حل الدولتين قادم ولكن !؟

سليم نصر الرقعي
2021 / 5 / 24

ما جرى في غزة هو ما جرى في حرب اكتوبر 1973 حيث تم اظهار ان السادات انتصر انتصارًا غير مسبوق لينتهي الأمر بمعاهدة السلام التي خدمت اسرائيل أكثر من القضية الفلسطينية، فسيتم اظهار أن حماس انتزعت السلام من موقف القوي، ويتم فرض حل الدولتين الذي هو بلا شك أفضل الممكن حاليًا لكن المشكلة أن اليمين الاسرائيلي الذي يعتمد عليه (نتن ياهو) في حكمه يرفضون هذا الحل بشكل جذري لأن هذا الحل يقوم على ان تكون القدس الشرقية، وفيها المسجد الأقصى، هي عاصمة دولة فلسطين بينما اليمين الصهيوني يريد القدس (أور شليم) كلها كعاصمة لإسرائيل.

بالنهاية من صالح العرب والفلسطينيين أن يأتي رفض حل الدولتين وتخريبه من الاسرائليين لا منهم وهذا يحتاج الى وفاق وتنسيق سياسي تام بين حماس وفتح اولًا وبالتنسيق ثانيًا مع الدول العربية خصوصًا الدول المحورية منها كمصر والسعودية وسوريا والعراق والمغرب والجزائر!.

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية