المعقول وغير المعقول في الديموقراطية والليبرالية والعلمانية؟

سليم نصر الرقعي
2021 / 4 / 22

اولًا في الديموقراطية:
-----------------------
(١) المعقول: أنها تعني ان يختار كل شعب من يحكم بلاده ويقود دولته من خلال انتخابات شعبية نزيهة مباشرة بشكل دوري فيمتدح من ينجح وينتقد من يفشل بكل حرية وأمان!.
(٢) غير المعقول: انها تعني أن يحكم الشعب نفسه بنفسه بشكل مباشر!! ، ونقول غير معقول لأن ذلك غير ممكن من الناحية الواقعية من جهة ومن جهة اخرى أن الشعب نفسه لا يريد ذلك بل يريد من يتولى المسؤولية نيابة عنه ويحقق له رغباته!، لم نسمع - عبر التاريخ والجغرافيا - عن شعبٍ واحد خرج عن بكرة ابيه يطالب ان يحكم نفسه بنفسه بشكل مباشر !!!
* * *
ثانيًا في الليبرالية:
-----------------
(١) المعقول أن يتمتع الافراد بحقوقهم الفردية وحرياتهم وخصوصياتهم الشخصية
وأن تتمتع الاقليات بحرياتها وحقوقها وخصوصياتها الثقافية.
(٢) وغير المعقول: هو ان تكون هذه الحريات بدون حدود ولا قيود ضرورية لتحقيق العدل والتوازن والانضباط العام في المجتمع، فحريتك تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين، الآخرين كأفراد والآخرين كشعب ومجتمع وجماعة وطنية!
****
ثالثًا في العلمانية:
---------------
(١) المعقول أنها تعني الفصل بين اختصاصات رجال السياسة والدولة وبين اختصاصات رجال الدين، فلا يتدخل رجال السياسة في اختصاصات رجال الدين ولا العكس.. هذا معقول ومقبول بل هكذا نشأت العلمانية في اوروبا من خلال تمرد الملوك على تدخلات الكنيسة والبابا!.
(٢) وغير المعقول هو الفصل بين الدين والدولة بشكل تام بحيث تتجرد الدولة من هوية وقيم وثوابت المجتمع الوطني الدينية خصوصًا في بلداننا العربية المسلمة وبوجه خاص دولة مثل ليبيا!!

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية