م 1 / ف 17 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 839

أحمد صبحى منصور
2021 / 7 / 14

قراءة في تاريخ السلوك للمقريزى / المقريزى شاهدا على العصر
قال المقريزى في التأريخ لسنة 839
( سنة تسع وثلاثين وثمانمائة )
شهر اللّه المحرم أوله يوم الخميس‏:‏
النيل
( في خْامسه - الموافق ثامن مسرة‏:‏ - كان وفاء النيل ستة عشر ذراعاً وأربعة أصابع ، فركب المقام الجمالي يوسف ابن السلطان حتى خلق المقياس ، وفتح الخليج على العادة‏. )
تعليق
كان تخليق المقياس للنيل بفتح الخليج مناسبة لابن السلطان ليكتسب شعبية .
ملاحظة
بقية أخبار شهر محرم وصفر تأتى في صراعات الشرق في الباب القادم .
شهر ربيع الأول ، أوله يوم الأحد‏:
وظائف أكابر المجرمين
1 ـ ( ‏وفي يوم الاثنين ثانيه‏:‏ خلع على شرف الدين أبي بكر الأشقر نائب كاتب السر واستقر كاتب السر بحلب ، عوضاً عن عمر بن أحمد بن السفاح ، بعد ما امتنع من ذلك أشد الامتناع ، وهُدّد بالقتل‏. وسبب ذلك أن ابن السفاح كتب مراراً بالحطّ على الأمير قرقماس نائب حلب ، وأنه يريد الخروج عن الطاعة، ويخامر على ( يتآمر أو يخون ) السلطان ، وآخر ما ورد كتابه في ذلك في نصف صفر . فطُلب الأمير قرقماس ليحضر ، وتوجه النجاب بذلك ، وقد حصل القلق خوفاً من عدم حضوره لامتناعه ، فلم يكن بأسرع من مجيء نجاب نائب حلب في خامس عشرينه ، يستأذن في القدوم ، وقد بلغه شيء مما رمى به من المُخامرة‏. فغضب السلطان على ابن السفاح ، ورسم بعزله ، واستقرار شرف الدين المذكور عوضه . لأنه علم أنه لو كان قرقماس مخامراً لما استأذن في الحضور ، وسُرّ بذلك ، وكتب بحضوره‏. وكان هو عندما ورد عليه المثال الأول خرج على الفور من حلب ، فقدم خارج القاهرة في سادس ربيع الأول هذا‏. ).
تعليق :
ابن السفاح كاتب السّر للأمير قرقماس نائب حلب يتآمر عليه ، يتهمه بخيانة برسباى ، وعزله برسباى عندما تأكد من إخلاص قرقماس .
2 ـ ( وفي ثامنه‏:‏ خلع على الأمير جقمق أمير سلاح واستقر أميراً كبيراً أتابك العساكر‏ ، عوضاً عن الأمير أينال الجكمي‏. واستقر الأمير أينال المذكور في نيابة حلب عوضاً عن الأمير قرقماس‏. واستقر قرقماس أمير سلاح عوضاً عن جقمق هذا‏. ).
تعليق
حتى يهدأ برسباى بالا أجرى حركة تنقلات ؛ اصبح قرقماس أمير سلاح ، نقله برسباى من حلب وجعله قريبا منه في القلعة ، بينما اصبح جقمق الأمير الكبير أتابك العسكر ( قائدا للعسكر المملوكى )، وبهذا أصبح الطريق ممهدا لجقمق لكى يستولى على الحكم فيما بعدُ . هذا ، وقد تعيّن إينال الجكمى نائبا لحلب مكان قرقماس .
3 ـ ( وفيه قدم الأمير طوغان حاجب غزة ، وقد عين أن يستقر في نظر القدس والخليل ، فقام الأمير تغري برمش أمير أخور في الاعتناء بمتوليها ، فأعيد طوغان إلى غزة على حجوبيته‏. )
4 ـ ( وفي عاشره‏:‏ خُلع على معين الدين عبد اللطف ابن القاضي شرف الدين أبي بكر ابن العجمي المعروف بالأشقر كاتب السر بحلب ، واستقر في وظائف أبيه‏.) وراثة الوظائف لأكابر المجرمين ضمن المعروف من الدين السُنّى بالضرورة ، وكانت هذه الوراثة للمنصب تتم بدفع الرشوة ، كالمعتاد .
5 ـ ( ‏وفيه ( 13 ربيع الأول ) برز الأمير أينال الجمكي نائب حلب ليتوجه إلى محل كفالته ، وصحبته القاضي شرف الدين كاتب السر بحلب . ) . سفر نائب حلب الجديد ومعه كاتب السّر الخاص به ، بعد عزل ابن السفاح .
6 ـ ( وفي سابع عشره‏:‏ خلع على الأمير الكبير جقمق بنظر المارستان المنصوري ،على العادة في ذلك‏. ).
7 ـ ( وفي رابع عشرينه‏:‏ خلع على الأمير عمر ، واستقر في ولاية القاهرة ، بعد موت أخيه التاج‏. ) . كان الفاسد عمر يقوم بولاية القاهرة ( مدير الأمن ) نيابة عن أخيه ، فلما مات أخوه أصبح هو الوالى رسميا .
النيل
( أوله يوم الأحد‏: الموافق لسابع عشر توت: إبتدأ نقص ماء النيل ، وذلك قبل انقضاء أيام الزيادة ، ثم رد في ثالثه . واستمرت الزيادة إلى يوم الخميس خامسه ، وهو أول بابه. وقد بلغت الزيادة إلى عشرين ذراعاً وعشرين إصبعاً ، فثبت أياماً ثم انحط بخير‏. ولله الحمد‏. )
( ‏وفي ثالث عشره - الموافق لثامن بابة‏:‏ - ابتدأ نقص ماء النيل ، وقد انتهت زيادته كما تقدم إلى عشرين ذراعاً وعشرين إصبعاً‏. وقد بلغ الله به المنافع على عوائد لطفه بخلقه. )
وباء في الدولة العثمانية
(وفي هذا الشهر‏ ربيع الأول:‏ كثر الوباء بمدينة بروسا - التي يقال لها برصا - من مملكة الروم ( العثمانيين )، واستمر بها وبأعمالها نحو أربعة أشهر‏. )
ربيع الآخر
أخبار أكابر المجرمين
1 ـ ( ‏وفي يوم السبت سادسه‏:‏ خلع على ولي الدين أبي اليمن محمد بن تقي الدين قاسم ابن عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد بن عبد القادر الشيشيني ثم المحلي ، مضحك السلطان ونديمه وجليسه ، واستقر في نظر الحرم الشريف بمكة عوضاً عن سودن المحمدي وفي مشيخة الخدام الطواشية بالمسجد النبوي عوضاً عن الطواشي بشير التنمي‏. ولم نعهد مشيخة المسجد النبوي يليها دائماً - منذ عهد السلطان صلاح الدين في يوسف بن أيوب - إلا الخدام الطواشية‏. فكانت ولاية ابن قاسم هذا حدثاً من الأحداث ، وبليّة تساق إلى أهل الحرمين‏. ).
تعليق
1 ـ برسباى يُعيّن المُضحك الخاص به ناظرا للحرم في مكة عوضا عن الأمير المملوكى سودون المحمدى . ولعل برسباى قد ضجر من هذا المُضحك وأراد أن يستريح منه فأرسله ناظرا على مكة والحرم . بل وجعله شيخ الخدم الطواشية في مسجد المدينة ، وهذا المسجد له قداسة في الدين السُنّى ـ ولا تزال .
2 ـ المقريزى يعبّر عن ضيقه فيقول : ( ولم نعهد مشيخة المسجد النبوي يليها دائماً - منذ عهد السلطان صلاح الدين في يوسف بن أيوب - إلا الخدام الطواشية‏. فكانت ولاية ابن قاسم هذا حدثاً من الأحداث ، وبلية تساق إلى أهل الحرمين‏. ). ينسى المقريزى أن السلطان هو مالك التشريع السُنّى ، وقضاة الشريعة السنية وفقهاؤها خدم له .
2 ـ ( وفي حادى عشره‏:‏ قدم سيف الأمير قصروه نائب الشام بعد موته ، على يد أمير علي بن أينال باي ، أحد الحجاب بدمشق‏. ). برسباى يتسلم سيف نائب الشام بعد موته . التقليد المعروف للعسكر المملوكى المُحترف للحرب .
3 ـ ( وفي ثاني عشره‏:‏ قدم الأمير ناصر الدين محمد بن قَصْروه ، وقَراجا دواداره . فقُرّر عليهما مالا يحملاه من تركة قَصْروه . وهو من النقد مائة ألف دينار وغلال وبضائع وخيل، وغير ذلك ، ما قيمته نحو مائة ألف دينار ، وعاد إلى دمشق‏. )
تعليق
يتسلم السلطان جزءا من تركة قصروه نائب الشام . هو مبلغ هزيل ، حوالى 200 ألف دينار من عرق المستضعفين في الأرض . في الشريعة السُّنّية ليس هذا حراما وليس من المال السُّحت ، بل هو من المعلوم عندهم من دينهم بالضرورة . ومن يعترض فليشرب من البحر الأبيض والبحر الأحمر ، والبحر الأسود أيضا .
4 ـ ( فيه قدم جمال الدين يوسف بن الصفي الكركي ، ناظر الجيش بدمشق مطلوباً ، وهو مريض بضربان المفاصل ، ومعه تقدمة جليلة . فقُبلت تقدمته ، وأُمر بالإقامة في منزله حتى يبرأ‏. ) .
تعليق
جىء بأحد أكابر المجرمين مطلوبا للتحقيق أو العقاب ، فكان مريضا ، ومع هذا فقد اصطحب معه ( تقدمة ) أي هدايا للسلطان ، فقبلها السلطان . وأمر بإقامته في بيته بالقاهرة الى أن يبرأ .
أخبار أكابر المجرمين
حادث أليم لناظر الجيش عبد الباسط :
1 : ( وفي سادس عشره‏:‏ أصيب القاضي زين الدين عبد الباسط ناظر الجيش بضربة فرس على ركبته اليمنى ، وهو سائر مع السلطان إلى الرماية ، عند جامع المارديني خارج باب زويلة ، فتجلّد ، حتى وصل ناحية كوم أشفين من البلاد القليوبية‏ ، ثم عجز فألقى نفسه عن الفرس ، فأُركب في محفّة إلى داره . ولزم الفراش ثلاثة عشر يوماً‏. ) .
2 : ( وفى ثامن عشرينه ركب القاضي زين الدين عبد الباسط الى القلعة ، وقد عوفى مما كان به . ) .
تعليق
يتتبع المؤرخ أخبار أكابر المجرمين في نزهاتهم ، وحتى لو تعرّض أحدهم لحادث عارض . أما المستضعفون في الأرض فلا إهتمام بهم إلا عند الكوارث من أوبئة ومجاعات ومذابح وسلب ونهب . ويذكر المؤرخ أعدادهم بعشرات ومئات الألوف . وفى هذا الكفاية ، لا يستحقون أكثر من هذا ، فهم ( ملح الأرض ) الذى يدوسه أكابر المجرمين بنعالهم .
حركة تنقلات بسبب ما يحدث شرق الدولة المملوكية
1 : ( وفي يوم السبت عشرينه‏:‏ خلع على الأمير تغري برمش أمير أخور ، واستقر في نيابة حلب ، عوضاً عن الأمير أينال الجكمي‏. وكتب بانتقال الجكمي إلى نيابة الشام عوضاً عن قصروه بحكم وفاته ، وجهز له التشريف والتقليد‏. ).
2 : ( وفي حادي عشرينه‏:‏ سار الأمير تغري برمش إلى محل كفالته بحلب‏. ).
ارتفاع الأسعار ، والجوعى يتظاهرون بسبب الغلاء ، وبرسباى لا يهتم بهم ، مع وجود الغلال في مخازنه
قال المقريزى
1 ـ ( هذا ، وقد ارتفعت الأسعار بالقاهرة، فبلغ الأردب القمح ثلاثمائة وستين ، والبطة الدقيق مائة وعشرة ، والخبز نصف رطل بدرهم ، والأردب من الشعير أو الفول مائتي درهم وعشرة دراهم ، ولحم الضأن ثمانية دراهم ، ولحم البقر خمسة دراهم ونصف. وكل ذلك من الفلوس . وبلغ الزيت الطيب - وهو زيت الزيتون - أربعة عشر درهماً الرطل‏. وبلغ الشيرج اثني عشر درهماً الرطل‏.)
2 ـ ( وفي رابع عشرينه‏:‏ ركب السلطان للرماية ، فضجّ العامة ، واستغاثوا من قلة وجود الخبز في الأسواق، مع كثرة وجود القمح بالشون . فلم يلتفت إليهم‏. ).
تعليق
1 ـ لا يجب أن نغضب كثيرا ــ جدا ـ من برسباى لعدم اهتمامه بمظاهرة العوام الجوعى ، يكفى أن تركهم يتظاهرون . ضابط المخابرات الذى يحكم مصر الآن لا يسمح للمصريين بالتظاهر بسبب الجوع أو القهر أو الاخلاء القسرى من البيوت أو الإخفاء القسرى للأبرياء في السجون ، أو حتى بيع الجزيرتين المصريتين ، أو بيع النيل .
2 ـ مصر تتقدم بكل ثبات الى الخلف .. الى العصر الحجرى .
الاحتكار : يقول المقريزى
1 ـ ( وقد حُكّر الفلفل ، فلا يباع إلا للسلطان فقط ، ولا يشترى إلا منه خاصة‏. )
2 ـ ( وفي هذا الشهر‏:‏ قدمت طائفة من أعيان التجار بدمشق إلى القاهرة وقد طُلبوا ، فإنه بلغ السلطان أنهم حملوا مما اشتروه من جدة من البهار عدة أجمال إلى دمشق‏. وقد تقدم مرسوم السلطان من سنين بأن من اشترى بهاراً من جدة لا بد أن يحمله إلى القاهرة سواء كان المشتري شاميُاً أو عراقياً أو عجمياً أو رومياً‏. وأنكر على المذكورين حملهم بضائعهم من الحجاز إلى دمشق ‏. وختم على حواصلهم بالقاهرة وغيرها‏. ثم أفرج لهم عنها بعد ما صالحوا ناظر الخاص بمال قاموا به‏. ).
تعليق
جىء بهم معتقلين ، من دمشق الى القاهرة ، ووضعت مخازنهم تحت الحراسة ، وتعرضوا للتأنيب ، وأنقذهم من السجن أن دفعوا الأموال لناظر الخاص ، المشرف على ثروة السلطان .

شهر جمادى الأولى أوله يوم الثلاثاء
وظائف أكابر المجرمين
في جدة :
1 ـ (وفي ثالثه‏:‏ خلع على الصاحب كريم الدين عبد الكريم ابن كاتب المناخ ، واستقر في نظر جدة‏. )
2 ـ ( وخلع على الأمير يَلْخُجا أحد رءوس النوب من أمراء الطبلخاناه ، واستقر شاد جَدّة‏. )
تنقلات في دمشق
1 ـ ( وفي خامسه‏:‏ خلع على الجمال يوسف بن الصفي واستقر في كتابة السر بدمشق عوضاً عن يحيى بن المدني . ورسم لقاضي القضاة بهاء الدين محمد بن حجي بنظر الجيش بدمشق عوضاً عن الجمال المذكور، وجهز له التشريف والتوقيع في يوم الإثنين سابعه‏. )
2 ـ ( وفيه رسم باستقرار السيد الشريف بدر الدين محمد بن علي بن أحمد الجعفري في قضاء القضاة الحنفية بدمشق ، عوضاً عن الشريف ركن الدين عبد الرحمن بن علي بن محمد المعروف بالدخان. وكان قد شغر قضاء الحنفية بدمشق من حين توفي الدخان في سابع عشر المحرم، مدة ثلاثة أشهر وخمسة وعشرين يوماً . وكانت ولايته بغير مال‏. ). لأنه من النادر تعيين أحدهم بلا مال ، فقد ذكر المقريزى ، ونسى أن يكتب علامة التعجب . نكتبها نحن .!!
( وفي خامس عشره‏:‏ خلع على الطواشي جوهر اللالا واستقر زمام الدار ، عوضاً عن الأمير زين الدين خُشْقَدم بعد موته. وكانت شاغرة منذ مات‏. )
( وفي تاسع عشرينه‏:‏ استعفى الوزير الصاحب تاج الدين الخطير على عادته، وقُوّي بمال ، إعانة له‏. ). أي دفع مالا ليقبل السلطان استقالته .
الحج
( في 3 جمادى الأولى ) (ونودي بسفر الناس إلى مكة صحبتهما ، فسُرُّوا بذلك ، وتأهبوا له‏. ). أي السفر صحبة شاد جدة .
طرد الفرنج
( وفي هذه الأيام‏:‏ رسم بإخراج الفرنج المقيمين بالإسكندرية ودمياط وسواحل الشام ، فأخرجوا بأجمعهم‏. ). هؤلاء تُجّار مسالمون ، طردهم برسباى ، ربما لأنهم يكسرون إحتكاره للتوابل الهندية .
‏جزية قبرص
( فيه قدم الحمل من جزيرة قبرس على العادة‏. )

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي