الموتُ عشقًا

ريتا عودة
2021 / 7 / 21

ليْسَ المَوْتُ
مَوْتَ النَّبضِ فِي
الجَسَدْ.

المَوْتُ
أَنْ تَحْيَا
كلَّ دَقِيقَةٍ
مَأْتَمَ حُلْمِكَ
الأرْضِيِّ
دُونَ أنْ يَدْري
أحَدْ.

المَوْتُ
أنْ تَمْشِيَ
بَيْنَ رِفَاقِكَ
خَفِيفًا..خَفِيفًا
كَسَحَابَةٍ تَعْبُرُ
البَلَدْ.

المَوْتُ
أنْ تُنَادِمَ أهْلَكَ
وَحِيدًا..وَحِيدًا
كَشَجَرةِ صَفْصَافٍ
هَجَرَتْها طُيُورُهَا
فَهلَكَتْ..
باسِقَةً
شامِخَةً
ولم يَرَ مَخَاضَ
أَوْجَاعِهَا
أحَدْ..
ولم تَجِدْ لهَا
في
هذا الكَوْنِ الرَّحِيبِ
سَنَدْ.

المَوْتُ
... عن هذه الدُّنيا
وملذّاتِها ...
ولادةٌ
لا يَعْرفُهَا
إلاّ مَنْ
ذَابَ عِشْقًا
في الوَاحِدِ
الأحَدْ.

ريتا /حيفا
21.7.2021

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية