لا اعتبار للمتواطئين مع النازيين من وحدات الفيلق التركستاني في الفيرماخت وقوات SS الخاصة في كازاخستان وقيرغيزستان!

أحزاب المبادرة الشيوعية الأوروبية
2023 / 3 / 22

الحركة الاشتراكية الكازاخستانية

 
تدعو الحركة الاشتراكية الكازاخستانية الأحزاب الشيوعية والعمالية إلى الاحتجاج ودعم هذا البيان حول نوايا الطبقات الحاكمة في كازاخستان وقيرغيزستان لاعادة اعتبار أعضاء الفيلق التركستاني في الفيرماخت [الجيش النازي] ، ووحدات SS الإسلامية ، وكذلك متمردو الثورة المضادة (بسماتشي) الذين حملوا السلاح ، و قاتلوا ضد السلطة السوفيتية ، وبدعم من تركيا وبريطانيا العظمى.

الحقيقة هي أنه في البرلمان القيرغيزي ، في المحاولة الثانية ، تم اعتماد مشروع قانون للمناقشة باسم "إعادة التأهيل النهائي لضحايا القمع الستاليني في الفترة من 1918 إلى 1953" ، وتم كتابته في عام 2019 من قبل مؤسسة سوروس محلية و "الحكومة المفتوحة" "الممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID. وفي كازاخستان ، تعمل اللجنة الحكومية "لإعادة التأهيل النهائي" ، التي أُنشئت في نهاية عام 2020 بموجب مرسوم رئاسي ، بنشاط ، وقد أعدت بالفعل 31 مجلدًا من الوثائق ومواد النفي لـ 250 ألف شخص.

في كل من كازاخستان وقيرغيزستان ، شمل المشاركون في "إعادة التأهيل النهائي" ،المجرمين العاديين وقطاع الطرق و المدانين بالاختلاس والجرائم الرسمية و اعتبروا"ضحايا البلشفية" و ذلك من أجل إظهار جماعية القمع. من بين أولئك الذين تم تبرير اعمالهم بطرق مختلفة ، بمشاركة المنظمات غير الحكومية الموالية للغرب والقوميين المحليين ، أولئك الذين لم يتم إعادة تأهيلهم من قبل - إرهابيون وجواسيس وخونة وطن وبسماتشي ومتواطئون مع النازيين الألمان.

من الواضح أيضًا أن السلطات الكازاخستانية قد اتخذت طريق إنشاء لجنة حكومية لإعادة التأهيل النهائي تحت تأثير قرار البرلمان الأوروبي ، الذي ساوى بين الاتحاد السوفيتي وألمانيا النازية. يقدم الدعاية الرسمية الاتحاد السوفيتي كدولة قامت بإبادة جماعية متعمدة للسكان المحليين ،اي ما يسمى بـ "هولودومور".

وبناءً على ذلك ، بالنسبة لنواب البرلمان القيرغيزي وأعضاء لجنة الدولة في كازاخستان ، لم يعد من العار إعادة تأهيل ليس فقط أعضاء كتائب فيلق الفيرماخت التركستاني الذين قاتلوا ضد الأنصار وشعوب اليونان ، وفرنسا ، وإيطاليا ، وبولندا ، وبلجيكا ، وبيلاروسيا ، وأوكرانيا ، ولكن فرقة SS "تركستان الجديدة" ، التي تشكلت عام 1944 لمحاربة الأنصار في بيلاروسيا ، وكذلك جنود فوج الشرق الإسلامي الأول من SS ، الذي تم تشكيله عام 1944 وشارك في قمع انتفاضة وارسو.

في هذه الحالة ، تحذو الطبقات الحاكمة في كازاخستان وقيرغيزستان حذو دول البلطيق ، وتمجد "المقاتلين من أجل الاستقلال الوطني" ضد "النظام الستاليني" أمثال المؤسس والملهم الأيديولوجي للفيلق التركستاني للفيرماخت ووحدات SS الإسلامية مصطفى شقاعي و حركة بسماتشي. تهدف هذه الإجراءات إلى مراجعة التاريخ ، فضلاً عن تهيئة الظروف لحظر الإيديولوجية الشيوعية والرموز السوفيتية.

إن انشطة ازالة الشيوعية ، من خلال إعادة تسمية الشوارع و المدن ، وكذلك في هدم المعالم الأثرية لشخصيات حزبية ومقاتلين من أجل السلطة السوفيتية ، هي أيضًا غطاء أيديولوجي للسياسة المعادية للمجتمع المتمثلة في قطع الحقوق الاجتماعية والخصخصة من أجل مزيد من استعباد العمال في جميع أنحاء آسيا الوسطى.
 

احزاب شبكة SolidNet الداعمة للبيان
1. الحزب الشيوعي الألباني
2. الحزب الشيوعي البلجيكي
3. الحزب الشيوعي البريطاني
4. الحزب الشيوعي الكندي
5. الحزب الشيوعي في الدنمارك
6. الحزب الشيوعي الموحد لجورجيا
7. الحزب الشيوعي الألماني
8. الحزب الشيوعي اليوناني
9. حزب العمال المجري
10. حزب العمال الأيرلندي
11. الحركة الاشتراكية الكازاخستانية
12. الحزب الشيوعي الكازاخستاني
13. الحزب الاشتراكي لاتفيا
14. الحزب الشيوعي الباكستاني
15. حزب العمال الشيوعي الروسي
16. شيوعيو صربيا

الأطراف الأخرى
1. الحزب الشيوعي القرغيزي
2. الجبهة الاشتراكية في لاتفيا
 

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت