾام السعادة المسروقة مني وتبعث لي أخﻼق وطني المسلوبة مني رغما عني..."([7])

ففتحي ﯾمثل شخصﯾة تعاني صراع حبه إلى وطنه وحبه لسهر عشﯾقته ونستطﯾع القول أن شخصﯾة فتحي ما هي إﻻ شخصﯾة تعكس الكاتب نفسه.

2 - ســهــر

تعد سهر من بﯾن الشخصﯾات الرئﯾسﯾة في الرواﯾة شامﯾة اﻷصول استثنائﯾة الجمال والروح تعﯾش في دبي مع زوجها منقذ وهو شامي اﻷصول عربي لها ابن اسمه عدنان([8])

إن ودموع ومساء بﻼ عناق وشجن وفر إلى العشق بﯾن أحضان فتحي فشخصﯾة سهر لم تذكر كثﯾرعن حﯾاتها والبﯾئة المحﯾطة بها فكان الدور الذي لعبته هو عﻼقتها مع فتحي وخﯾانة زوجها وكذا عﻼقتها مع شهر زاد عﻼقة صداقة حﯾث سهر تكتم كل أسرارها عند شهرزاد وقد شهدت على وﻻدتها وعند التقاء شهرازد بفتحي في المستشفى عند زيارته لزوجته تهاني التي وضعت مولودها طلبت منه الابتعاد عن سهر في قوله: "أستاذ فتحي إلحقني بره: أرﯾدك، دعﯾه لي ﯾا تهاني دقائق، حمد ﷲ على سﻼمتك ﯾا غالﯾتي اتفضلي. قمت وذهبت وجدتها بمفردها خارج الغرفة قالت لي هامسة، الحمد ﷲ جاءك ولد.. اﻵن أقول لك نصﯾحة أو طلب.

أمرﯾني

كف عن حب سهر فربك ستر علﯾكما ولم تحمل منك ولدا.([9])

وتجلس شهرزاد بجوار سهر وتمسح شعرها وتظفر لها ظفﯾرتﯾن حﯾث تناولت سهر كوب حليب مالت برأسها على كتف شهرزاد وقالت احك لى قصة روحي السادسة سلمي.

ضحكت شهرزاد وقالت :

- يا ويلي من سلمى وما أدراك ما سلمى وبرمشها الجارح.

- ما بها

- وصديقتها سيرين

- سيرين

- وسارة

- الله

- ثلاث أقمار من سلمي وسارة وسيرين.([10])

وﯾتقلب الحال وتصبح الحكاﯾات غواﯾات وسحر ممزوج بالبخور والتارﯾخ وما أدراك ما التاريخ فشهرزاد تحكي لسهر عن كل من سلمى المسلمة وسارة اليهودية وسيرين المسيحية فهنا تقوم شهرزاد بسرد الأحداث منذ الزمن القديم إلى الزمن المعاصر حيث يتناوب فيها السرد بالحوار بتقديم الأحداث والتعليق عليها.

ثانياً : الشخصيات الثانوية :

أو الشخصيات المساعدة وهي التي تشارك في نمو الحدث القصصي ومن بين هذه الشخصيات هي :

1 – شهر زاد

تعد من بﯾن الشخصﯾات التي ساهمت في البناء السردي للرواﯾة وهي امرأة عجوز ذات وشم أخضر على ذقنها وقد كانت تمثل بالنسبة لسهر تلك اﻻم الحنونة وكاتمة أسرار عشاقها فقد شهدت على وﻻدتها بابنها في قوله "قالت بصوت عال وهي تمسك طفل سهر المولود منذ ساعة وقدمته لي:

استاذ فتحي أنظر الولد ابن سهر ﯾشبه منقذ زوج سهر ألﯾس كذلك([11]) وسهر كانت ابنة لشهرزاد التى لم تنجبها لأن شهرزاد لم تكن تنجب اﻷوﻻد في قوله "جلست مع منقذ زوج سهر وحامد صقر زوج شهرزاد فى كافيتيريا المشفي دبي ابتسامتي حزينة رغم إجاتي التمثﯾل بها... وهم فرحون حقا بالمولود وحامد صقر على استعداد دفع ملﯾون دوﻻر حتى تنجب شهرزاد منه.([12])

كما أنها شهدت أﯾضا على وﻻدة زوجة فتحي تهاني([13])

وتعد شهرزاد ذلك القناع الذي ﯾرتدﯾه الكاتب لﯾقدم عالمه السردي الواقعي منه والتخﯾلي فهي لها القدرة فائقة على الحكي والسرد لتقدﯾم عوالم من حكاﯾات وعصور وأزمنة مختلفة ﻻ ﯾربطها جمﯾعا غﯾر أنها تعبر عن تجربة إنسانﯾة ﯾتصارع فﯾها الخﯾر والشر، فالكاتب من

خﻼل شخصﯾة شهرزاد وحكﯾاتها قدم لنا عالم وتارﯾخ مصر وذلك في حكاﯾة كل من سلمى المسلمة وسارة المسﯾحﯾة وسﯾرﯾن الﯾهودﯾة.([14])

والصر كم من العصر الفرعوني ووصوﻻ إلى التارﯾخ المعاصر.

2 – سلمى :

هي شخصﯾة فاعلة في الرواﯾة سلمي بنت مصرﯾة مسلمة عمرها 18 سنة فعند وﻻدتها فاح عطرها في الحجرة صاحت الجدة اﷲ أكبر هذه هدﯾة من السماء.

سلمى فتاة أرت من الماء تطاردها في السماء.([15])

ابنة نافع وصفﯾة هي أنثى ﻻ... بل قل هي همسة أمها صفﯾة وهي نوبﯾة اﻷصل من أصل ﯾمني أبوها نافع من أصل ﯾمني ﯾعمل صانع نقوش ذهب عند اﯾتﯾن الﯾهودي حﯾث ﯾنتمي نافع إلى قبﯾلة ﯾمنﯾة من قبﯾلة (نافع) سلمى دائما تستﯾقظ مع أبﯾها لصﻼة الفجر.([16])

تقدم إلى خطبتها ابن عمها كرﯾم الذي أتى من منطقة (رشﯾد) بجوار اﻻسكندرﯾة.([17])

لكن بعد موافقة سلمى على ابن عمها توفﯾت جدتها أنﯾسة والدة أمها تأجل زفافها أربعﯾن ﯾوما بسبب فترة الحداد.([18])

فمن عادات المسلمﯾن أنهم إذا توفي أحد من أقاربهم ﯾقﯾمون حدادا لمدة أربعﯾن ﯾوما.

و بعد مدة من حداد، رحلت سلمى فجر السبت من بﯾت أبﯾها مع زوجها كرﯾم وأبﯾه مبروك الزفر، في صمت خرجت ﻷن زواج تم في حداد على جدتها وحتى ﻻ تعرض اﻷسرة للقﯾل والقال من أقوال إذا زغردن أو رقصن ولم تودع صدﯾقاتها سارة وسﯾرﯾن، ولم تسمع حتى زغرودة واحدة.([19])

لكن لم ﯾدم طوﯾﻼ زواج سلمى من ابن عمها كرﯾم بعد أن تشاجرت مع أم كرﯾم سﻼمﯾة قالت لكرﯾم أن خلﯾل العاﯾق كان ﯾغازل زوجته وهو تاجر الذهب في رشﯾد حﯾث أعجب بسلمى فقام كرﯾم بضربها في قوله: "أم كرﯾم تقف على باب الغرفة وتنتظر أن تسمع صراخ سلمى وصوت الضرب ﻷن سلمى كانت تسبب لها أزمة كلما خرجت معها ﻷي مكان فسلمى تجذب الجمﯾع وﻻ ﯾسأل أحد عن أم كرﯾم، ربما هي غﯾرة أنثى... ربما...([20]) بعد 3 ساعات قامت سلمى بجمع مﻼبسها في أوبجه وارتدت عباﯾة سوداء قد قررت الفرار من رشﯾد من كرﯾم ومن مبروك الزفر والعودة إلى أبﯾها وفي طرﯾقها لمحها خلﯾل العاﯾق كان ﯾسﯾر في الطرﯾق المقابل ﯾندهش لوجود امرأة في هذا الوقت وعندما تقترب منه شم عطرها.

ﯾا ست

لم ترد

ﯾا ست أنت راﯾحة فﯾن الساعدة دي؟

لم ترد

أنت مرات كرﯾم كنت عندي الصبح

بكت

بعدما حكت لخلﯾل ما حدث لها وكﯾف اتهمها به ركب معها وهي تبكي وهو ﯾتحدث مع المراكبي وقال له إنها اخته وغاضبة من من زوجها وﻻ ترجع لﯾه([21])، ولما وصلت البنت إلى البﯾت اندهشت اﻷم على ابنتها وما حدث لها فقررت سلمى الطﻼق من ابن عمها كرﯾم أما خلﯾل العاﯾق فقد جاء إلى اﻻسكندرﯾة وظل ﯾبحث عن نافع حتى ﯾصل إلى سلمى.([22])

وذلك لكي ﯾتعرف علﯾه بما أن أباها تاجر في سوق الذهب وكذا خلﯾل العاﯾق وبعد أسبوعﯾن أو ثﻼث من عودة سلمى إلى اﻻسكندرﯾة تماسكت صحتها وأخفت عﻼمات الضرب التي ﯾضربها بها زوجها.([23])

وبعد مدة من تعرف خلﯾل العاﯾق على أبﯾها طلب ﯾدها وأخبرهم أنه اشترى دكان في سوق الذهب وأنه اشترى بﯾتا في زﯾزﯾنﯾا وسرعان ما وافقت على الزواج أقاموا موكبا من

عربات ﯾركبها كل من الﯾهود وعربة من المسلمﯾن وعربة من المسﯾحﯾﯾن وعربات مختلطة ﻻ تعرف هذا من ذاك كلهم مصرﯾون ﯾتحدثون لغة واحدة ولهجة واحدة، هي التي ﻻ ﯾفهمها أحد ملكة التنوع الفرﯾد العجﯾب الغرﯾب.([24])

3 – سارة :

مصرﯾة ﯾهودﯾة عمرها 16 سنة تحب حي بحري في كل صباح تقترب من البحر لتعطﯾه ضحكتها هي ابنة البحر والعواء تعﯾش في أكبر بﯾت في حارة الﯾهود وهو حي كامل ﯾشكل معظمه الﯾهود أبوها اﯾتﯾن من ﯾهود شبه الجزﯾرة العربﯾة وأمها راشﯾل من ﯾهود اﻻسكندرﯾة.

تذهب إلى المعبد كل ﯾوم سبت، وكانت سارة دائما تحب الذهاب للمعبد لمشاهدة الحفﻼت والغرﯾب أن احتفاﻻتهم تشبه إلى حد كبﯾر احتفاﻻت الزواج عند المسﯾحﯾﯾن والمسلمﯾن في مصر.

فقد كان كل من المسﯾحﯾﯾن والمسلمﯾن لهم عﻼقة صداقة مع الﯾهود ﻷن لغتهم واحدة في قوله "حارة الﯾهود مثاﻻ حﯾا على أوضاع الﯾهود في اﻻسكندرﯾة واندماجهم مع أهلها".([25])

وفي قوله: "سكنها الﯾهود والمسﯾحﯾون والمسلمون وﻻ تزال هذه الحارة محتفظة بطابعها المعماري، وسكانها من الطبقة الوسطى والمتوسطة والفقﯾرة".

وأﯾضا في قوله: "ﯾحتفلون معا باﻷعﯾاد، كانوا ﯾحتفلون بعﯾد الفطر وﯾتبادلون الكعك وﯾقدمون كعك الغفر كذلك المسﯾحﯾون، لذا كانت الحارة كلها أعﯾاد فالكاتب ﯾبﯾن لنا بعض عادات وتقالﯾد الﯾهود وعﻼقاتهم، الصادقة بﯾن اﻷدﯾان اﻷخرى وسارة كانت دائما تحب أن تجلس مع أبﯾها فقد كان ﯾحكي لها عن تارﯾخ مصر والﯾهود في اﻻسكندرﯾة والثورات([26])

في قوله "احك لي وأكمل القصة ﯾا أبي.

أي قصة ﯾا سارة.

قصة الثورة الثانﯾة للﯾهود في اﻻسكندرﯾة.

كما أن راشيل تحكي لابنتها سارة عن تقاليد الزواج في زمنهم في المنزل ولكن الصلاة الجماعﯾة تتم فقط ﯾوم السبت وﯾلزمها عشرة رجال على اﻷقل لتصبح مقبولة شرعا، اﯾتﯾن بﯾصلي مع سارة في المعابد الهامة مثل "معبد زار " الذي أنشأته عائلة زارديل ومقره في شارع عمرام بحارة اليهود".([27])

سارة تلك الفتاة الهادئة فقد عاشت وﻻزمت أباها واثناء مرضه زاره كبار الشخصيات الﯾهودﯾة في اﻻسكندرﯾة حﯾث اعجب بها طبﯾب ﯾوناني ﯾهودي وزوجها من ابنه اسمه موشﯾه كان تاجراً مرموقًا وتزوجت وانتقلت إلى العﯾش في زﯾزﯾﯾنﯾا وهي منطقة في اﻻسكندرﯾة ﯾسكنها اﻷثرﯾاء الﯾهود والمسﯾحﯾون والمسلمون المصرﯾون كل شيء تغﯾر لكن سارة كان قلبها هناك في حي الﯾهود مع شابه اسمه عمر.([28])

4 – سيرين :

أو هي وردة البحر تحمل سمات المصرﯾات الفاتنات عمرها 17 سنة ابنة عم حبﯾب التاجر الصائغ المعروف هي صاحبة أجمل صوت في مصر.

سﯾرﯾن كانت هدﯾة من السماء ﻷمها مﯾري وقد سمﯾت سﯾرﯾن على اسم السﯾدة اﻷجنبﯾة الجمﯾلة التي تقطن في بﯾت بجوار دكان عم حبﯾب وتعﯾش مع زوجها اﻹﯾطالي.([29])

سﯾرﯾن هي مصرﯾة مسﯾحﯾة والمسﯾحﯾون من عاداتهم ﯾعمدوا أوﻻدهم في قوله "ذهب اﻷب عم حبﯾب إلى الكنﯾسة المرقصﯾة القرﯾبة من منطقﯾة بحري في اﻻسكندرﯾة مع اﻷم لﯾعمد البنت الجمﯾلة سﯾرﯾن" ﻷن المعمودﯾة هي طقس مسﯾحي ﯾمثل دخول اﻹنسان الحﯾاة المسﯾحﯾة" فهنا الكاتب ﯾبﯾن لنا الطقوس المسﯾحﯾة وفي قوله "في التعمﯾد ﯾستخدم الذي ﯾحتوي على أنواع عطور مختلفة إشارة إلى المواهب الروح القدس المتنوعة.

و في سر التوبة ﯾكون وضع الرأس هو المادة المنظورة لغران الخطايا([30]) سﯾرﯾن ابنة اﻷقباط فاﻷقباط الذﯾن ﯾعتقدون أنهم ورثة الفراعنة وﯾلغون من تارﯾخ موسى وفي قوله : "فلنفترض أن جنس اﻷقباط وعرق هم ظل نقﯾا من عهد الفراعنة بعﯾدا عن اﻻختﻼط باﻹغرﯾق فعندما استولى اﻻسكندر اﻷكبر على مصر واستقر فﯾها اﻹغرﯾق بشكل دائم سمى المسﯾحﯾﯾن باسم اﻷقباط من وقتها".([31])

والمسﯾحﯾﯾن كانوا ﯾؤدون صﻼتهم ﯾوم اﻷحد وكان ﯾفرض علﯾهم الصوم قبل عﯾد الفصح بأربعﯾن ﯾوما الغاﯾة منه الصوم كعمل إﯾماني ﯾسبق ذكرى موت المسﯾح وقﯾامته.([32])

وفي لﯾلة من اللﯾالي جاء حمدان ومعه المعلم جرجس ﯾبلغ من العمر خمسة وأربعﯾن سنة وقد فقد زوجته وابنتﯾه في حادث حرﯾق وطلبوا من العم حبﯾب أنه له كﻼم وﻻ ﯾصح إﻻ في المقهى قال حمدان للعم حبﯾب أن جرجس ﯾرﯾد طلب ﯾد ابنتك سﯾرﯾن لكنها رفضت ﻷنها كانت تحب الخواجة رﯾتشارد بﯾرتون الذي أتى إلى مصر كباحث فهو لم ﯾكن ﯾبادرها الشعور بعد رفضها ذهبت إلى عمها مرقص، ولمدة أسبوعﯾن وبعد أن عادت قبلت الزواج من جرجس الذي اشترى لها بﯾتا في زﯾزﯾنﯾا بجوار صدﯾقتﯾها سلمى وسارة.([33])

5 – ريتشارد بيرتون :

شاب في الثﻼثﯾن من العمر من أصول إنجلﯾزﯾة، أو إﯾرلندﯾة بﯾرتون كان عبقرﯾا ﯾجﯾد 25 لغة، وأربعﯾن لهجة.([34])

ولد سنة 1821 وهو أول أوروبي ﯾكتشف بحﯾرة تنجانﯾقا وقد نشرت له اثنﯾن وأربعﯾن مجلدا عن رحﻼته وترجمت إلى اﻹنجلﯾزﯾة من العربﯾة والفارسﯾة.

التحق بجامع اكسفورد وتركها سنة 1842 عمل ضابط بالجﯾش البرﯾطاني في الهندسة أثناء خوضه الحرب ضد السند (باكستان اﻵن) فبﯾرتون ﯾعتبر تلك الشخصﯾة المثقفة، حﯾث سافر إلى مصر بهدف معرفة الحﯾاة الداخلﯾة للمسلمﯾن في بﻼدهم في قوله "أنا رﯾتشارد بﯾرتون أعﯾش مستغرقًا بالمطالعة والقراءة فيما ﯾخص الشرق".

وفي قوله "هدفي كان معرفة الحﯾاة الداخلﯾة (الحقﯾقﯾة) للمسلمﯾن في بﻼدهم اﻷصلﯾة فالمسلمون متهمون بالكراهﯾة لﻶخر وكانت رغبة عامة في أن أحدث الخطي لهذه البقاع الغامضة التي لم ﯾقم رحالة مجاز (في إجازة) حتى اﻵن بوصفها وقﯾاسها ورسمها وتصوﯾرها".([35])

فالراوى ﯾبﯾن لنا حﯾاة المسلمﯾن من خﻼل شخصﯾة بﯾرتون وتارﯾخ مصر وﯾبﯾن خﻼل لقاءه مع صدﯾقه جون على النزاع والخﻼف الذي جرى بﯾن كل من محمد علي باشا وابنه إبراهيم باشا للحكم على مصر بعد ما غرقوه في الدﯾون في قوله "نحن أنهﯾنا محمد علي وأغرقناه في الدﯾون الغرب له مصالح".([36])

ضف إلى أن بﯾرتون كان ماهرًا جدًا في معالجة الناس فبعد أن مرض حمدان عالجه ومنذ ذاك الوقت أصبح الناس ﯾترددون علﯾه كثﯾر وانتشر الخبر بني أرجاء الصاغة أن بﯾرتون طبﯾب ماهر.([37])

وسموه الشﯾخ مبراز أو الشﯾخ عبد اﷲ أو شﯾخا صالحا ﯾشفﯾهم وحمدان كان ﯾعتبره مصدر رزق له فكل مرة ﯾأتي له بمرﯾض لﯾداوﯾه وأصبح الناس ﯾنظفون له البﯾت وﯾجهزون له الطعام.

أما بﯾرتون فقد كتب مقاﻻ عن خطبة سعﯾد باشا كﯾف عمل على ترقﯾة كثﯾرﯾن من الضباط المصريين إلى المراتب العسكرﯾة السامﯾة.

كما أنه أصدر أمرًا بسريان التجنيد على المسﯾحﯾﯾن وعلﯾه ألغى الجزﯾة التي ظلت تحصل من المسﯾحﯾﯾن المصرﯾﯾن.

وعن ما ﻻحظه في مصر هو المزاج (الكﯾف) المصري الرائحة المنبعثة من الحﯾوانات والسعادة الحقﯾقﯾة في المعاني الحمد ﷲ، نحن بخﯾر، اﷲ ﯾفرجها وكﯾف أن الحجاج القادمون للسفر من اﻻسكندرﯾة علﯾهم زﯾارة أولﯾاء اﷲ كلهم وهي كثﯾرة في مقدمتهم أبو العباس واﻷباصﯾري وكﯾف قالوا عنه ساحر وطبﯾب ماهر حﯾث جاءته امرأة عوضت علﯾه الجلوس في اﻻسكندرﯾة مقابل جنﯾه استرلﯾني ورجل آخر عرض علﯾه الزواج من ابنته دون مهر مقابل عﻼج أمها فرفض.([38])

فجلس أمامه حمدان ﯾشرب القهرة وﯾرشفها فقال له:

ﯾا شﯾخ مﯾراز خﯾرك كثﯾرًا المصرﯾﯾن حبوك اجلس معانا ورﯾح لكنه رفض وقال له أنا رجل علم وﻻ بد أن أسافر إلى الحجاز.

وبعد مدة من الزمن، رجع حمدان دق الباب عدة دقات

افتح افتح ﯾا بﯾرتون

وجد الباب مفتوحًا

ﯾدخل البﯾت فﯾجد أن البﯾت خالﯾا من كل شيء وهو غﯾر موجود فﯾجري ناحﯾة من المقهى وﯾقتحمها ﯾنادي الجرسون لﯾسأل عن بﯾرتون فعرف أنه سافر إلى الحجاز.([39])


المبحث الثانى : بنية الزمن في رواية "ما أنا بكاتب"
لقد أسلفنا الذكر في سياق الجزء النظري لهذا البحث أن زمن السرد أو زمن الرواية يخضع لتفنيتين أساسيتين ألا وهما: الاسترجاع والاستبقاق.

أولاً : الاسترجاع :

هو عملية استذكار الماضي أين نجد الروائي يوقف السرد بالعودة إلى الوراء لاستذكار أحداث ماضية وهو نوعين :

1 – الاسترجاع الداخلي :

إن الاسترجاع الداخلي هو الذي يستعيد أحداثًا وقعت ضمن زمن الحكاية أي بعد بدايتها " ([40])

و نجد في رواﯾة ما أنا بكاتب هذا المقطع الذي ﯾعبر عند استرجاع داخلي هو "تذكري أن قبﯾلة ﯾافع شاركت بقوة في فتح مصر عام 20 هجرﯾا، وكان قائد الجﯾش حﯾنها مبرح بن شهاد الﯾافعي، وسكن ﯾافع بعد الفتح مع بقﯾة قبائل الﯾمني في منطقة الجﯾزة، بعد أن كانت لها مشاركة فعالة في اجتﯾاز نهر النﯾل وأجازوا الماء إلى بﯾوتهم من نهر النﯾل قسمت الجﯾزة، ورفعت أعﻼم المسلمﯾن في الضفة اﻷخرى من الجﯾزة، وانقسمت القبﯾلة إلى قسمﯾن اﻷول أستقر في الجﯾزة واﻵخر أتى إلى اﻻسكندرﯾة بعد أن ضاقت منافذ الرزق علﯾه في العاصمة القسطاط والجﯾزة وأصبحنا اسكندرﯾﯾن".([41])

ومن هذا المقطع السادر ذاكرته إلى الوراء وذلك عن مشاركة قبيلة يافع في فتح مصر وما جري في تلك الفترة من أحداث.

وفي سياق آخر نجد استرجاع داخلي فى المقطع " وافقت اللجنة بعد ثلاثة أعوام فقررت السفر والرحيل فورًا ... وزودتني الجمعية الجغرافية الملكية بسخاء ما يتيح لي السفر ولأنني سئمت "التقدم" و"الحضارة" في أوروبا واتهامي بأني أرى بعﯾني ما قنع اﻵخرون بسماعه بآذانهم، وهدفي كان معرفة الحﯾاة الداخلﯾة الحقﯾقﯾة للمسلمﯾن في بﻼدهم اﻷصلﯾة فالمسلمون مهتمون بالكراهﯾة لﻶخر وكانت رغبتي عارمة في أن أحدث الخطى لهذه البقاع الغامضة التي لم ﯾقم رحالة مجاز في إجازة حتى اﻵن بوصفها وقﯾاسها ورسمها وتصوﯾرها، فقد عزمت على تقمص شخصﯾتي القدﯾمة كدروﯾش فارسي، وأن أحاول وكان ذلك في غضون هذه السنة 1853 أي أواخر عهد عباس حلمي باشا اﻷول".([42])

في هذا المقطع استرجع لموافقة اللجنة على سفر ورحﯾل بﯾرتون لبﻼد المسلمﯾن لمعرفة الحﯾاة الداخلﯾة لهم بعد ثﻼثة أعوام من الطلب وكان ذلك في أواخر عهد عباس حلمي باشا.

وكما نجد مقطع آخر وهو: "سارة عندما تحدثت عن جمال نابلﯾون اغتاظ وشتمه وتمتم بكلمات قذرة عنه كانت كراهﯾة اﯾتﯾن وكل ﯾهود اﻻسكندرﯾة بسبب نابلﯾون قدم هدم المعبد الذي أقﯾم عام 1354 هنا للﯾهود في اﻻسكندرﯾة وفي عام 1850 تم إعادة البناء، وأصبح ﯾعج بالﯾهود المصرﯾﯾن الذﯾن ﯾأتون للصﻼة كل سبت وكان ﻻ ﯾشع لهم منهم سارة وأيتين وراشﯾل".

في هذا المقطع قام السارد باسترجاع كﯾف كان ﯾهود اﻻسكندرﯾة ﯾكرهون نابلﯾون الذي قام بهدم المعبد الذي أقﯾم لهم ثم إعادة بناءه وكﯾف أصبح ﯾعج بالﯾهود المصرﯾﯾن الذﯾن ﯾذهبون للصﻼة فﯾه كل سبي وفي سﯾاق آخر ورد استرجاع في المقطع "و تحكي راشﯾل ﻻبنتها سارة عن تقالﯾد الزواج في زمنهم: الﯾهود ﯾؤدون الصﻼة مرتﯾن في الصباح وفي المغرب وﯾمكن تأدﯾتها في المنزل ولكن الصﻼة الجماعﯾة تتم فقط ﯾوم السبت وﯾلزمها عشر رجال على اﻷقل

لتصبح مقبولة شرعا"([43])

في هذه العبارة اخبرنا عن تقالﯾد الزواج عند الﯾهود ولكن في زمن مضى.

كما نجد استرجاع في مقطع آخر "وفي عام 640هـ (1242) كانت له مع القدر حكاﯾة عظﯾمة وذلك حﯾن صحبه والده مع أخﯾه وأمه عند ذهابه إلى الحج فركبوا البحر حتى

إذا قاربوا الشاطئ هبت علﯾهم عاصفة غرقت السفﯾنة غﯾر أن عناﯾة اﷲ تعالى أدركت أب العباس وأخاه فنجاهما اﷲ من الغرق، وقصدا وأقاما فﯾها واتجه أخوه محمد إلى التجارة واتجه أبو العباس إلى تعلﯾم الصبﯾان الخط والحساب والقراءة وحفظ القرآن الكرﯾم".([44])

جاءني في هذا المقطع استرجاع لحادثة مضت منذ زمن هي حكاﯾة أبي العباس العظﯾمة عند ذهابه للحج وركوبه البرح وغرق السفﯾنة.

وكان قدره النجاة من الغرق واتجاهه نحو تعلﯾم الصبﯾان والقراءة وحفظ القرآن الكرﯾم.

وفي سﯾاق آخر ورد استرجاع "ربنا هو الوحﯾد الذي ﯾسامح أما أنا بشر، سرقت مالنا ﯾا مبروك وورث أبﯾك وسافرت واختفﯾت وتركتني أنا وأخﯾك عبد المنعم وأمك ستوتة التي ظلت تبكي لﯾﻼ ونهارًا وتقول هذا ولدي وابن حﻼل واﷲ ابن حﻼل... ﻻ أصدق ما فعله".([45])

في هذا المقطع استرجع السارد حدث قﯾام أخو نافع بسرقة مال أخﯾه ومﯾراث أبﯾه ومسافرته وتركه ﻷخوته وأمه وذلك في زمن مضى.

2 - الاسترجاع الخارجي :

ﯾمثل اﻻسترجاع الخارجي استعادة أحداث تعود إلى ما قبل بداﯾة الحكي وتجد مقاطع تمثل لذلك وهي: "ﻻ أدري انتظر وجهز نفسك للمناقشة، قبل الموافقة استطرت ثﻼثة أعوام وكانت فرصة لي أن أدرست اللهجات العربﯾة والمصرﯾة والحجازﯾة والشامﯾة".([46])

هنا السارد استرجع لنا عندما قام بﯾرتون بطلب الموافقة للسفر إلى بﻼد المسلمﯾن لﯾتعرف على حﯾاتهم ومدة انتظاره ثﻼثة أعوام أتاحت له فرصة لدرس اللهجات العربﯾة والمصرﯾة والحجازﯾة والشامﯾة.

وفي سﯾاق آخر "جلس الخادم عطوة النوبي طباخ محمد علي مع الحاج فوزي الجناﯾني الذي ﯾزرع حدﯾقة القصر... ﯾأكل الجناﯾني ما ﯾقدمه له عطوة وقال عطوة له هامسا ما ﯾحدث الصراع بﯾنهما على حكم مصر"([47])

هنا استعمل الكاتب فﻼش باك وهو اﻻسترجاع بالعودة إلى الوراء والرجوع بين محمد على باشا وابنه إبراهيم باشا على حكم مصر.

ونجد كذلك استرجاع في: "نزل رﯾتشارد بﯾرتون من السفﯾنة كان شابا في الثﻼثﯾن من العمر وسﯾما ربما ﯾكون إنجلﯾزﯾة أو إﯾرلندﯾا كان ذلك في شهر ﯾناﯾر، قال رﯾتشارد كانت السفﯾنة شكلها لﯾس جﯾدا لكن قائد السفﯾنة ﯾرتدي سرواﻻ وخفﯾف الظل وطباخ الرحلة ﯾطبخ جﯾدا، وكنت ارتدي مﻼبس شرقﯾة لكن شكلي ﯾكشفني".([48])

هنا قام السارد باسترجاع رحلة برتون إلى بﻼد المسلمﯾن اﻻسكندرﯾة، وتحدثه عما رآه في السفﯾنة.

وكذلك نجد استرجاع آخر في احت حﯾاة تجلس وسط الشامبو في البانﯾو الممتلئ بالمﯾاه... وأدارت المذﯾاع على صوت الموسﯾقى لم تفهم لماذا تغﯾر وجه فتحي عندما شاهد منقذ ونظرت للطاولة التي في الﯾسار وشاهدت شهرزاد وسهر ووردة لفت انتباههما فستان سهر اﻷزرق وجمالها الساحر المعاد الممزوج بمسحة من البراءة وﻻحظت أن ذات الفستان اﻷزرق تشب برأﯾها كي ترمقها، ثم تذكرت أنها شاهدتها من قبل في سﯾارة أجرة أمام الجرﯾدة وكانت تنتظر فتحي... أخذت تداعب خصﻼت شعرها وفتحت الموسﯾقى"([49])

في هذا المقطع استرجعت حﯾاة ذاكرتها إلى الوراء وذلك عن التقائها بسهر صدفة في المطعم وتذكر ما أنها شاهدتها من قبل أمام الجرﯾدة تنتظر فتحي.

وفي سﯾاق آخر "أهالي حارة الﯾهود أصلهم مجموعة من الصﯾادﯾن الﯾهود الفقر جاؤو الى رشﯾد وادكوا إلى اﻻسكندرﯾة لﯾنضموا إلى بعض مئات من الﯾهود متعسري الحال، وأقام هؤﻻء الوافدون خﯾاما لهم في حي اﻷنفوشي بمحاذاة الشاطئ وبشارع الصﯾادﯾن بالقرب من سوق السمك، فﯾما بعد أصبحت هذه الخﯾوم أكواخا تحولت بدورها إلى منازل لتصبح حﯾا للﯾهود باﻻسكندرﯾة".([50])

في هذا المقطع قام السارد باسترجاع ذاكرته إلى الوراء عند قﯾام اﻷب إﯾتﯾن بالحكي ﻻبنته سارة عن الفقر وحارة الﯾهود وعن ﯾهود اﻻسكندرﯾة.

الاستباق :

ﯾعد اﻻستباق القطب الثاني المحدث للمفارقات الزمنﯾة، فهو تقنﯾة زمنﯾة، تقوم بتهﯾئة القارئ ﻷحداث ستقع في مستقبل السرد، إذ أنها تتشكل من مقاطع حكائﯾة تروي أحداث سابقة

عن آرائها، وقد جاءت اﻻستباقات في رواﯾة ما أنا بكاتب على الشكل التالي: "ابتسم اﯾتﯾن الﯾهودي قائﻼ: بنتك سﯾرﯾن ما شاء اﷲ ستكون قمرًا وتخطف العقول وقل لنفسك اﯾتﯾن قال لي ذلك في ﯾوم المعمودﯾة".([51])

فالسارد هنا استبق وتنبأ بأن سﯾرﯾن في المستقبل ستكون كالقمر وتخطف العقول وتسحر كل من رآها.

وﯾظهر استباق في سﯾاق آخر عندما التقت الغجرﯾة بالصدﯾقات الثﻼثة: "انتن ﯾا بنات ستكون لكل واحدة منكن حكاﯾة غرﯾبة غربة اﻷﯾام واﻷحداث".([52])

في هذا اﻻستباق قصدت أن كل واحدة من الصدﯾقات الثﻼثة سلمى وسارة وسﯾرﯾن ستعﯾش حكاﯾة غرﯾبة في المستقبل.

وفي سﯾاق آخر "انظر إلى شكلي انظر... أنا صموئﯾل ابن حبﯾب اﻵن استطﯾع أن أدخل الجﯾش المصري، اﻵن أنا مصري سأتقدم للجﯾش وأكون ضابطا اﻵن افندﯾنا سعﯾد فتح الباب لنا ﯾاه كم مضى من الوقت ونحن ندفع الجزﯾة وﻻ ندخل الجﯾش، ﯾاه كم مضى من الوقت ونحن ﻻ نشعر أن هذا الوطن وطننا اﻵن فقط سنرد وطننا رجع لنا".([53])

نجد في هذا اﻻستباق ما ﯾقع في المستقبل من خﻼل تقدم صموئﯾل للجﯾﯾش وتحقق حلمه بأن ﯾكون ضابطا".

ونجد كذلك استباق في المقطع: "اسمي رﯾتشارد بﯾرتون أرﯾد أن أتقدم بطلب لتموﯾل مشروع لي والموافقة على سفري للتعرف على حﯾاة المسلمﯾن عن قرب ومعاﯾشتهم واكتشاف هذا العالم الغامض أقصد بﻼد الحجاز ومسقط".([54])

من السارد قام باستباق حدث طلب بﯾرتون للموافقة على سفر، والرحﯾل للتعرف على حﯾاة المسلمﯾن في سﯾاق الرد لﯾعلن عن بعض اﻷحداث التي ستحدث ﻻحقا وهي قابلة للتحقق.

وفي سﯾاق آخر "نسﯾت أن اخبركم أنني اشترﯾت دكانا في سوق الذهب وسأقوم بتجدﯾده وسأشتري بﯾتا في زﯾزﯾنﯾا للسكن أجهزه ﻻبنتكم هناك... غدا سﯾتم التعاقد على شراء البﯾت سﻼمو علﯾكم".([55])

هذا الاستباق أتى به الراوي ليمهد لأحداث سوف تقع في المستقبل القريب ونجدها في الرواية، حيث بدأ كلماته بالسين الدالة على المستقبل القريب.

ومنه مما سبق نجد ان الاستباقات كان لها دور مهم في تهيئة الأحداث التي ستقع في مستقبل السرد وهكذا فإن المفارقة الزمنية إما أن تكون استرجاعاً لأحداث ماضية أو تكون استباق لأحداث لاحقة.


المبحث الثالث : بنية المكان في الرواية العربية الحديثة
أولاً : الأمكان المفتوحة :

هي اﻷماكن التي ﯾتواجد وﯾجتمع فﯾها وﯾلتقي عامة الناس على اختﻼف أنواعهم وأشكالهم وأنماطهم البشرﯾة فهي أماكن تزخر بالحركة والحﯾوﯾة والنشاط فشكل بذلك أماكن عامة وقد حفلت الرواﯾة "ما أنا بكاتب" بمجموعة من هذه اﻷماكن منها.

1 – الشارع :

ﯾعد الشارع مكان انتقال ومرور النموذجﯾة التي تشهد الحركة الشخصﯾات وتشكل مسرحا لغدوها ورواحها عندما تغادر أماكن إقامتها أو عملها.([56])

وقد تمثل الشارع في قوله "آه ﯾا تهاني أخبئ عنك حزني وأحﻼمي المؤجلة البسﯾطة وسر سقوط الشعر والقصﯾدة أخبئ رغباتي المجنونة وغﯾاب الوطن من قبضاتي أخبئ عنك أني ﻻ أرى بشار في الشوارع بل موتى وأشباحا لبشر وأخبئ ذكرﯾاتي همساتك التي أشتهﯾها وتبعدنا المسافات المسافة ولا ألتقيها"([57])

من الشارع عبر فﯾه عن اللحظات الحزن والوحدة فإن هذا النوع من اﻷمكنة ﯾكشف عن لحظات الحب العابرة والمسافات التي تفصله عنها وقد تجلت كلمة الشارع في قوله أﯾضًا " و اﷲ لو مشﯾتي في الشارع بدون غطاء رأسك الدنﯾا ستنقلب، فتهد اﻷرض".([58])

عند خروج أم سﯾرﯾن من مكان إقامتها إلى الشارع بهذا المعنى عبر عن التزام ماري بالحجاب والعائلة بالدﯾن.

والشارع ﯾمثل مكانة في الرواﯾة العربﯾة وبخاصة رواﯾات المدﯾنة وﯾذهب شاكر النابلسي إلى أن الشارع جمالﯾاته المختلفة باعتباره مسارًا أو شرﯾًا للمدﯾنة وفي الوقت نفسه المصب الذي ﯾصب فﯾه اللﯾل والنهار([59])، فهو بذلك ﯾشكل موقعا لجملة من اﻷحداث وهذا ما نلحظه في الرواﯾة في قوله "شوارع طرﯾق دبي من الشارقة شارع الشﯾخ زاﯾد أغاني فﯾروز في السﯾارة بحلب شداد ﯾقود السﯾارة وبجواره كاظم".([60])

وفي قوله أﯾضا "مشى في شارع آخر وأوقف السﯾارة أمام محل شﯾكوﻻته".([61])

وفي قوله كذلك "سنرى في الشوارع أنا وبﯾرتون حتى وصلنا إلى دكان أبي ثم قلت له تفضل ﯾا خواجة".([62])

وأﯾضا "خرجت سﯾرﯾن إلى الشارع متجهة إلى بﯾت سلمى"([63])

وفي قوله أﯾضا فتح الباب بﯾرتون وسأل الناس حﯾن رآهم في الشارع ﯾرقصون وأغلبهم من المسﯾحﯾﯾن"([64])، وبهذا فالشارع ﯾشكل ملتقى للجمﯾع.

2 – المقهي :

إن المقهى كمكان مغلق ومؤقت ﯾعد جزءا من الفضاء العام الذي ﯾحتوي مجمل الكائنات الحﯾة وغﯾر الحﯾة فهو المكان اﻻجتماعي وملتقى لقطاع واسع من الناس بمختلف الشرائح والطبقات لذا فالمقهى ﯾأخذ قﯾمة فنﯾة في عملﯾة اﻹبداع اﻷدبي حﯾث جاء بدور ظاهر وملموس في اﻷعمال اﻹبداعﯾة على المستوى الفن الروائي ومهما اختلف الشكل وتباﯾن النوع فهو مكان ﻻرتﯾاء الناس ﯾقضون فﯾه وقتا مؤقتا.([65])

وتجلى ذلك في قوله "نزلت إلى مقهى الفنانﯾن في دبي لكي أشرب شﯾشة... وقهوة سادة ارتشفت القهوة والمراوح الكبﯾرة تتحرك لتحقق الحر ورائحة التبغ... والرطوبة العالﯾة التي أحياناً تظهر ثم تختفي...".([66])

وفي قوله أﯾضا: "ﯾجلس بﯾرتون على المقهى وأمامه فنجان القهوة وﯾمسك في ﯾده كتابا وﯾعدل نظراته ﯾقتحم حمدان علﯾه الخلوة فجأة".([67])

وفي قوله "ﯾمر حمدان من أمام المقهى ثم ﯾرى عم حبﯾب ﯾجلس حزﯾنا في الركن الﯾمﯾن ﯾشرب الشﯾشة فﯾتقدم نحوه مترددا".([68])

فالمقهى من خﻼل هذا المقطع هو مكان لتفرﯾغ الهموم والتروﯾح عن النفس وما ﯾكتنفها من ضﯾق وقلق.

3 – الإسكندرية :

تعد العاصمة الثانﯾة لمصر وقد كانت عاصمتها قدﯾما وهي عاصمة لمحافظة اﻻسكندرﯾة وأكبر مدنها.

وفي الرواﯾة مثلت اﻻسكندرﯾة اﻻنتماء الشخص لبلده في قوله "اسمي في شهادة المﯾﻼد حﯾن أقول كﯾف بدأت حﯾاتي أقول اﻻسكندرﯾة حﯾث البحر ولدت مع اﻷمواج".([69])

كما أن اﻻسكندرﯾة فﯾها أكبر الكنائس كالكنﯾسة المرقسﯾة في قوله "الكنﯾسة المرقسﯾة التي تبناها الحواري (مرقس) وهو أحد الحوارﯾﯾن السبعﯾن وأصبحت أكبر الكنائس في اﻻسكندرﯾة".

وفي حوار العم اﯾتﯾن مع ابنته في قوله "سأحكي لك فﯾما بعد عن حارة الﯾهود وعما حدث، ﻻ أحك لي اﻵن عن الفقراء وحارة الﯾهود وعن ﯾهود اﻻسكندرﯾة.

حﯾث العم اﯾتﯾن ﯾحكي عن الﯾهود الفقراء وأصلهم مجموعة من الصﯾادﯾن جاءوا من رشﯾد إلى اﻻسكندرﯾة وأقاموا خﯾاما في حي اﻷنفوشي بمحاذاة الشاطئ فﯾما أصبحت هذه الخﯾام أكواخا وتحولت بدورها إلى منازل لتصبح حﯾا للﯾهود في اﻻسكندرﯾة.([70])

وفي قوله "خبرني ﯾا أبي هل نحن سكندرﯾون أقصد مصرﯾون" نعم نحن مصرﯾون واسكندرﯾون نحن جئنا بعد الغزو اﻹسﻼمي من شبه الجزﯾرة أما غﯾرنا فهم أقدم منا جاءوا إلى مصر في عهد بطلﯾموس وكﯾف كانوا ﯾعﯾشون بالقرب من السواحل والموانئ في أعلى مستوى اقتصادى فعندما استولى بطليموس على اليهودية أخذ 12000 أسيرًا يهوديًا من روما إلى مصر، وذهب معهم عدد كبير منهم بسبب خصوبة الأرض المصرية.([71])

فالراوي يبين لنا من هذا بعض من أل وتاريخ اليهود والاسكندريين ضف إلى أن الإسكندرية تحتوي على كثير من القصور ومن بينها قصر رأس التين بالاسكندرية، أماكن ﯾجتمع فﯾها الشﯾوخ والرؤساء لمعرفة آراء وأفكار حال البلد في قوله "اجتماع دعا إلى محمد على قصر رأس التين في الإسكندرية".([72])

والاسكندرية بموقعها الجغرافي تضم في طﯾاتها الكثﯾر من المعالم وﯾوجد بها مﯾناء الإسكندرية.([73])

كما أن اﻻسكندرﯾة تعد نقطة استقطاب العدﯾد من السﯾاح وذلك لﻼكتشاف ومن بﯾنهم رﯾتشارد بﯾرتون وهو شخصﯾة مثقفة جاء باحثا ومستكشفا في قوله "رﯾتشارد بﯾرتون هذا الغرﯾب الوسﯾم الغامض بﯾرتون القادم إلى اﻻسكندرﯾة بحثا عن المجمول في كل شيء حتى عن منابع النﯾل مسحوار بالشرق والحكاﯾات واﻷساطﯾر".([74])

كما وردت لفظة اﻻسكندرﯾة وبها أهم اﻷسواق وهو سوق الذهب باﻻسكندرﯾة فبعدما توفي عباس حلمي وتولى الحكم محمد سعﯾد باشا والذي قام بتأمﯾم امﻼك ومجوهرات إلهامي

باشا ابن عباس وابنتﯾه وأمم 25 عربة ومجوهراتهم وقام الجواهرجﯾة بتحويل الذهب في سبائك حتى ﻻ ﯾبقى في السوق وانتعشت سوق الذهب.([75])

و من بﯾن أهم المناطق التي تشتهر بها منطقة زﯾزﯾنﯾا و هي منطقة راقﯾة باﻻسكندرﯾة سكنها اﻷثرﯾاء الﯾهود والمسﯾحﯾون و المسلمون المصرﯾون والخواجات اﻷجانب([76])

كما ذكرت بعض اﻷماكن ككورنﯾش اﻻسكندرﯾة وهو طرﯾق واسع وممش للمارة إذ ﯾكثر علﯾه الناس صﯾفا وشتاء للتمتع بمناظر البحر اﻷبﯾض المتوسط.([77])

4 – مصر :

أو رسمﯾا جمهورﯾة مصر العربﯾة هي دولة عربﯾة تقع في الركن الشرقي من قارة إفرﯾقﯾا وتكمن دﻻلتها في تارﯾخها العرﯾق الحافل باﻷحداث منذ العصر القدﯾم والسلطة والصر على الحكم في مصر حﯾث بدأ الصراع مع أوزﯾس وأخوه ست وكذلك بﯾن اخناتون.([78])

و حور محب قائد الجﯾش وفي العصر الحدﯾث الصراع بين محمد علي وابنه إبراهيم، وتزامنت مع مرض محمد علي حيث تنازل ولده إبراهيم عن الحكم وحكم فيها إبراهيم باشا تسعة شهور وهو مرﯾض وأبوه محمد علي أكثر مرضا كان اﻷب ﯾعلم بطموح ولده وكان ﻻ ﯾتأخر في خطوة اﻹفساد هذا الطموح، وكان الولد (إبراهيم باشا) قلقا كأن الرﯾح تحته ﯾنتظر بﯾن اللحظة واﻷخرى الحدث الذي سﯾخرج طموحه من دائرة اﻷمنﯾات إلى دائرة الواقع وهو موت أبﯾه محمد علي باشا.([79])

لكن شاءت اﻷقدار أن توفي إبراهﯾم باشا في 10 نوفمبر 1848 بكى محمد علي كثيراً وأصﯾب محمد علي باكتئاب وترك اﻷمور والحكم وتولى الحم مصر خلﯾفته عباس حلمي فقد اجتمع المؤرخون على أنه أسوأ المستبدﯾن الشرقﯾﯾن وقد أوقف جمﯾع اﻹصﻼحات التي تمت قبله فعباس حلمي باشا كان في الحجاز حينما لقى إبراهيم باشا ربه فاستدعي إلى مصر لﯾخلفه تنفﯾذا لنظام التوارث القدﯾم والغرﯾب أن عباس حلمي حبس جده محمد علي باشا في جناح وعند وفاته خرج في جنازته همسة من الخدم ومعهم عباس حلمي الذي كان بكره أباه لأنه كان يراه غبﯾًا وعباس تولى الحكم لمدة خمس سنوات.([80])

فقد عمل على تغﯾﯾر أسماء جمﯾع المؤسسات التي تحمل اسم محمد علي (عادة فرعونﯾة قدﯾمة محو اسم السابق من الزعماء) كما ألغي عباس حلمي اﻷول الجﯾش المصري واكتفى بفرقة واحدة من الجﯾش جدﯾدة وبنى عدة قصور في الصحراء (في ذلك الوقت وفي

الخرنفش والحلمﯾة والعباسﯾة وسمﯾت المناطق على اسم الحلمﯾة والعباسﯾة وألغى المدارس والتعلﯾم المدني حﯾث رفع شعار اﻷمة الجاهلة أساس اﻷمة المتعلمة وقد ألغى كل شيء حتى المهندسخانة وبدأ ﯾشك في كل من حوله فهرب الكثﯾرون إلى اﻷستانة في تركﯾا فكر في قتل عمته نازلي لﯾورث ابنه الحكم من بعده كما فكر في اغتﯾال عمه سعﯾد كذلك حتى ﯾفسح ﻻبنه مجاﻻ واسعا للحكم.([81])

فعباس حلمي كان ﯾبدو به خلل عقلي فحكمه غرﯾبا اﻷطوار كثﯾرا التطﯾر ﯾمﯾل إلى القسوة سيء الظن بالناس ولهذا كان كثﯾرًا ما يأوي إلى العزلة ويحتجب بين جدران قصوره كما بنى قصرًا في بنها ضفاف بعﯾدا عن المدﯾنة وهو القصر الذي قتل فﯾه وقد سعى كثﯾر أن ﯾولي ابنه الحكم من بعده بدﻻ من عمه سعﯾد ولكنه لم ﯾفلح في مسعاه ونقم علﯾه سعﯾد الذي كان ﯾحكم سنة تقرﯾبا واتهمه بالتآمر وأقام سﯾراي القﯾاري.([82])

أما في عهد سعﯾد باشا ألغى خطابا في مأدبة أقامها بقصر النﯾل قال فﯾها مخاطبًا الحاضرﯾن "إني نظرت في أحوال الشعب المصري من حﯾث التارﯾخ فوجدته مظلوما مستعبدا بغﯾره من أمم اﻷرض فقد تعاقبت علﯾه دول ظالمة كثﯾرة"([83])

وإلى قوله أﯾضا "حﯾت أتي اعتبر نفسي مصرﯾا فوجب أن أربي هذا الشعب وأهذبه تهذﯾبا حتى أجعله صالحا ﻷنه ﯾخدم بﻼده خدمة نافعة وﯾستغني بنفسه عن اﻷجانب".([84])

فمن أهم اﻻصﻼحات التي قام بها أنه حول الجﯾش المصري إلى نعمة بعدما كان نقمة فأنقص سنوات التجنﯾد وجعلها سنة واحدة.

وفي عام 1858 أصدر الﻼئحة السعﯾدﯾة التي قضت تملﯾك اﻷرض للفﻼحﯾن وحرص على التحقﯾق عن الفﻼح وأسقط الضرائب المتأخرة وجعل اللغة العربﯾة لغة المعامﻼت في الحكومة وأنشأ خط سكة حدﯾد القاهرة، السوﯾس في 1858 لكن ﯾظل هناك أمران مهمان حدثا في عهد سعﯾد إذ أرسل تجرﯾدة "فرقة عسكرﯾة" إلى حرب المكسﯾك لﯾشارك فﯾها استجابة لنداء نابلﯾون الثالث الذي طلب منه أن ﯾساعده في حربه على المكسﯾك وبالفعل دعمه بجملة من الجنود السودانﯾﯾن عددها 1200 مقاتل.

وبعد ثلاثة أسابيع فقط من إرساله الحملة المصرية أدركته المنية محمد سعيد ولم يكن قد تجاوز الثانية والأربعين من العمل حكم منها ثماني سنوات وتسعة أشهر في الثامن من يناير 1863.([85])

5 – الدكاكين والمحلات :

تعد الدكاكين والمحلات أماكن مفتوحة تتفاعل فيها الشخصيات وملتقى للأحداث وتبدأ بمحلات ومتاجر في الإسكندرية متجر العم حبيب للفضة في قوله "صباح النور اغسل وجهك اذهب إلى أبيك في الدكان"([86]) فهنا طلبت الأم من ابنها أن يذهب لإعانة أبيه في الدكان وهو دليل على أن الدكان قد يكون فيه أكثر من شخص لتسييره جيداً.

و في قوله كذلك " تعالي لي غدا تعال يا سارة إلى الدكان لتأخذي خاتمك"([87]) والدكان هناك دلالة على قبول الناس إليه والشراء منه فهو مكان يختص فيه البيع والشراء.

ففي الرواية لم تذكر الكثير من الدكاكين غير دكان الفضة والذهب فبعد ما توفي عباس حلمي تولى الحكم سعيد باشا وقام بتاميم أملاك ومجوهرات إلهامي باشا.

ثانيًا : الأماكن المغلقة :

تمثل اﻷماكن المغلقة تلك اﻷماكن التي تحمل خصوصﯾة للفرد وتعزله عن العالم الخارجي حﯾث ﯾكون محﯾطه أضﯾق ورواﯾة ما أنا بكاتب حظﯾت بجملة من اﻷماكن وتمثلت في:

1 – الكنيسة :

تعد الكنﯾسة مكانا للعبادة المسﯾحﯾة كما تعني كذلك تجمع أو جمهرة من المسﯾحﯾﯾن الذﯾن ﯾشتركون بنفس العقائد وهي تعتبر مكان لعماد اﻷوﻻد وهذه من عادات المسﯾحﯾﯾن وذلك في قوله: "ذهب اﻷب حبﯾب إلى الكنﯾسة المرقصﯾة من منطقة بحري اسكندرﯾة مع اﻷم لﯾعمد البنت الجمﯾلة سﯾرﯾن".([88])

و الكنﯾسة كذلك تعد مكان للصﻼة في قوله " حبﯾب ﯾفتخر بزوجته التي تصلى معه في الكنﯾسة المرقصﯾة التي بناها الحواري مرقص"([89])

وتعد الكنﯾسة مﻼذ الكثﯾر من المسﯾحﯾﯾن للغفران من الذنوب وذلك في قوله " أصبح صوموئﯾل صدﯾق لﻸنبار مرقص قد تغﯾر تماما وأخذ ﯾصلي وترجل الكنﯾسة كل ﯾوم"

وفي قوله " دخل صوموئﯾل إلى الكنﯾسة ودخل قلبه المكسور قبله"([90])

وقد ذكر بعض الكنائس في الرواﯾة منها كنﯾسة المشتﯾة في قوله "كنﯾسة المشتﯾة الظﻼم ﯾسود المكان حول الكنﯾسة أشجارٕواضاءة خافتة وباب خشبي كبﯾر قدﯾم وعلﯾه ﯾد حدﯾدﯾة"([91])

وكنﯾسة سانت كاترﯾن تقع في جبل مبني له رهبة وسمﯾت نسبة إلى القدﯾسة كاترﯾن من عائلة ارستقراطﯾة وثنﯾة"([92])

2 – البيت والشقة :

هو المكان الذي ﯾحمل صفة اﻷلفة وانبعاث الدفئ العاطفي وﯾسعى ﻹبراز الحماية والطمأنين في قضاءه كما يعد البيت هو المكان الذي يعود إليه الشخص في آخر اليوم إلى الراحة وفي الرواية تم التركيز على جمالية البيت وما يجوبه من نظام والمرأة وفي قوله "وصلت إلى البيت فتحت الباب وبمجرد دخولي إلى الصالة كل شيء مرتب وأنيق لم أجد تهاني في انتظاري كعاتها ".([93])

وفي قوله "غﯾر مرتبة بدون تهاني وأنا شخص ﻻ أجﯾد ترتﯾب الشقة اتصلت بمكتب حزمات ترسل لي صبي أو بنت لتنظﯾف الشقة"، فهنا البﯾت تمثل في جمالﯾة المرأة.([94])

كما أنه مكان ﯾمارس فﯾه الشخص حرﯾته في قوله "في الصالة أمام البﯾت جلست البنتان تشربان عصﯾر الرمان وكل واحدة تهمس لﻸخرى وتضحك همس البنات وضحكاتهن ورد خفي بعطر اﻷماكن...".([95])

وفي قوله "دخلت حﯾاة من باب الشقة ألقت بالحذاء من قدمﯾها في الصالة واتجهت إلى غرفة النوم وألقت بحقﯾبة ﯾدها على السرﯾر وخلعت فستانها".([96])

وكذلك البﯾت مثل في الرواﯾة تلك العﻼقة الوطﯾدة التي ﻻ تنقطع حتى لو من بعﯾد في قوله "عدت إلى البيت في الحقﯾقة مررت عند بﯾت سهر بالسﯾارة وكأنني أشم رائحتها من بعﯾد"، فهنا بﯾن لنا تلك العﻼقة الحمﯾمة والشوق من خﻼل البﯾت".([97])

ما أن الرواﯾة مثلت البﯾت من خﻼل جمالﯾة وما ﯾحوﯾه من نظام وتمثل في كل من بﯾت سلمى (عند مدخل الباب كنبة كبﯾرة على الﯾمﯾن وكنبة صغرى على الﯾسار وحصﯾرة مفروشة على اﻷرض وفي الركن زﯾر ماء وطبلﯾة للطعام في الركن اﻵخر ﯾطل على الحارة به قضبان حدﯾدﯾة النسوة خلفه عادة حتى تسلى في وقت العصر وقطعة سجادة صغﯾرة متران في متر جمﯾلة الصنع وعلﯾها صورة الكعبة معلقة على الحائط واﻷحذﯾة وضعت على عتبة البﯾت.([98])

بيت سيرين : البﯾت نظﯾف جدا...ثﻼث كنبات مفروشة بالقماش لكن البدﯾع الﻼفت للنظر في البﯾت صورة تجمع العذراء وبﯾت المقدس"... هناك في الركن عصا غلﯾظة ﯾتخذها التجار في بﯾوتهم لضرب اللصوص وهناك قطعة خبز ملقاة على اﻷرض وضعتها سﯾرﯾن للقطة مع بعض الحلﯾب في طبق صغﯾر... وموقد سبرتو لصنع القهوة وثﻼث قلل لحفظ المﯾاه".([99])

بﯾت سارة: حال البﯾت (أكبر بﯾت في حارة الﯾهود اﻻسم المجازي حارة الﯾهود ولكن هو حي كامل ﯾسكن معظمه الﯾهود ولكن مدخل الحي حارة لصنع الذهب البﯾت نظﯾف، مرتب، اﻷثاث كله من خشب الزان اشترى معظمه من حي النجارين وكذلك ماكﯾنة خﯾاطة في غرفة نومه ﻷمه العجوز وسﯾف قدﯾم من الفضة، فالبﯾت دﻻلة على كل دﯾانة من البنات سلمى وسارة وسﯾرﯾن من خﻼل وصفه.([100])

3 – القصر :

يعد القصر من الأماكن التي لها دلالة ورمزا ويدل كذلك على المستوي الاجتماعي الرفيع والقصور الملكية في الإسكندرية تعد أحد رموز الجمال النادرة في العالم واتسمت بالعراقة الأصالة ومن بين أهم القصور الي ذكرت في الرواية لدينا قصر محمد علي في حي محرم بك بالاسكندرلية ، في قوله "على حصانة ذهب نوبار باشا إلى محمد علي في قصر محرم بك لتسليمه خطاب "يعد محرم بك هو حي يوجد به قصر البارون باشا وهو أحد القصور القديمة الأثرية في الإسكندرية.([101])

وفي قوله "قصر رأس التين"([102]) يعد قصر رأس القصور الملكﯾة وثاني كبرى القصور فى مصر (اﻻسكندرﯾة) فهو القصر الوحﯾد الذي عاصر قﯾام أسرة محمد علي في مصر وكذلك في قوله "قصر محمد علي شبرا".

"اصطحب إبرايهم باشا معه صدﯾق له إلى قصر شبرا هو أحد القصور التاريحية الموجودة بمدينة طائف.

و قصر العباسﯾة في قوله "وذكر فرناند دي لﯾسبس أن قصر العباسة كان ﯾحتوي على أكثر من مائتي نافذة كان ضخمًا كبيرًا مثل القصور اﻷخرى، بات عباس حلمى مهتماً ببناء القصور وﯾصرف علﯾها ببذخ تاركًا المؤسسات اﻻخرى بﻼ مﯾزانية وسمي هكذا نسبة له([103]) وأﯾضا هناك قصر الخرنفش وهو حي أثري في القاهرة الفاطمﯾة.

4 – الغرفة :

تعد الفضاء المغلق فهي ﻻ تختلف عن البﯾت فﯾما تحوﯾه من خصوصﯾات أفرادها فهي تعبر عن الحماﯾة واﻷمن واﻻستقر وفﯾها تنمو اﻷحاسﯾس والعواطف وقد وردت الغرفة بلفظ الحجرة في الرواﯾة والغرف كما قلت هي أماكن تحمل خصوصﯾة أفرادها كغرفة النوم تختلف عن غرفة المطبخ وغرفة المستشفى فكل واحدة لها خصوصﯾة تتعلق بالفرد وتمثلت الغرفة في الرواﯾة غرفة سهر في المستشفى في قوله "دخلت إلى غرفة سهر كي أهنئها بالمولود" فهنا تعني مكان للراحة وكذلك مكان فرح بمولود الجدﯾد حﯾث أتو لتهنئتها.([104])

وفي قوله "دخلت حجرة تهاني فوجئت بوجود شهر ازد وحامد صقر ﯾجلسان بجوارها في الجحرة..." فهنا ذكرت الغرفة بلفظ الحجرة وهي أﯾضا ﯾمكن أن تكون مكان تجمع لعدد كثﯾر من اﻷشخاص".([105]) وفي قوله "فتحت باب الشقة ودخلت إلى غرفة النوم... وجدت تهاني قد نامت وفي حضنها ابني آدم..." فبهذا المعنى هي تدل على السكﯾنة والراحة للشخص بعد التعب وغرفة النوم هي أكثر خصوصﯾة للفرد وراحته.([106])


خاتمة
وصلنا إلى توقﯾع صفحة النهاﯾة بعد أن كنا قد وقعنا أولى صفحاتها مع بداﯾة عرضنا هذا لتكون هذه الخاتمة آخر محطة نقف عندها حاملﯾن معها اﻷسطر اﻷخﯾرة التي أردنا أن تكون نتائج مختصرة ﻷهم النقاط التي سمحت هذه الدراسة بالتوصل إلﯾها وسنلخصها فى النقاط التالﯾة :

- البنﯾة السردﯾة رسالة لغوﯾة تحمل عالما متخﯾﻼ من الحوادث التي تشكل المبنى الروائي تتألف فﯾه عناصر البناء الروائي في منظمة متكاملة من العﻼقات وتتمثل في الشخصﯾات والزمن والمكان وأنواعه.

- نقل السﯾد حافظ في رواﯾته ما انا بكاتب تارﯾخ مصر غﯾر المزﯾف ووجهها الحقﯾقي وذلك كله عبر إطار سردي له سماته الممﯾزة دون سواه من تشظ وتداخل أجناس واستراحات، كما ﯾتداخل تاريخه الشخصي بتاريخ بطل روايته فتحي رضوان خلﯾل من جهة ومن جهة ثانﯾة ﯾتداخل تارﯾخه الشخصي بتارﯾخ الوطن.

- اعتمد السﯾد حافظ في بنائه السردي للرواﯾة على مختلف التقنﯾات السردﯾة من استراجاع لﻸحداث حﯾث تقوم الشخصﯾة بالرجوع إلى الوراء ليسرد أحداث مضت وذلك من أجل توضﯾح أحداث قد تكون غامضة أو مجهولة بالنسبة للقارئ وكذلك استباق لﻸحداث حﯾث تقوم الشخصﯾة بتصوﯾر اﻷحداث التي ستأتي فتسبق الحدث من أجل أن تعطي للقارئ لمحة عما سﯾحدث في المستقبل.

- إن الشخصﯾات في الرواﯾة هي محور العمل الروائي، فحولها تدور اﻷحداث التي تعمل هي على إنتاجها داخل الرواﯾة جرت أحداث الرواﯾة على مكانﯾن أحدهما معلق واﻵخر مفتوح واﻷماكن المفتوحة تمثلت في الشارع المقهى، اﻻسكندرﯾة، مصر، الدكاكﯾن والمحﻼت واﻷماكن المغلقة البﯾت والشقة، الكنﯾسة القصر، الغرفة.

وعلى العموم فقد حاولنا من خﻼل هذا البحث دراسة البنﯾة السردية فى رواية ما أنا بكاتب وﻻ ندعي أننا ألممنا بكل جوانب الموضوع الذي يظل مادة البحث ولدراسة فى الأخير.


ملخص الرواية
الرواﯾة تعتمد كسابقﯾها على فكرة قصة داخل القصة، فبﯾنما اﻹطار العرﯾض الذى يروى حكاية فتحي رضوان خلﯾل المثقف المصري الذي ﯾعمل بالخلﯾج وحبه لسهر التي هي الروح السابعة، تجد شهرزاد تستأنف لسهر حكاﯾات البنات الﻼئي تنتقل إلﯾهن الروح الطﯾبة، فبعد أن عرفنا حكاﯾة الروح اﻷولى للفتاة نفر تلك الفتاة المصرﯾة الي كانت تحﯾا في عصر اخناتون مرورًا بحكاﯾة الروح الثانﯾة للفتاة نور وقصة حبها للضابط محب في أﯾام موسى، وحكاﯾة الروح الثالثة للفتاة شمس وقصتها مع الحاكم بأمر ﷲ الخلﯾفة الفاطمي، وحكاﯾة الروح الرابعة للفتاة وجد وعﻼقتها بالفتى نﯾروزي زمن الشدة المستنصرﯾة، وحكاﯾة الروح الخامسة للفتاة ﻻمار زمن الخلﯾفة الفاطمي اﻵمر بأحكام اﷲ، تصل شهرزاد في هذه الرواﯾة إلى الروح السادسة سلمى المصرﯾة المسلمة وصدﯾقتﯾها سﯾرﯾن المصرﯾة المسﯾحﯾة وسارة المصرﯾة الﯾهودﯾة.

هكذا ﯾضعنا "السﯾد حافظ" أمام مفهوم ﯾمثل إحدى الحقائق التي غابت عن وطننا أو ربما ضاعت ونحن نسعى وراء لقمة العﯾش غﯾر ملتفتﯾن لما ﯾحكمه لنا أعداء الوطن، ذلك المفهوم الذي كان أحد سمات الوطن منذ بداﯾة الضمﯾر اﻹنساني، أنه مفهوم المواطنة حﯾث ﻻ فرق بﯾن مسلم ومسﯾحي وﯾهودي على أرض مصر، الجمﯾع مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات فها هو عم اﯾتﯾن الﯾهودي ﯾذهب للكنﯾسة مع عم حبﯾب وهو ﯾعمد ابنته سﯾرﯾن ﻻ فرق على اﻹطﻼق وبالتالي ﯾرسخ الكاتب الكبﯾر "السﯾد حافظ" القﯾمة غائبة من خﻼل نقل كامل لكافة التفاصﯾل المجهرﯾة للمجتمع المصري في الحقبة التي سبقت ثورة ﯾولﯾو 1952 وذلك عبر حكاﯾات البنات سلمى وسﯾرﯾن وسارة.

ومن خﻼل قصة الروح السادسة "سلمى" والتي جاءت كحبكة موازﯾة للحبكة اﻷصل "قصة فتحي وسهر" استطاع "السﯾد حافظ" أن ﯾكتب لنا رواﯾة داخل الرواﯾة، فبﯾنما كان في الأجزاء السابقة ﯾصﯾغ تلك الحبكة صﯾاغة مسرحﯾة أو على شكل السﯾنارﯾو فإنه في رواﯾته "ما أنا بكاتب" جعل من قصة سلمى رواﯾة مستقلة ﯾبث فﯾها شذرات من عادات وتقالﯾد المصرﯾﯾن وتارﯾخ الﯾهود والمسﯾحﯾﯾن بمصر منذ بداﯾتهم، وﯾعرض لبعض الصفحات المظلمة من تارﯾخنا لم نكن نلتفت إلﯾها من قبل، إنه كما قلت تلتبسه روح المقزﯾزي وروح الجبرتي أو ربما ابن رشد عندما كتب الحقﯾقة ورفض التأوﯾل الباطني وتفسﯾر القرآن لصالح الخلﯾفة وعلى هواه.

ولم ﯾنس أن ﯾقدم لنا استراحات كعادته فكما استخدم من قبل الهمسات والتنهيدات والفواصل نراه ﯾعود لذات اﻷسلوب ولكن بنكهة جدﯾدة وثﯾمة جدﯾدة تظل منها شخصﯾة ابن البلد المصري اﻷصﯾل حﯾن ﯾقول "خذلك نفسا" وكأنه وهو ﯾحدثنا، وهو ﯾحكي لنا، وهو ﯾقص علﯾنا تارﯾخنا المصري والعربي.

وكأنه ﯾجلس معنا على المقهى ﯾشرب "الشﯾشة" ﯾحكي لنا في تلك الفواصل عن بعض المفارقات اﻻجتماعﯾة المعاصرة و المبثوثة بالجرائد وعلى مواقع التواصل اﻻجتماعي ﯾنقلنا من زمن رواﯾته إلى زمننا اﻵني، أنه ﯾخلخل الزمن بقوة أثناء جلوسه على المقهى ﯾشرب الشﯾشة وكأنه أحد رواة السﯾر الشعبﯾة ﯾحمل ربابته بصدره وﯾنوع على لحن الوطن الوجع.

وبعد فإنه بمطالعتنا المشروع "السﯾد حافظ" الروائي فإننا نخرج منه وقد أعدنا النظر في بعض المفاهﯾم التي ظلت شبه ثابتة لفترة طوﯾلة في تارﯾخ الرواﯾة، سواء من حﯾث الشكل ونقاء الجنس، أو من حﯾث مفهومنا ﻷدب السﯾرة الذاتﯾة والرواﯾة التارﯾخﯾة وكسر حاجز اﻹﯾهام عن طرﯾق الفواصل واﻻستراحات وهي تلك التقنﯾة المسرحﯾة التي أفاد منها الكاتب باعتباره أحد رموز المسرح العربي المعاصر، حتى لﯾمكننا القول أننا أمام نموذج أحد رموز المسرح العربي المعاصر، حتى لﯾمكننا القول أننا أمام نموذج الروائي الحافظي الذي استمد وجوده من جرأة كاتب ﯾرى في التجرﯾب المستمر حﯾاة.


قائمة المصادر والمراجع
القرآن الكريم

المصادر

1- السيد حافظ، ما أنا بكاتب، دار حورس للنشر والتوزيع ، الإسكندرية ، ط1، 2018.

· المعاجم

1- إبراهيم مصطفى حامد عبد القادر، أحمد حسن الزيات: المعجم الوسيط ، مج 1.

2- ابن منظور : جمال الدين أو الفضل : لسان العرب، مج1.

· المراجع العربية :

1- إدريس بوديبة: الرؤﯾة والبنﯾة في رواﯾات الطاهر وطار، د.ن، ط1، 2000.

2- آمنة ﯾوسف: تقنﯾات السرد في النظرﯾة والتطبﯾق ، المؤسسة العربﯾة للدراسات والنشر، لبنان، ط2، 2015.

3- حسن بحراوى : بنية الشكر الروائي (الفضاء ، الزمن الشخصية) ، المركز الثقافي العربي ، بيروت ، ط1 ، 1999.

4- حسن نجمي: شعر الفضاء، المتخﯾل والهوﯾة في الرواﯾة العربﯾة، المركز الثقافي العربي، الدار البﯾضاء، ط1، 2000.

5- حمﯾد الحمﯾداني: بنﯾة النص السردي من منظور النقد اﻷدبي، مركز الثقافي العربي للطباعة والنشر والتوزﯾع، بﯾروت، ط1 ، 1994.

6- شاكر النابلسي، جمالﯾات المكان في الرواﯾة العربﯾة، دار الفارس للنشر والتوزﯾع، عمان، ط1 ، 1994.

7- شربيط أحمد شربيط : تطور البنية الفنية فى القصة الجزائرية المعاصرة ، دار القصبة للنشر ، الجزائر، د.ط ، 2009.

8- صلاح فضل: النظرية البنائية في النقد الدبي ، دار الأفاق الجديدة، بيروت، لبنان، ط2، 1985.

9- عبد الحمﯾد ﯾوارﯾو: منطق السرد دارسات في القصة الجزائرية الحدﯾثة، دﯾوان المطبوعات الجامعية ، الساحة المركزية ، بن عكنون، الجزائر ، د.ط. ، 1997.

10- عبد الرحيم الكردى: البنية السردية للقصة القصيرة، مكتبة الآداب، القاهرة، ط1 ، 1998.

11- عبد المالك مرتاض: في نظرية الرواية ، بحث في تقنيات السرد، عالم المعرفة، الكويت ، ط1 ، 1998.

12- محمد بوعزة ، تحليل النص السردى، تقنيات ومفاهيم ، الدار العربية للعلوم، بيروت، ط1، 2010.

13- محمد يوسف نجم ، فن القصة، دار الثقافة ، بيروت، لبنان، ط5، 1966.

14- مرشد أحمد : البنية والدلالة فى روايات إبراهيم نصر الله، دار فارس للنشر والتوزيع ، عمان ، ط1 ، 2005.

15- مفقودة صالح : المرأة فى الرواية الجزائرية ، قسم الأدب العربي، بسكرة الجزائر ، ط3، 2009.

16- مها حسن القصراوي: الزمن فى الرواية العربية ، دار فارس ، بيروت ، لبنان ، ط1 ، 2004.

17- مهدي عبيدي : جماليات المكان في ثلاثية حنامينه (حكاية بحار – الدقل – المرفأ البعيد)، منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب ، وزارة الثقافة ، دمشق ، دط، 2011م.

18- ميسار سليمان إبراهيم : البنية السردية في كتاب الامتاع والمؤانسة، الهيئة العامة السورية للكتاب، وزارة الثقافة ، دمشق ، ط1 2011م.

19- نداء أحمد مشعل : الوصف في تجربة إبراهيم نصر الله الروائية، حبوش مدينة الثقافة الأردنية ، عمان ، ط1 ، 2015م.

20- نعمان بوقرة، المصطلحات الأساسية في لسانيات النص وتحليل الخطاب دراسة معجمية، جدار للكتاب العالمي، عمان، الأردن ، ط1 ، 2009.

المراجع المترجمة :

1- روجر فاولد، اللسانيات والرواية ، ترجمة الأستاذ الدكتور أحمد صبرا، مؤسسة حورس للنشر والتوزيع، الإسكندرية ، طبعة 2009.

المجلات :

نصيرة زوزو ، بناء المكان المفتوح في رواية الياسمي لواسيني الأعرج ، مجلة المخبر، ع 08 بسكرة، الجزائر ، جامعة محمد خيضر ، 2012.





([1]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، دار حورس للنشر والتوزﯾع، اﻻسكندرﯾة، ط1، 2018، ص 19.

([2]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 19.

([3]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص28.

([4]) المصدر نفسه، ص28.

([5]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 29.

([6]) المصدر نفسه، ص 118.

([7]) المصدر نفسه، ص 145.

([8]) المصدر نفسه ، ص 19.

([9]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص28.

([10]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 34.

([11]) المصدر نفسه ص 21.

([12]) المصدر نفسه ص 25

([13]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب، ص 26.

([14]) المصدر نفسه، ص34

([15]) المصدر نفسه، ص 35

([16]) المصدر نفسه، ص 44.

([17]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب، ص 197

([18]) المصدر نفسه، ص 242.

([19]) المصدر نفسه، ص 253.

([20]) المصدر نفسه، ص 287.

([21]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب ص 290.

([22]) المصدر نفسه، ص 297.

([23]) المصدر نفسه، ص 329.

([24]) المصدر نفسه، ص 335.

([25]) السيد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 60.

([26]) المصدر نفسه، ص 65.

([27]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 63.

([28]) المصدر نفسه، ص 229.

([29]) المصدر نفسه، ص 49.

([30]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 50.

([31]) المصدر نفسه، ص 53.

([32]) المصدر نفسه، ص 54.

([33]) المصدر نفسه، ص 346.

([34]) المصدر نفسه، ص 82.

([35]) السﯾد حافظ ،ما انا بكاتب ص 74.

([36]) المصدر نفسه، ص 85.

([37]) المصدر نفسه، ص181.

([38]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب ص 340.

([39]) المصدر نفسه، ص 345.

([40]) معجم مصطلحات نقد الرواﯾة، مرجع سابق، ص 20.

([41]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 37.

([42]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 74.

([43]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 61.

([44]) المصدر نفسه، ص 202.

([45]) المصدر نفسه، ص 198.

([46]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 74.

([47]) المصدر نفسه، ص 75.

([48]) المصدر نفسه، ص 82.

([49]) السيد حافظ ، ما أنا بكاتب ص 325.

([50]) المصدر نفسه، ص 62.

([51]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 51.

([52]) المصدر نفسه، ص 58.

([53]) المصدر نفسه، ص 341.

([54]) المصدر نفسه، ص 73.

([55]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 333.

([56]) نصﯾرة زوزو، بناء المكان المفتوح في رواﯾة الﯾاسمي لواسﯾني اﻷعرج، مجلة المخبر، ع08 بسكرة الجزائر، جامعة محمد خﯾضر، 2012، ص 24.

([57]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 28.

([58]) المصدر نفسه، ص 55.

([59]) شاكر النابلسي، جمالﯾات المكان في الرواﯾة العربﯾة، دار الفارس للنشر و التوزﯾع، عمان، ط 1، 1994، ص 65.

([60]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 133.

([61]) المصدر نفسه، ص 134.

([62]) المصدر نفسه، ص 174.

([63]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب ص 189.

([64]) المصدر نفسه، ص 338.

([65]) مهدي عبﯾدي، جمالﯾات المكان في ثﻼثﯾة خﯾامﯾنة (حكاﯾة بحار، النقل، المرفأ السعﯾد)، ص67.

([66]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 30.

([67]) المصدر نفسه، ص 200.

([68]) المصدر نفسه، ص 249.

([69]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 19.

([70]) المصدر نفسه، ص 62.

([71]) المصدر نفسه، ص 63.

([72]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب، ص 76.

([73]) المصدر نفسه، ص 82.

([74]) المصدر نفسه، ص 83.

([75]) المصدر نفسه، ص 297.

([76]) المصدر نفسه، ص 333.

([77]) المصدر نفسه، ص 335.

([78]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب، ص 24.

([79]) المصدر نفسه، ص 74.

([80]) المصدر نفسه، ص 86.

([81]) السﯾد حافظ، ما انا بكاتب، ص 87.

([82]) المصدر نفسه، ص 98.

([83]) المصدر نفسه، ص 215.

([84]) المصدر نفسه، ص 215.

([85]) السﯾد حافظ، ما أنا بكاتب، ص 216.

([86]) المصدر نفسه، ص 48.

([87]) المصدر نفسه ، ص 174.

([88]) السيد حافظ ، ما أنا بكاتب ، ص 49.

([89]) المصدر نفسه ص 56.

([90]) المصدر نفسه ص 246.

([91]) المصدر نفسه ص 250.

([92]) المصدر نفسه ، ص256.

([93]) المصدر نفسه ، ص 26

([94]) المصدر نفسه، ص 120.

([95]) المصدر نفسه ، ص 53.

([96]) المصدر نفسه ص 268.

([97]) المصدر نفسه ص 147.

([98]) المصدر نفسه ، ص 52.

([99]) المصدر نفسه ص 53.

([100]) السيد حافظ ، ما أنا بكاتب ص 56

([101]) المصدر نفسه ، ص 78.

([102]) المصدر نفسه ، ص 78.

([103]) ما أنا بكاتب ، ص 86.

([104]) المصدر نفسه ، ص 24.

([105]) المصدر نفسه، ص 115.

([106]) المصدر نفسه، ص228.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت