وقت السحور.. الشيخ حمّاد الدّبّاس

بلقيس خالد
2021 / 4 / 30

كل الصوفيين يحسنون القراءة والكتابة، إلاّ.. شيخنا الزاهد حمّا د الدّبّاس
هو صوفي عراقي بغدادي ت.. 525 هجرية. مارس المجاهدات الروحية، ساح في الأرض مثل كل الصوفية،
تعرف إلى مشايخ الطريقة. الدبّاس الأمي ّ كانت الأنوار الصوفية تفيض من قلبه وتنبجسُ من شفتيه، فتتلقفها الأقلام والطروس،
ومن شذراته :


-1-
العلمُ محجّة ٌ، فإذا طلبته ُ لغير الله صار حُجة ً



-2-
إذا أحب الله عبداً أكثر همّه فيما فرّط، وإذا أبغض الله عبداً أكثر الله همّه فيما قسمه له.



-3-
أنظر إلى صنعه ِ تستدل عليه .



-4-
لا تنظر إلى صنع غيره فتعمى عنهُ


-5-
مَن هرب َ من البلاء لا يصل إلى باب الولاء.


-6-
أقرب الطرق إلى الله تعالى حُبه



-7-
وما يصفي حبه حتى يبقى المحبّ روحاً بِلا نفس ٍ.



تميز حمّاد الدبّاس بعمق بلاغة عينيه، إذا تأمل شخصا غاصا في روحه فتكشف أمامه مستقبل ذلك الشخص،
وكان لا يفصح عن ذلك للشخص، بل يتقرب إليه بالتوصيفات منها :


أهلا بمحيّ الدين. فإذا بذلك الشخص يصبح من علماء الدين الاجلاء.



: بارك الله بالذي يعرف الفرق بين الحديث والكلام. فإذا بذلك الشاب حين يكبر يصبح من علماء الحديث والكلام.




: يا فرس الله ... فإذا هذا الفتى يصبح من قادة المسلمين العظام.




الشيخ حمّاد الدّبّاس وهو مجرد عامل يشتغل في بيع الدبس..
تضوع صيته بين الصوفية وأدرج. اسمه ضمن الطبقة الاولى منهم وتحولت شفاهياته إلى كتب لما فيها من أنوار المشكاة.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول