دور المرأة العراقية في انتفاضة تشرين المجيدة

عادل عبد الزهرة شبيب
2021 / 9 / 17

في الأول من تشرين الأول / اكتوبر 2021 تكون قد مرت سنتان على انتفاضة الشعب العراقي التي انطلقت في الأول من تشرين الأول 2019 ضد الظلم والفساد والاستبداد .
لقد بدأت التظاهرات الاحتجاجية عفوية في بداية الأمر . وهي سلسلة من الاحتجاجات التي اندلعت في معظم المدن العراقية بدءا من فترة ما بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003 واستمرت في الأعوام التالية في 2011 و2015 ولغاية اليوم . وسرعان ما تحولت التظاهرات الاحتجاجية الى الاعتصام واتساع نطاقها ومشاركة اوسع الفئات الاجتماعية فيها مع تحول اهدافها المطلبية المحدودة في بداية الأمر الى اهداف سياسية عامة متجاوزة بذلك دعوات اصلاح النظام القائم الى شعار التغيير الجذري والشامل في منظومة الحكم القائمة منذ عام 2003 والمبنية على اساس المحاصصة الطائفية – الاثنية , فتحولت التظاهرات الى انتفاضة شعبية عارمة .
الملاحظ في انتفاضة اكتوبر مشاركة جميع فئات المجتمع العراقي ومختلف الطوائف , كما لعبت المرأة العراقية دورا قياديا متميزا وغير معتاد في مجتمع يغلب عليه الطابع الذكوري بشكل تقليدي وتتحكم فيه التقاليد العشائرية والدينية كما شهدت ساحات الاحتجاج مشاركة قوية من طلبة الجامعات العراقية من الشابات والشباب . وفي التظاهرات رفعت النساء المشاركات شعار: ( اليوم الجذلة تسولف ...... خلي عكالك للدكات ) . وكان هذا الشعار ردا على قمع السلطة والمجتمع والقبيلة للمرأة ويعني ان الكلمة للنساء . فلم تكن المرأة العراقية غائبة عن انتفاضة تشرين 2019 حيث نزلت الى الشارع والساحات وهتفت وحملت العلم العراقي وطالبت بالحقوق كتفا الى كتف مع الرجل على الرغم من اعتراض بعض الأحزاب الدينية على الاختلاط بين الجنسين في التظاهرات .
وفي الانتفاضة نالت المرأة العراقية نصيبها من القمع والخطف وحتى القتل . ففي البصرة استشهدت ( سارة طالب ) التي قتلت مع زوجها حسين في مطلع الاحتجاجات وكانت تهتف ضد الفساد وتقدم الاسعافات الأولية للمتظاهرين الذين يسقطون برصاص السلطة وقنابل الغاز القاتل , واستشهدت سارة بثلاث رصاصات في رأسها من قبل الميليشيات الايرانية , وكما في كل حادثة سجلت السلطات الجريمة الشنعاء ضد مجهول . كما استشهدت الدكتورة ريهام يعقوب وصديقتها بنيران ( مجهولين !!!) ايضا كالعادة . وقد ازداد مسلسل الاغتيالات في البصرة وبغداد والناصرية وبابل والمدن العراقية الباسلة الاخرى والذي يمثل تحد صريح للحكومة الجديدة . فهل تستطيع الحكومة الجديدة التي ستشكل بعد انتخابات 10 / 10 / 2021 ايقاف هذا المسلسل ومحاكمة المجرمين ؟ والاسراع في تنفيذ الاجراءات التي اعلنتها حكومة الكاظمي بخصوص ملاحقة قتلة المنتفضين السلميين واطلاق سراح المعتقلين من المتظاهرين حالا والكشف عن المغيبين والمختطفين والاستجابة لكل مطالب المنتفضين المشروعة . أشك بذلك .
في انتفاضة تشرين لوحظ ان الفن عموما كان في خدمة الانتفاضة بكافة اشكاله فقد ساهمت المرأة الفنانة برسم الصور المختلفة المعبرة في ساحات الاحتجاج وفي الأنفاق وغيرها . وكانت الاغنية العراقية في خدمة الانتفاضة حيث قدمت العديد من الأغاني التي تنصر المنتفضين وعن التك تك هذه المركبة الصغيرة التي كانت تخترق حشود المتظاهرين من اجل نقل الجرحى ونقل الغذاء . ومن الأغاني الاخرى للفنانة رحمة رياض احمد التي ذاع صيتها وهي ( نازل آخذ حقي ) والعديد من الأغاني التي قدمها الفنانون العراقيون لنصرة الانتفاضة.
كما رفعت العديد من الشعارات فمثلا رفع طلاب المدارس والجامعات : ( لا دراسة لا دوام حتى يسقط النظام ..) , ورفع شعار آخر في الانتفاضة ( يا بو العدس شيل ايدك , هذا الشعب ما يريدك ) ,وتم رفع شعار ضد ايران ومن يساندها من العراقيين: ( ايران بره بره... بغداد تبقى حرة ..) و ( لا طائفية ولا حصص .. الشعب مو صبره خلص ..).

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي