وقت السحور.. جعفر الصادق

بلقيس خالد
2021 / 5 / 14

إذا كان اسم جعفر يعني الرجل الكريم والنهر الغزير، فالصفتان تليقان بالإمام جعفر الصادق عليه السلام.
فهو الصادق في قوله وفعله، وهو الشاهد اليقظان على عصرٍ موتور، تكرس للتقتيل والتطريد والتشريد والاغتيالات.
فالصادق عاصر حركاتٍ متقاطعةً :
حركات الخوارج ، حركات الزيدية، صعودا إلى المنصور الدوانيقي.
كل هذه المعايشة، زادت الإمام تحصناً في معرفياتٍ أسسَ منها المذهب الذي سيعرف بالمذهب الجعفري.
فالإمام تجنب النزاع على السلطة والاشتغال السياسي..
وهذا التجرد الساطع من جعفر الصادق للعلم والمعرفيات، جعلت الشهرستاني، يقول فيه :
(هو ذو علم غزير في الدين وأدب كامل في الحكمة والزهد في الدنيا،
أقام بالمدينة، ثم دخل العراق وأقام مدة ما تعرض للإمامة قط ولا نازع أحدا ً في الخلافة
ص178/ كامل مصطفى الشيبي)..
وقد وصفه أجمل توصيف عمرو بن المقدام:

(كنت إذا نظرتُ إلى جعفر بن محمد،علمتُ أنه من سلالة النبيين).

من غرائب الأمور أن الخليفة المنصور هو الذي أطلق عليه لقب الصادق،
لأن الإمام هو الذي تنبأ له، بأن أمر الخلافة سيكون للعباسيين بعد الأمويين،
وتنبأ أيضا بمقتلة الثوار العلويين،
لهذا السبب حين نزل الإمام جعفر الصادق في الكوفة، لم يتعرض له السلطان بالمطاردة والحرب.

من تلاميذ الصادق: أبو حنيفة، مالك بن أنس، وأما أبن حجر العسقلاني، فيرى أن للإمام من التلاميذ أكثر من تسعمائة شيخ.
والجميل أن الفرق الإسلامية على اختلافها: أدعت الصادق لنفسها.
وهذا يعني أن المعرفة انتصرت على السلطة،
والكل كان يرى فيه: الزهد والتصوف
وتميز الصادق بإمامة خاصة: فهي إمامة علمية وروحية
كأنه بلغة عصرنا يريد أن يتعايش سلميا مع الوجود والموجود..
وكان يتجنب الغلاة وينصح الناس بتحاشيهم،
وتميز الصادق بسجية عظمى وهي أنه كان المربي المعرفي،
فقد تمسّك بما وصل إليه من جده الرسول الكريم، صلى الله عليه وعلى أله الطيبين، وعمل بذلك القول الحكيم :
( إنّا معاشر الأنبياء نكلم الناس على قدر عقوله)..

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول