الأستعمال السياسي للأديان التبشيريّة

سنان سامي الجادر
2022 / 5 / 17

لقد كانت الحروب الإستعمارية مُنذ الأزل هي المُحرّك والمُسبب لنشوء الممالك والإمبراطوريات الكبيرة, وكانت السُلطة التي تُعطيها هذه الممالك لقادتها منوطة بمدى تمتعهم بالشعبيّة بين أوساط الجماهير والجيش.
أنَّ حصول الملك أو الحاكم على الشعبيّة وعلى حُب رعيّته كان يعتمد على عاملين أساسييَن وهُما
1. مقدار الأموال التي يدفعها للجيش ومقدار الضرائب التي يفرضها على الرعيّة.
2. تمتُع الحاكم بصفات القائد الحقيقي مثل الشجاعة والوفاء والإخلاص لشعبه وغيرها من الصفات البطوليّة العالية.
ولكن كانَ هُنالك عامل آخر وأعطيت له أهميّة أكبر من كُل ماعداه, وهذا كان تمتُّع الحاكم بالقُدسيّة الدينية وكأن يكون مُمثّلا للإله ومُعيّناً من قِبَله أو في حالات أُخرى يكون هو الإله نفسه. وعندها فسوف يَخضع لهُ الشعب ويدفع أي ضريبة يفرُضها, وكذلك فسوف يكون الجنود مستعدّين للتضحية بحياتهم في سبيل مَلِكَهُم وإلههُم.

ولهذا فقد حَرَصَ الحُكام ومُنذُ القِدَم على التمتُّع بصفة دينية ولأنها سوف تكون الحصانة القصوى لهم من أي تقصير وتُعطي لهم الشعبية الطاغية مهما كانت الظروف. ولكن في زَمَن الآلهة المُتعددة كان لكُل مدينة آلهتها الخاصّة, وبالتالي فغزوات المُدن فيما بينها كانت تتأثر بسُمعة آلهة تلك المدينة, ولكنهم لم يكونوا معنيين بتحويل سُكان المُدن المُحتلّة إلى ديانة آلهتهم ولأنهم يعتبرونها ميزة خاصّة بهم وبمدينتهم الأم.
أو أنّ البعض من تلك الديانات كانت تخص قوميّة مُعيّنة وبعضها كانت ديانات نخبويّة تخص فئات وطبقات مُعيّنة من المُجتمع مثل طبقة الكَهَنة السومريين والبابليين ومنهم كهنة بارو وأشيبو (كتاب الصابئة المندائيون , دراور ص29) وهؤلاء كانوا يتبعون الأساس الذي نشأت منه الناصورائيّة, والبعض الآخر كانت دياناتهم لا تقبل سوى الأشخاص الذي يبدون إيماناً بها وينجحون بالإختبارات قبل أن يتم قبولهم, أي أن تلك الديانات القديمة كانت غير تبشيريّة ولا تسعى إلى كسب الناس بالترغيب والترهيب.

وفيما بعد وعند ظهور الديانات التبشيريّة الشاملة, قامت بمزج العبادة بالسياسة وأصبَحَت مثل الرِباط الوثيق الذي يتم به تقييد جميع السُكّان وجميع أجزاء المملكة بما فيها المُدن المُستَعمَرة إلى سُلطة الحاكم, وكان عِقاب الخروج عن سُلطته أو عِصيان أمره يؤدي إلى العقوبة القصوى ولأنها سوف تُعتَبر خروجاً عن السُلطة الإلهية الممنوحة بواسطة الديانة الشاملة والتي أعترف بها الجميع طوعاً أو قسراً. وهو كان سبب الوحشيّة القصوى التي أستخدمتها الإمبراطوريات التي استندت على المؤسسات الدينية التبشيرية, لتصفية كُل من لا يعترف بالدين الرسمي أو يُحاول حتى الإجتهاد أو التفسير فيه, فكان كثير من المُفكّرين والفلاسفة والعُلماء ينتهون في السجون أو يكون القتل مَصيرهم, ولأنه سوف يُنظر لهم على أنهم يسعون لعَمَل تحريف ديني قد يؤدي إلى إضعاف السُلطة المُطلَقَة للحُكام والمُعطاة لهم بواسطة المؤسسة الدينية الحاكمة.

وكانت المسيحيّة هي أكثر الديانات التبشيرية التي أستُغلّت من قبل الحُكام لبسط نفوذهم وتوسيع سُلطانهم, وتعاملت بعُنف , وكانت سُلطتها الدينيّة تُلاحق كُل من يدين بديانة أخرى وكُل من يمتلك كتاباً دينياً غير مُجاز من الكنيسة, وفقط في عام 1834 تمَّ إلغاء محاكم التفتيش الكاثوليكية التي كانت مسؤولة عن تنفيذ تلك الأوامر. ويتحدّث كتاب العصر المظلم: الدمار المسيحي للعالم الكلاسيكي للكاتبة كاثرين نيكسي, عن الفظائع التي أرتكبتها المسيحيّة في بداياتها خلال سيطرتها على العالم القديم, من تحويل الناس من دينهم بالقوّة والبطش بكل من لايقبل ذلك إلى فرض قوانينهم الدينيّة على المجتمعات وحرق الكتب والمكتبات ومنها مكتبة الإسكندريّة العظيمة.
(The Darkening Age: The Christian Destruction of the Classical World , Catherine Nixey )

وأمّا الدولة الإسلاميّة فسَمَحت لأتباع الديانات المذكورة في القُرآن (المسيحيّة, الصابئيّة واليهوديّة) بأن يبقوا على دينهم على شرط دَفع الجزية, وهي الضريبة المالية السنويّة التي يدفعها أهل الذمّة من الغير المُسلمين والذين يعيشون في بلاد إسلامية, ومع ذلك فكان هذا الحق بعدم التحوّل للإسلام يخضع لأهواء الحُكام والسلاطين وأجتهادات رجال الدين المُسلمين في الأزمنة المُختلفة, وبالمُقابل فكان أهل الديانات المذكورة لا يشتركون في الحروب التي تقوم بها الدولة الإسلامية, وذلك لعدم الوثوق بولائهم ولأن تلك الحروب كانت تَحمل صبغة دينيّة.

ولكن أشتَرَكَت جَميع الحركات الدينية التبشيرية في رفض ما سِواها من الفلسفات والأديان, وهذا كانَ يتم عن طريق حرق الكُتُب (مصدر3,2,1) وحتى تدمير الآثار القديمة أومَسح الكتابة المنقوشة عليها في حالات أخرى. ولهذا فقد ذابت كثير من تلك الديانات القديمة وأندثرت, وفي عصرنا هذا الذي تتسابق فيه الديانات الكبيرة على بسط هيمنتها الدينيّة السياسيّة على باقي البشر, أصبح وجود ديانة غير تبشيريّة بحد ذاته خارج عن المألوف.
أن الأديان التبشيريّة وحتى عهد قريب كانت تُمثل الرابط الذي يجمع أبناء البلد ويوحدهم وأنّ قوّة الحُكُم تُستمد من قوّة الدين ورجاله كما أسلفنا, ولهذا فكانت تلك الديانات لاتقبل التعددية الدينية ولا الفكرية ولأنها في حقيقتها أنظمة سياسية إيديولوجياً أيضاً وليست دينية صافية النيّة للعبادة.
ولكن في العصور الوسطى ثار الناس في أوروبا ضد إستغلال الدين بواسطة الحُكام ووضعوا نظاماً علمانياً يعتمد على الديمقراطية, والتي سُرعان ما سيطرت عليها نفس تلك المُنظمات الدينية التي يلعب بها اليهود دور القيادة, وأنتهت بسيطرتهم التامة على القطاع المالي والإعلامي العالمي والذي بدوره يُسيطر على الديمقراطية وعلى السياسة في تلك الدول الغربية.

وفي هذا العصر وبعد إنتشار العلمانيّة وثقافة فصل الدين عن السُلطة بحُكم سهولة التواصل بين الناس, فقد قامت المؤسسات الدينية السياسيّة بتحديث نفسها أيضاً والإختباء من الحُكم المُباشر إلى الحُكم المُستتر, والذي يعتمد على دعم مُنظمات داخل تلك الدول وتقوم هذه المُنظمات بالسيطرة على الأحزاب السياسيّة وعلى المؤسسات الأمنيّة بمعزل عن نظام الدولة المركزي, وللمُتتبعين عن أسباب حرب العراق (مصدر4) ومُعظم حروب الشرق الأوسط, فأن الأحقاد التاريخيّة والأساطير اليهوديّة في العهد القديم كانت هي المُحرّك الرئيسي لها, وبعد ذلك يأتي تبرير سياسي ركيك للحروب من قبل تلك الحكومات الاستعمارية وهو مُخصص لشعوبها.

أنَّ الإختراقات اليهودية لجميع الأديان هي كبيرة ومستمرّة منذ القِدَم ولغاية الآن, وحيث أنّ قوتهم السياسيّة ونفوذهم يعتمد على هذه الاختراقات, وأنَّ الدول الغربيّة التي تَحكُم سيطرتها ونفوذها على كثير من بقاع الأرض في زمننا هذا, تَحكُمها وتُسيطر عليها مُنظمات سياسيّة ذات إيديولوجيّة يهوديّة-مسيحيّة, وهذه المُنظمات لا تقبل بالتشكيك في رواياتها الدينيّة والتأريخيّة ولهذا فأن مُعظم المصادر التأريخيّة والدينيّة بعد القرن العشرين تم التلاعُب بها لهذا الغرض. وأنّ وجود تلك المنظمات اليهوديّة المسيحيّة الحاكمة في أوروبا وأميركا يُفسّر أيضاً صلة القرابة بين مُعظم ملوكها ورؤسائها والنفوذ الغير منقطع لبعض العائلات المتنفّذة فيها منذ قرون ولغاية الآن (مصدر5&6) ولأنه يجري تعيينهم ودعمهم من قبل تلك المنظمات! وما كانت الدساتير المدنيّة في الدول الغربيّة بالحقيقة إلا لباساً شكلياً مثالياً وأمّا الحقيقة فهو بوجود الدولة الدينيّة اليهوديّة-المسيحيّة العميقة الواحدة لجميع تلك الدول وهي الحاكمة والآمرة الناهية فيها.

وحيثُ أن الإستراتيجية اليهودية قد كانت مُنذ الأزل تعتمد على أن تخترق الرأس وهو نظام الحُكم في الدول والإمبراطوريات المُسيطرة عالمياً وتتحكم بها إقتصادياً وفكرياً وسياسياً, وبعد ذلك تسعى للسيطرة على العالم من خلال القوّة والنفوذ العسكري لتلك الإمبراطوريات, وهذا الدور كان مُنذ عهد الإمبراطورية الرومانية والفارسية وصولاً إلى الولايات المُتحدة في يومنا الحالي وسيطرتهم الكاملة على مؤسساتها الإقتصادية والأمنيّة والسياسيّة وحتى الثقافيّة ولأنهم يُسيطرون على الإعلام بجميع أشكاله, وللمتتبعين سياسياً فأنهم يعلمون جيداً بكون المصالح اليهودية الصهيونية في أميركا هي فوق المصالح الأميركية نفسها, والطائفة اليهودية هُناك هي فوق الأميركان أنفُسهم وهُم المساكين الذين يعملون لدى شركات أولئك في داخل أميركا.
وكذلك فأنّ مُعظم السياسيين ورجال الدولة البارزين في أميركا والدول الأوروبية يتسابقون للذهاب إلى إسرائيل لتقديم ولاء الطاعة والتعهّد بتنفيذ الأوامر, قبل تسلّمهم لأي منصب في بلدانهم. وإن كان هُنالك قادة شُجعان يُقدّمون كرامتهم ومصلحة بلادهم على الخضوع لتلك المنظمات مثل أولوف بالمة وآنا ليند في السويد وجون كينيدي في أميركا وغيرهم, فهؤلاء يَلحقون ربّهم بسرعة!

وللمُتتبعين لمسيرة الأديان خلال العقود القليلة الماضية, فأنه سوف يُلاحظ تزايد مُستمر بعدد الحركات المسيحيّة ذات الإيديولوجيّة التي تُعظّم اليهوديّة في أوروبا وأميركا, وهذه جميعها مرتبطة بالمسيحيّة الصهيونيّة التي تكون أولوياتها هي أستخدام الوسائل السياسيّة لغرض تحقيق نبوءات العهد القديم.
ولأن اليهود يجعلون من أنفسهم أقرباء للإله يسوع المسيح الذي له صلة قرابة معهم حسب رواياتهم, ولهذا فتخضع المسيحيّة الصهيونيّة بالكامل إلى اليهود, الذين يتلاعبون بها حسب أهوائهم المرتبطة بأساطير العهد القديم وأحقاده على بلاد الرافدين التي علمتهم الحضارة, وسرقوا منها مُعظم تلك الروايات الدينيّة والتاريخيّة.

وبالمقابل نُلاحظ تزايد بعدد الحركات الإسلاميّة الجهاديّة الشيعيّة والسنيّة, ذات الأهداف الإستعماريّة السياسيّة في الشرق الأوسط ومناطق أخرى, وحيثُ تُعظّم أحدها نفوذ إيران التوسّعي فأن الأخرى تُعظّم نفوذ تُركيا.

أنّ جميع تلك الحركات الدينيّة التبشيريّة الجديدة, هي تتبع لتنظيمات سياسيّة مُرتبطة بمصالح أفراد وقوميات ومنظمات إستخباريّة دوليّة, وليس لها دخل بعبادة الخالق ولا بأخلاق تلك الديانات, وإنما يتم أستغلال الدين وتشويهه من قبل تلك الحركات السياسيّة المُختبئة في الصليب والعِمامة.

أن المندائيين بعددهم الصغير, مُقارنة بباقي الديانات وبإمكانياتهم الفرديّة المحدودة التي لاتُمكنهم حتى من شراء معابد لطقوسهم في الدول التي تغرّبوا بها, قد أصبحوا يُشكلون خطراً وأهميّة للمنظمات الدينيّة التي تحكم العالم منذ القرن التاسع عشر, وحيث أنّ الدول الغربيّة وإن كانت في طليعة البلدان المتقدمة ولكن كثير من قياداتها السياسيّة والمجتمعيّة والإقتصاديّة, لاتزال تحت تأثير التاريخ القديم لهذه الشعوب ومن أهم تلك التأثيرات هو تصديق وجود الخوارق الطبيعيّة للآلهة في هذا العالم وتجسدهم على شكل بشر, والتي نجح العبرانيون بربطها بقصص العهد القديم, وبالتالي أصبحت تلك الروايات هي الرابط الذي يُسيطرون به على العالم المسيحي , وهُنا تأتي الأدلّة الآركيولوجيّة الرافدينيّة والرواية المندائيّة الدينيّة والتاريخيّة, لتُسبب شكوكاً جديدة لم يكونوا يعرفونها سابقاً تتعلق بأصل تلك القصص التوراتيّة المزعومة.
ولهذا فقد بذلوا جهوداً كبيرة في تلفيق نظريّة الأصل الغربي للمندائيين بواسطة الدَس والتحريف, لغرض ربط التاريخ والفلسفة المندائيّة باليهوديّة أعتماداً على مخطوطات البحر الميت المزورة, وعلى أكاذيب رخيصة قال بها المستشرقون الذين أرسلتهم تلك المنظمات الدينيّة اليهوديّة-المسيحيّة الحاكمة لغرض دراسة وتحريف التاريخ والفلسفة المندائيّة وبما يُناسب مصالحهم الاستعمارية وبقاء رواياتهم الدينيّة نفسها.

المصادر
1. مقالة: حرق الكتب .. «جريمة ضد الإنسانية» قيدت «ضد مجهول»، محمد طيفوري، جريدة الإقتصاديّة
https://www.aleqt.com/2016/06/16/article_1062955.html?fbclid=IwAR3ZqMpuhDCh- Fmz5BTa6quc6Oyvcva0M4RftPUpDFQyRJ5VWOoR_TBwZHc
2. مقالة: الداعشية المسيحية.. في العهد الروماني، موقع https://middle-east-online.com/
https://middle-east-online.com/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%87%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A?fbclid=IwAR1q2Om6Quap2XyjurjSRlOub-496pfv-xJENRdgzvesrzxvpftBZkgDFt0
3. كتاب: THE DARKENING AGE, The Christian Destruction of the Classical World, CATHERINE NIXEY
4. مقالة: دَمروا بابل وآشور.. ورقصوا، سنان سامي الجادر
https://mandaean.home.blog/2020/04/30/%d8%af%d9%8e%d9%85%d8%b1%d9%88%d8%a7-%d8%a8%d8%a7%d8%a8%d9%84-%d9%88%d8%a2%d8%b4%d9%88%d8%b1-%d9%88%d8%b1%d9%82%d8%b5%d9%88%d8%a7/? fbclid=IwAR1zuaT99G7FDS8ZX6slSua4alSi6F7InOdTv8eX2Lef0aaBcIsRWEyWTi0 /
5. كتاب السرّ الأكبر, ديفيد إيكه
6.مقالة: عائلة واحدة تحكم أوروبا.. تعرف على الأسر الحاكمة في الملكيات الأوربية، علاء الدين السيد، موقع
https://www.sasapost.com/european-royal-families/?fbclid=IwAR31GNhkxI9TCv4SBRVngCdmMVbHnamkvMXgaL-7sd0_hKW5JwCDyb_SMrk

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان