عن ( المخلفون والخوالف / العروة الوثقى / لذة الأعين / ذنوب )

أحمد صبحى منصور
2023 / 3 / 6

السؤال الأول :
لفت نظرى التعبير القرآنى ( المخلّفون ) وصفا لمن تخلّف من المنافقين عن الخروج مع النبى فى القتال الدفاعى . التعبير جاء باسم المفعول ، باللام المشددة المفتوحة . لم يقل ( المخلّفون ) باللام المشددة المكسورة ، والتى تكون إسم فاعل، فهل أرغمهم أحد على التخلف ؟ وهل هناك فرق بين كلمتى ( المخلفين ) و ( الخوالف ) وهما فى سورة التوبة ؟
الإجابة :
أولا :
1 : عن المخلّفين قال عنهم رب العزة جل وعلا :
1 / 1ـ ( فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لا تَنفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ (81) التوبة )
1 / 2 ـ ( سَيَقُولُ الْمُخَلَّفُونَ إِذَا انطَلَقْتُمْ إِلَى مَغَانِمَ لِتَأْخُذُوهَا ذَرُونَا نَتَّبِعْكُمْ يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلامَ اللَّهِ قُلْ لَنْ تَتَّبِعُونَا كَذَلِكُمْ قَالَ اللَّهُ مِنْ قَبْلُ فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنَا بَلْ كَانُوا لا يَفْقَهُونَ إِلاَّ قَلِيلاً (15) قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنْ الأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمْ اللَّهُ أَجْراً حَسَناً وَإِنْ تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً (16) الفتح )
2 ـ هؤلاء كان باستطاعتهم الخروج للقتال ولكن رفضوه . لماذا ؟ لأن الشيطان إستحوذ عليهم . قال جل وعلا فيهم : ( أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (15) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (16) لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17) يَوْمَ يَبْعَثُهُمْ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْكَاذِبُونَ (18) اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمْ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمْ الْخَاسِرُونَ (19) المجادلة ).
ثانيا :
الخوالف هم الذين أرغمتهم ظروف قهرية على التخلف عن الخروج للقتال الدفاعى ، منهم من كان فقيرا لا يملك دابة يركبها ، منهم من كان مريضا ضعيفا ، او من الأطفال والعجائز . نفهم هذا من قوله جل وعلا :
1 ـ ( وَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَجَاهِدُوا مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُوا الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُوا ذَرْنَا نَكُنْ مَعَ الْقَاعِدِينَ (86) رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ (87) التوبة )
2 ـ ( لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلا عَلَى الْمَرْضَى وَلا عَلَى الَّذِينَ لا يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (91) وَلا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنْ الدَّمْعِ حَزَناً أَلاَّ يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ (92) إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (93) التوبة ).

السؤال الثانى : مامعنى ( العروة الوثقى ) ؟
الإجابة :
( العروة الوثقى) جاءت مرتين فقط فى القرآن الكريم فى الأمر للبشر بالتمسك بها .
قال جل وعلا :
1 ـ ( فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) البقرة ). الذى يتمسك بالعروة الوثقى عليه أن يكفر بكل الآلهة ويؤمن بالله جل وعلا وحده إلاها لا شريك له . أى إن العروة الوثقى هى ( لا إله إلا الله ) . هى شهادة الاسلام الواحدة الوحيدة ، وهى جزءان : الأول يبدأ بالكفر ( لا إله ) ، والآخر بالاستثناء والوهية الله جل وعلا وحده طبقا لاسلوب القصر والحصر؛ قصر الالوهية على الرحمن جل وعلا وحصرها فى الرحمن جل وعلا .
2 ـ ( وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ (22) لقمان ). هنا المعنى المؤكد لما سبق : إسلام وتسليم الوجه لله جل وعلا وحده مع عمل الصالحات والاحسان .
3 ـ ( وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) الفلق ). هذا عن الاستعاذة بالله جل وعلا من الشيطان الرجيم ، ومن وسائله فى غواية البشر أنه ينفث فى العقد ، أى فى إعتقاد الفرد وفطرته ( لا إله إلا الله ) فيجعله يقع فى الشرك ويغطى أو ( يكفر ) الفطرة بالاعتقاد فى آلهة وأولياء من المخلوقات . ( العُقد ) بمعنى ( العروة ). قد تكون ( العقدة / العروة ) هشة كعقيدة المشركين ، وقال قال جل وعلا عنها وعنهم ( وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43) ابراهيم )، وقد تكون العقدة / العروة ) وثقى متينة لا تشكك فيها ولا ريب ، وهذه عقيدة المؤمنين الموقنين.
السؤال الثالث :
ما معنى لذة الأعين لأصحاب الجنة فى قوله جل وعلا : ( وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ ) ( 71 ) الزخرف ). ؟
الإجابة
1 ـ قال جل وعلا : ( يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71) الزخرف ). لذة الأعين ضمن نعيم أهل الجنة .
2 ـ لا يمكننا ونحن فى الدنيا أن نتخيل نعيم الجنة . قال جل وعلا : ( فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) السجدة ).
3 ـ نحن فى هذه الدنيا لا نبصر بأعيننا المادية كل شىء حولنا ، قال جل وعلا : ( فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ (38) وَمَا لا تُبْصِرُونَ (39) الحاقة ). فى الآخرة ينكشف عنا الغطاء بعد فناء الجسد البشرى فنرى ما لم نكن نستطيع رؤيته من قبل . قال جل وعلا : ( وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) ق ). أهل الجنة يرون بأعينهم ما لايمكن لنا تخيله فى الدنيا ، ويكون ما يرونه نعيما ولذيذا .
السؤال الرابع :
ما معنى : ( فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوباً مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلا يَسْتَعْجِلُونِ (59) الذاريات )؟
الإجابة :
1 ـ تكرر فى القرآن الكريم لفظ ( ذنوب ) بالذال المضمومة ، كما فى قوله جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) الزمر ). ومعناه معروف .
2 ـ أما ( ذنوب ) بالذال المفتوحة فمعناه مختلف ، يعنى النصيب . وقد جاء فى آية وحيدة فى قوله جل وعلا : ( فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوباً مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلا يَسْتَعْجِلُونِ (59) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمْ الَّذِي يُوعَدُونَ (60) الذاريات )، أى نصيب من العذاب .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت