سؤال محيّرني

ريتا عودة
2021 / 7 / 9

أهو ذنبُ الحمار الصّبور أنّ مالكه عنيف: يهوى جلده بالسياط وقهره، لا بل ويتمتّع بالإساءة له حسب توقيت مزاجيته..!
أم ذنبه أنه خُلق حمارا لا حصانا و لا نورسا ؟؟
أم أنّ كلّ الحيوانات تتمتع بذات المكانة في عينيّ خالقها؟
ولا فرق بين كائن وآخر إلا بتصرفاته!
للأسف، منطق البشر يقول:
إنّه ذنب الحمار، لذلك عليه أن يخرس ولا يعبّر عن وجعه وهو يتلقّى ضربات الخيزران على جلده من مالكه.
منطق البشر يقول: إبقَ في زاويتك الحادّة.
إيّاكَ أن تنتفض.
أنت مجرّد حمار..!

تماما، تماما كما يقول للمرأة المعنَّفَة:
اصمتي صونا لعرضك..
واصبري حفاظا على سمعة عائلتك!
واخرسي:

ما أنتِ إلاَّ انثى!
*

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية