قطر تبحث عن نصر سياسي واعلامي في أفغانستان!؟

سليم نصر الرقعي
2021 / 9 / 9

لا شك ان افغانستان في يد طالبان اصبحت مشروعًا سياسيًا لقطر، بموافقة غربية، لتحقيق نجاح في سياستها الخارجية يعود عليها بالسمعة الحسنة امام شعبها وفي الخارج، حيث باتت قناة الجزيرة تركز على الدور القطري بطريقة مبالغ فيها تشبه لتركيز قناة الجماهيرية على دور وانجازات القذافي في افريقيا!... طبعًا سيقتضي هذا المشروع من قطر ضخ مليارات الدولارات لتحقيق نجاح لسياساتها الخارجية في افغانستان وهذا سيصب في مصلحة الشعب الافغاني المسلم من حيث الدعم المالي الذي ستقدمه قطر لإنجاح مشروع دورها في افغانستان لنيل اعجاب شعبها ورضا الغرب، اي كما كان القذافي يضخ المليارات في البالوعة الافريقية بحثًا عن زعامة افريقية بعد ان عجز عن تحقيق حلمه في زعامة العرب او تحقيق زعامة أممية!!، لكن بالنهاية هي مغامرة قطرية كبيرة قد تبوء بالفشل اذا لم تنجح قطر في الدور المنوط بها من امريكا بتأهيل طالبان للحكم المستقر والمنفتح وغير الوحشي... هي مغامرة خطرة لكن بالنهاية فإن قطر تملك من الثروة ما يجعلها قادرة، حتى لو خسرت رهانها على طالبان كما خسرت رهانها من قبل على الاخوان، على الخروج من ذاك الفشل خروج الشعرة من العجينة!.

وختامًا،
في تقديري، أن ما يُقال عن ان قطر والامارات مجرد ادوات في يد امريكا ليس تفسيرًا موضوعيًا للمسألة، بل هو ركون لنظرية المؤامرة التي يتكأ عليها العقل العربي الفاشل والمخروم في تفسير حركة التاريخ وحركة الواقع!... والحقيقة ان قطر والامارات، بسبب ضخامة دخلهما وشعورهما بالامتلاء المادي وبالاكتفاء الداخلي، إنما يبحثان عن دور سياسي اقليمي ودولي، وقد يبدو هذا الدور للبعض أكبر من حجمهما في الخريطة لكن هؤلاء يتناسون حجمهما المالي الضخم والهائل!!... فهذا الفائض المالي الهائل هو ما يجعلهما يتنافسان في هذا الاطار، اي في البحث عن دور قيادي عربي واقليمي، بالاعتماد على الفائض الهائل من البترودولار والغاز دولار!.... القذافي نفسه بسبب شعوره بالامتلاء المادي والتمكين الداخلي كان يبحث عن دور قيادي في العالم العربي وفي افريقيا بالاعتماد على البترودولار الليبي، ولكن الفرق ان الامارات وقطر يندفعان للخارج نتيجة نجاحهما الداخلي الكامل في ايصال شعبيهما لحالة من الاكتفاء والرفاهية، بينما القذافي كان مندفعًا للخارج للهروب من الفشل الداخلي الكبير والعميق!
ما رايكم!؟

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي