الانتخابات وفرصة التغيير !

طارق الجبوري
2021 / 5 / 18

اشهر قليلة تفصلنا عن اجراء الانتخابات في تشرين الاول من هذا العام في اجواء ما زالت غيرمستقرة وتسودها الفوضى وضياع هيبة القانون وبقاء هيمنة الاحزاب الاسلاموية الطائفية بمختلف تسمياتها وتفرعاتها .. ومع ذلك فيبدو ان لامناص من التشبث بخيوط اللعبة الانتخابية فعسى ان يتحقق شيء من التغيير و من الوهم توقع تدخل اميركي لصالح حكم مدني بعيداً عن المتاجرة بالدين كما ان زمن الانقلابات العسكرية قد ولى بل ان المؤسسة العسكرية والامنية بكل مفاصلها خاضعة للمحاصصة وما عاد للقيم الوطنية فيها من تأثير مع تقديرنا لبعض عناصرها ممن لايزالون يحملون الهم الوطني من دون ان يستطيعوا حتى الافصاح عنه . من هنا لم يبق امام القوى الوطنية المدنية المؤمنة حقا بالديمقراطية غير الانتخابات كخيار لاجراء التغييرالحقيقي . وهنا يبرز سؤال ملح ومهم عن فرص هذا التيار الواسع والمهم في الفوز بمقاعد في مجلس النواب تؤهله ليكون فاعلا في العملية السياسية واعادة الحياة لها وانتشالها مماهي فيه ! وبغض النظر عن امكانيات احزاب السلطة وامتلاكها عمليا المال والقوة واحتمالية التزوير والتلاعب باصوات الناخبين برغم تأكيدات المفوضية العلياالمستقلة للانتخابات على ضمان نزاهتها وشفافيتها ووجود مراقبين دوليين واشراف اممي ما زال الجدل بشأنه كبير .. نقول بغض النظر عن كل ذلك هل مارست التيارات المدنية المختلفة عملية مراجعة حقيقية للانتخابات السابقة ؟ وماهي سبل الاستفادة الحقيقية من تجارب الانتخابات السابقة لضمان عدم خذلان المواطنين مرة اخرى ؟ وكيف تنجح هذه التيارات وتحقق فوزاً يتناسب واهدافها لخدمة المواطن ؟
ولكي نكون موضوعيين وصادقين فاننا واثقون من ان التيارات المدنية باحزابها وتياراتها قد قامت بعملية مراجعة لكنها كما يبدو شكلية وهو ما يعني عدم قدرتها على الاستفادة من عبر ودروس السنوات السابقة ، والدليل واضح وهو فشلها مرة اخرى في لملمة صفوفها في جبهة وطنية واحدة لخوض الانتخابات المقبلة وانها ،وكما جاء في بيان مفوضية الانتخابات بشان اسماء التحالفات ، ستدخل المعركة الانتخابية بحوالي خمس او ست تحالفات متفرقة ما يعني بقاء حالة التشتت بينها !
ربما يسأل البعض وما الضير في دخول التيارات المدنية باكثر من تحالف فالتيارات الاسلاموية الطائفية الاخرى هي ايضاً لديها تحالفات متعددة ومتنوعة بل ومتصارعة في البعض منها . ويمكن الاجابة مرة اخرى واستناداً الى تجاربنا المريرة بان الاسلامويين حتى وان دخلوا متفرقين فانها تمتلك عوامل لا تمتلكها التيارات المدنية يسارية وليبرالية قومية او شيوعية ، ترجح لديها فرص الحصول على مقاعد برلمانية واهمها السلطة والمال الحرام ، كما ان الاسلامويين ومهما بلغت حدة الخلافات بينهم سرعان ما تراهم يتحدون في ما بينهم على وفق مقولة " ما ننطيها " عندما يستشعرون فعليا مخاطر فقدانهم السلطة التي سلمها لهم المحتل الاميركي على طبق المحاصصاتيه الذهبي الذي جعلهم يتحكمون بمقدرات وطن وشعب له تاريخه الوطني مثل العراق .
كمواطن كنت ارجو ان ارى تحالفا واسعا للتيارات المدنية الديمقراطية تمنحني فرصة امل بشيء من التغيير غير ان هذا لم يحصل مع الاسف وهو ما يجعلني اشعر بالاحباط بضياع فرصة انقاذ الوطن من احزاب الطائفية .. لا اريد ان ابدو متشائما وسانتظر كغيري من المواطنين الانتخابات ونتائجها غير اني لا اعول عليها الكثير لاسباب متعددة منها ان لم يكن ابرزها عجز التيارات المدنية عن توحيد صفوفها لمواجهة احزاب السلطة التي دمرت العراق منذ الاحتلال الى اليوم ونهبت خيراته وافقرت شعبه وفرطت بسيادته ..فهل من منقذ لهذا الوطن الجريح ؟!

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي