الفصل الثامن: صراع برسباى وشاه رخ: حملة قتال بن دلغادر عام 839 ( 1 من 3 )

أحمد صبحى منصور
2021 / 9 / 17

الباب الختامي : مقارنة بين العسكر المملوكى والعسكر المصرى الراهن الخائب الخائن
المحور الأول : مكانة مصر الدولية في العصر المملوكى وكيف أضاعها العسكر المصرى الراهن الخائب الخائن
الفصل الثامن: صراع برسباى وشاه رخ: حملة قتال بن دلغادر عام 839 ( 1 من 3 )
ج 1
الأسباب التي أدت للحملة
بسبب تعقد الأحداث في العام الماضى وتباعدها عن القاهرة ووجود المقريزى في مكة بعيدا عن القاهرة والشرق نلاحظ اضطرابا في روايات المقريزى عنها وتداخلا وتكرارا . ونحاول تضفير الأحداث وشرحها بإيجاز، لتجلية الظروف والتحولات السياسية التي أدت الى تلك الحملة المملوكية ضد ابن دلغادر ، ودور جانبك الصوفى فيها ، وهذا في إطار الحرب بالوكالة بين برسباى وشاه رخ .
شهر محرم 839 :
1 ـ ، أعاد المقريزى أخبار شاه رخ عن شهر ربيع الأول العام الماضى فقال : ( وقدم الخبر بأن شاه رخ لما خرج من مدينة هراة - كرسي مُلكه - في ثاني عشر شهر ربيع الأول من السنة الماضية ، نزل على مدينة قزوين في شهر رجب منها‏. ورسم لأمير الأمراء فيروز شاه أن يتوجه إلى بغداد‏. ونادى في معاملة قزوين إلى السلطانية تبريز وسائر ممالك العراقيين بعمارة ما خُرب وزراعة ما تعطل من الأراضي وغراسة البساتين‏ ، وأن من زرع أرضاً لا يؤخذْ منه خراجها مدة خمس سنين ، ومن عجز عن العمارة دفع إليه ما يقوي به على ذلك‏.)
2 ـ ( وأن أصبهان بن قرا يوسف حاكم بغداد كتب بدخوله في طاعة شاه رخ فكفَّ عن تجهيز العسكر إليه ، وسار ( أي شاه رخ ) حتى نزل على تبريز في عساكر كثيرة جداً لقتال اسكندر بن قرا يوسف. )
3 ـ ( وأن جانبك الصوفي بكماخ عند ابن قرا يلوك وقد أمده قرا يلوك بخيل ومال‏. وجهز شاه رخ ابنه أحمد جوكي إلى نحو ديار بكر على عسكر في ذي الحجة من السنة الحالية ونزل هو على قرا باغ وبعث إلى بلاده بحمل الميرة إليه فأتته من كل جهة‏. وأخذ في عمارة مدينة تبريز في محرم هذا‏. ونادى في مملكة أذربيجان بالعدل‏. وتقدم إلى جميع عساكره بألا يؤخذ لأحد قمح فما فوقها إلا بثمنه ومن خالف ذلك قتل‏.)
شهر صفر :
1 ـ ( فيه كانت وقعة بين اسكندر بن قرا يوسف وعثمان قرا يلوك لقتال اسكندر وقد فر منه‏. فجمع عثمان فلقي اسكندر فاقتتلا فخرج كمين لاسكندر على عثمان فانهزم وقصد أرزن الروم والخيل في طلبه‏. فلما خاف أن يؤخذ باليد رمى نفسه في خندق المدينة فغرق ثم أخرجه أولاده ودفن في مسجد هناك‏. فقدم اسكندر وهو يسأل عن عثمان فدلّه بعضهم على قبره فأخرجه بعد ثلاثة أيام من دفنه وقطع رأسه وحمله إلى السلطان بمصر ومعه خمسة رءوس منها رءوس بعض أولاده‏. وكان شاه رخ قد بعث بولده أحمد جوكي والأمير بابا حاجي على عسكر في أثر إسكندر نجدة لقرا يلوك فقدما بعد هزيمته وقتله فلقي اسكندر مقدمة هذا العسكر على ميافارقين وقاتلهم وقتل منهم‏. ثم انهزم إلى جهة بلاد الروم وكتب بخبره إلى السلطان‏.)
2 ـ وجاء بخبر جديد عن أحمد جوكى بن شاه رخ فقال : ( فملك أحمد جوكي بن شاه رخ أرزن ونزلها وفرض على أهلها مالا عظيماً وتزوج بابنة عثمان قرا يلوك وأخذ منها نحو ألف حمل دقيق وشجر ونحو ذلك وعاد إلى أبيه شاه . )
3 ـ ثم عاد يسترجع أخبار إسكندر بن قرا يوسف :( وأما اسكندر بن قرا يوسف فإنه نزل على آقشهر فقام متوليها بخدمته وبعث في السر يُعرّف أحمد جوكي به فلم يشعر إلا وقد طرقه العسكر بغتة ، ففر في جماعة ، وغنم جوكي ما كان معه، وعاد . فمضى اسكندر يريد القدوم على ملك الروم مراد بن محمد كرشجي بن عثمان ، حتى نزل توقات ، فكتب حاكمها أركُج إلى مراد يعلمه بقدوم اسكندر‏. فجهز له عشرة آلاف دينار وعدة من الخيل والمماليك والجواري والثياب‏. هذا وقد عاث اسكندر - هو ومن معه - في معاملة توقات ، ونهبوا وخربوا ، فجرت بينه وبين أركج بسبب ذلك مقاولات ، آلت إلى أن كتب إلى مراد يعرفه بما حلَّ ببلاده من النهب والتخريب، فشق عليه ذلك ، وجهز من رد الهدية ، وبعث بعسكر ، وكتب إلى ابن قرمان وغيره بإخراج اسكندر وقتاله ، ففر ( إسكندر )منهم إلى جهة البلاد الفراتية‏. )
4 ـ ( وفي هذا الشهر‏:‏ بعث القان شاه رخ إلى مراد بن عثمان ملك الروم وإلى صارم الدين إبراهيم بن قرمان وإلى قرا يلوك وأولاده وإلى الأمير ناصر الدين محمد بن دلغادر بخلع‏. )
شهر ربيع الأول
ظهور جانبك الصوفى ضمن تعيقدات الفتن في الشرق
( وفي هذا الشهر‏:‏ قُبض على جانبك الصوفي وكان من خبره أنه ظهر بمدينة توقات في أوائل شوال من السنة الماضية ، فقام متوليها أركج باشا بمعاونته حتى كتب إلى الأمير ناصر الدين محمد بن دلغادر نائب أبلستين وإلى أَسْلَماس بن كُبَك ومحمد ابن قُطبكي وعثمان قرا يلوك ونحوهم من أمراء التركمان فانضم إليه جماعة‏. وخرج من توقات فأتاه الأمير قَرْمش الأعور وابن أَسْلَماس وابن قُطبكي ومضوا إلى الأمير محمد بن عثمان قرا يلك صاحب قلعة جمُركَسَك فقواهم‏. وشنوا منها الغارات على قلعة دوركي وضايقوا أهلها ونهبوا ضواحيها‏. فاتفق ورود كتاب القان شاه رخ ملك المشرف على قرا يلك يأمره بالمسير بأولاده وعسكره لقتال إسكندر بن قرا يوسف سريعاً عاجلاً فكتب إلى ولده محمد بالقدوم عليه لذلك فترك محمد جانبك ومن معه على دوركي وعاد إلى أبيه‏. فسار جانبك بابن أَسْلَماس وابن قُطبكي حتى نزلوا على ملطية وحصروها فكادهم سليمان بن ناصر الدين محمد بن دلغادر وكتب إلى جانبك بأنه معه فكتب إليه أن يقدم عليه وبعث بكتابه فرمش الأعور فأكرمه وسار معه في مائة وخمسين فارساً‏. فتلقاه جانبك وعانقه ثم عادا وحصرا ملطية فأظهر سليمان من المناصحة ما أوجب ركون جانبك إليه فأخذ في الحيلة على جانبك وخرج هو وإياه في عدة من أصحابه ليسيرا إلى مكان يتنزهوا به‏. ورتبا قَرْمِش وبقية العسكر على الحصار فلما نزل سليمان وجانبك للنزهة وثب به أصحاب سليمان وقيدوه وسرى به سليمان على أكديش ليلته ومن الغد حتى وافى به بيوته على أبلستين وكتب يعلم السلطان بذلك‏. وكان القبض على جانبك في سابع عشر شهر ربيع الأول هذا‏. ).
تعليق
1 ـ يحكى المقريزى كيفية ظهور جانبك الصوفى ، وهذا قبل مقتل عثمان قرايلك عدو برسباى ، لذا عاونه قرايلك وابنه . ظهر جانبك الصوفى في ( توقات ) جنوب تركيا في شوال العام الماضى ، وعاونه حاكمها أركج باشا ، وانضم اليه بعض أمراء التركمان ، أهمهم عثمان قرايلك وابنه محمد صاحب حصن جمركسك ، وبعض أمراء المماليك هناك مثل قرمش الأعور ، وكاتبوا ابن دى لغادر لينضم اليهم . وقام جانبك الصوفى بالغارة على مدينة دوركى وقلعتها . وهذا ضمن المعلوم لديهم بالضرورة في دينهم الصوفى .
2 ـ وقتها أمر شاه رخ خادمه عثمان قرايلك وأولاده بحرب إسكندر بن قرا يوسف ، وأطاع عثمان وابنه محمد الذى ترك جانبك الصوفى يحاصر دوركى ، ورجع لأبيه عثمان . وسار جانبك الصوفى وأعوانه لحصار ملطية الواقعة شرق الأناضول .
3 ـ سليمان بن ناصر دلغادر يخدع جانبك الصوفى ويقبض عليه : استدعى سليمان دى لغادر جانبك الصوفى، واستضافه ، واستماله وخدعه وقبض عليه ، وأرسله سريعا الى عاصمته أبليستين، وأرسل بالخبر الى برسباى تقربا اليه. هذا الخداع ضمن المعلوم من دينهم السُّنّى بالضرورة .
‏ربيع الآخر :
أخبار جانبك الصوفى :
( وفي ثالثه‏:‏ ورد الخبر بالقبض على جانبك الصوفي كما تقدم. )
شاه رخ يستخدم جانبك الصوفى ضد برسباى
( وفيه ورد إلى السلطان ( برسباى ) كتاب شاه رخ إلى جانبك الصوفي ، وقد قُبض على حامله وحُبس بحلب ، فتضمن الكتاب تحريضه على أخذ البلاد الشامية ، وأنه سيقدم عليه أحمد جوكي وبابا حاجي نجدة له‏. فكتب إلى نواب الشام بالتأهب والاستعداد لنجدة نائب حلب إذا استدعاهم‏. ) .
تعليق
أعوان برسباى قبضوا على رسول من شاه رخ الى جانبك الصوفى ، يحرضه على غزو الشام ، ويعده بارسال نجدة له ، فتقرر أن يتأهب نواب الشام المماليك لمساعدة نائب حلب المملوكى.
الاستعداد لسفر حملة الى الشرق
1 ـ ( وفي ثالث عشره‏:‏ نودي بعرض أجناد الحلقة ليستعدوا للسفر إلى الشام ، ولا يُعفي أحد منهم‏. )
2 ـ ( وفي يوم الإثنين خامس عشره‏:‏ ابتدئ بعرض أجناد الحلقة ، فجمع المشايخ والأطفال وعدة عميان في الحوش من قلعة الجبل ، وعرضوا على السلطان فقال لهم‏:‏ " أنا ما أعمل كما عمل الملك المؤيد من أخذ المال منكم ، ولكن اخرجوا جميعكم ، فمن قدر منكم على فرس ركب فرساً ، ومن قدر على حمار ركب حمارا "ً‏. فنزلوا على ذلك إلى بيت الأمير أركماس الدوادار ، فكان يوماً شنعا . ).
تعليق
تشدّد برسباى في جمع كل الجنود ، حتى من كان منهم شيخا أو طفلا أو أعمى . لم يقبل منهم بدلا ماليا كما فعل المؤيد شيخ من قبل . ويصف المقريزى هذا بأنه ( كان يوما شنعا ) .
3 ـ برسباى يريد فتوى شرعية لأخذ ضريبة من الناس لتجهيز حملته على شاه رخ
‏( وفيه جمع قضاة القضاة بين يدي السلطان ، وسئلوا في أخذ أموال الناس للنفقة على العساكر المتوجهة لقتال شاه رخ ، فكثر الكلام وانفضوا‏. هذا ، وقد تزايد اضطراب الناس وقلقهم‏. ).
تعليق
مع ما لديه من الأموال أراد برسباى بكل ما لديه من جشع أن يفرض ضرائب على الناس . وجادله الفقهاء ، ليس دفاعا عن المستضعفين الذين لا يجدون ما ينفقون ، ولكن حرصا على أموالهم هم ، فهم أبرز المستهدفين بهذه الضرائب ، لذا انتهى الاجتماع بلا طائل ، ولكن إزداد اضطراب الناس وقلقهم .
4 ـ السلطان يستعرض الجيش : ( وفيه ( السبت 20 ) عرض السلطان الاصطبل بنفسه‏. )
رغبة حاكم بغداد والعراق العربى (أصبهان بن قرا يوسف ) وأخيه إسكندر ( حاكم توريز وعراق العجم ) في التحالف مع برسباى ضد شاه رخ
( وفي هذا اليوم ( 15 ربيع الآخر ) ورد كتاب أصبهان بن قرا يوسف حاكم بغداد على يد قاصده حسن بيك ، يشتمل على التودد ،وأنه هو وأخوه اسكندر يقاتلان شاه رخ. وتاريخه قبل قدوم أحمد جوكي وبابا حاجي بعساكر شاه رخ ، وقبل موت‏ قرايلك . )

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية