التَبشير المندائي تأريخياً وفقهياً

سنان سامي الجادر
2022 / 6 / 25

-عَدم وجود التبشير تأريخياً

أنَّ هذا الموضوع ليس خاص بالدين المندائي وحده, وإنما مُعظم الديانات القديمة كانت غير تبشيريّة مُنذ عَهد عبادة الآلهة المُتعددة في بلاد الرافدين وحيثُ كانت الآلهة خاصّة بسُكّان كُل مَدينة ومَملكة على حِدة, وحتى الديانات القديمة الخاصّة بالدول الأخرى مثل الهندوكيّة (الهند) والشنتيّة (اليابان) والإيزيديّة (العراق), واليهوديّة (أماكن مُتعددة ولأنّهم من البدو الرُّحّل) وأديان أخرى كانت قد انقرضت.

وهذه الديانات غير التبشيريّة هي أمّا ديانات قوميّة مثل الشنتيّة (فقط للأصول اليابانيّة) والهندوكيّة (شُبه القارّة الهنديّة من غير البوذيين والسيخ), أو ديانات نُخبويّة مثل الناصورائيّة والتي هي أصل الديانة المندائيّة وحيث أنها كانت تُمثّل طَبقة من رجال الدين المتنوّرين بمعرفة الفَيض الإلهي في عَهد الحضارات السومريّة والبابليّة واستمروا من بَعدها.

أنّ أقدم ذِكر للناصورائيّة كان قد تَمّ في مصدر أسمه رموز فيثاغورس (Pythagorean Symbols) والذي كتبه المؤرّخ الكسندر (Alexander) في القرن الأول الميلادي, وفيه يَذكُر بأنّ المُعلّم الذي تَتَلمذَ على يَديه فيثاغورس في بابل وأدخله في دينه هو الناصورائي وكان ذلك في القرن السادس قبل الميلاد (مصدر2)!

وكذلك فأن هُنالك سابقة أخرى للدخول في المندائيّة من خارجها وهي قد تَمّت في عَهد يَهيا يَهانا مع بداية الميلاد, عندما أدخلَ ميرياي وصَبَغ عيسى المسيح (مصدر3), ولكنه كان يَعمل ذلك وهو من الناصورائيين الذين يمتلكون التواصل مع الفيض الإلهي (الإيمرا وشيما).

ومن ناحية أخرى فلا يوجد أي تَدوين أو أزهار أو دليل على حدوث التبشير في أي عهد سِوى ما تَمّ ذكره في عهد يَهيا يَهانا، ومن يُحاول أن يَستشهد بهذه السابقة وبصباغته لليهود فعليه أن يكون بمنزلته وأن تكون لديه الإيمرا وشيما ليعرف أسبابه التي دعته لذلك.

-عدم جواز التبشير فقهياً

وأمّا من ناحية دينيّة فقهيّة, فأنّ النصوص والتعاليم المندائيّة تَمنع التبشير وتمنع الزواج من خارج المندائيّة, وفيما يلي بعض من تلك النصوص:

1 * ”… وفي يوم الأحّد لا يصبغون أبنائهم ولا يَسِمونَ بناتهُم بوسمِ الحيّ العَظيم.
وللرجال الذين يتخّذون زوجات من البوابات الأثنتي عشرة (الديانات الأخرى).
والنساء الترميدات والمندائيّات اللواتي يَذهبنَ للبوابات الأثنتي عشرة (يتزوجن من الأديان الأخرى فيخرُجن من المندائيّة).
ولا يَنفع أن نُعلّمَهُم ولا نُبين لهم ولا نُوضّح لهم:
بأنّ الحياة هي أقدمُ من المَوت وبأن النورَ أقدمُ مِن الظَلام وبأن الطَيبين المَحبوبين أقدمُ من الأشرار وبأنّ الحُلوُ أحسنُ مِن المُرّ وبأنّ النهارات (جمع نهار) أقدمُ من الليالي، وبأنَّ الأحّد أقدمُ من السَبت
وبأنَّ الناصورائيّة أقدمُ من اليهوديّة…” الكنزا ربا اليمين

ونَجد في النَصْ السابق مجموعة مُهمّة من التعاليم وهي

1.1. الصباغات تجري في يوم الأحد ولو كانت في أيام أخرى من الأسبوع, لما حَددت البوثة يوم الأحد فقط.
1.2. تمّ ذِكر الترميدات وهي رُبما دَرَجة دينيّة خاصّة بالنساء على غِرار الترميدي للرجال, ورُبما يَقصد النساء المُتبحّرات في الدين المندائي.
1.3. وكذلك نَجد تأكيد بأن الناصورائيّة أقدم من اليهوديّة وهذه للباحثين الذين يَقولون بالأصل الغربي للمندائيّة وبأنها خَرَجت من فلسطين, وحيثُ أنّ تلك النظريّة تَفترض خروج المندائيين من اليهود ومن المسيحيّة في بدايات الميلاد, بينما الصحيح هو أنَّ المندائيين كانوا قد أصطدموا مع اليهود في بلاد الرافدين بعد هجرتهم اليها أو بعد السَبي البابلي في القرن السادس قبل الميلاد (مصدر4).

2 * ”من بيت الأبواب الأثني عشر (أبناء الديانات الأخرى) …
يا أيها الرجال الذين ترغبون الزواج لماذا تريدون أن تتزوجوا منهم؟” الكنزا ربا اليمين

3 * ”ويُسمّونَ باليهوطايي لأنهُم أخطأوا.
أوضّحُ لكُم أيُّها الترميدي والمُختارون والكاملون والمؤمنون الذين يعيشون في ذلك العَصر، لا تعملوا أعمالهُم ولا تأكلوا ولا تشربوا من طعامهم وشَرابهم ولا تُخالطونهم ولا تأخذوا منهم زوجة …
ومن هؤلاء اليهوطايي الذين لا يثبتون على كلامهم, خَرَجت منهُم أممٌ ولُغاتٌ (تعلّموا منهم)” الكنزا ربا اليمين

وحيثُ أنّ دَعوات التَبشير تَخدُم أعداء المندائيين في وقتنا هذا, عبر مُحاولة تَدمير المندائيّة من الداخل, ولهذا فعلى مجلس رجال الدين المندائيين وبأغلبيتهم, أن يَضعوا ضوابط حول أي باحث أو حتى رجل دين يُحاول أن يتلاعب بالثوابت المندائيّة, وأن تكون هُنالك عقوبات تتمثّل بمقاطعته وبمنع الطقوس عنه.

المصادر

1. مقالة: التبشير المندائي الممنوع (الجزء الثاني), سنان سامي الجادر

https://mandaean.home.blog/2019/05/14/%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a8%d8%b4%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%af%d8%a7%d8%a6%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%85%d9%86%d9%88%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b2%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86/

2. مقالة: فيثاغورس ومعلمه الناصورائي الساحر, سنان سامي الجادر

https://mandaean.home.blog/2019/11/03/%D9%81%D9%8A%D8%AB%D8%A7%D8%BA%D9%88%D8%B1%D8%B3-%D9%88%D9%85%D9%8F%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AD%D8%B1-2/

3. مقالة: المسيح الترميدا الناصورائي, سنان سامي الجادر

https://mandaean.home.blog/2019/06/30/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8E%D8%B3%D9%8A%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A/

4. مقالة: قُرب بابل …كانت أورشلام, سنان سامي الجادر

https://mandaean.home.blog/2020/02/06/%d9%82%d9%8f%d8%b1%d8%a8-%d8%a8%d8%a7%d8%a8%d9%84-%d9%83%d8%a7%d9%86%d8%aa-%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b4%d9%84%d8%a7%d9%85/

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان