نجم نيوتروني

سلام ابراهيم محمد
2021 / 4 / 16

عودة الى المدرسة؛
حتى الذرة "تغيرت" و لم تبق مجرد نواة من بروتون و نيوترون يدور حولها إلكترون !

كنا نجزأ و نحن صغار عود ثقاب أو وريقة ما إلى نصفين و من نصف الى نصفين..إلى أن تعجز أصابعنا الناعمة من متابعة التصغير ..نظريا عندما نعكس العملية و نطوي ورقة من النصف 51 مرة سيصل سُمكها إلى ما بعد الشمس ( 150 مليون كم)، جرّب ذلك ! التصغير يوصلنا إلى العدم الأيساع إلى مالانهاية.
افترض القدماء و منهم الإغريق بأن المادة تتكون من جزيئات أولية لا تتجزأ Atomos ، الفيزياء الحديثة توصلت إلى أن الذرة تتكون من جزيئات أصلية عدد 8 Quarks و هذه صلبة، ملموسة و لها وزن
و حقول (مجالات) مثل مؤثر الشد القوي و الضعيف و حبربشية آخرين إضافة إلى الإلكترون، آخر حقل اشتهر عندما تمت برهنته عام 2012 بعد مضي خمسين سنة على تخمينه هو حقل Higgs [الذي يمنح الجزيئات الأصلية وزنا عن طريق "فرملتها" ! لو جمعت كل خزين الكون من الكترون و اخوانه و حبستهم في صندوق صغير ما امتلأ !] المهم حالياً يصل مجموع "الگرعان" في الذرة إلى 17.
من التقريبات التوضيحية للفيزيائيين : لو كان حجم الذرة مساو لملعب كرة قدم، يكون حجم النواة ( بروتون +نيوترون) بقدر حبة رز موضوعة على نقطة بدء اللعب وسط الملعب و الالكترون يدور حول المحيط الخارجي و ما بينهما فـراغ كبير، كبير جداً.. ما مر صديقي الذي لم يتركني بعد السطور الأولى ! لم يكن سوى "إحماء" لموضوعنا عن النجم النيوتروني:

هناك حالات تفقد فيها بمرور الزمن بعض النجوم الكبيرة ( كتلها لا تكفي لتنتهي كثقوب سوداء) أغلفتها و تبدأ بالانكماش إلى أن تصبح كتلها أكبر قليلا من شمسنا لكن بقطر 12 كم فقط ! حيث تضغط الفراغ الكائن بين الإلكترون و النواة ، و ثم تندمج الالكترونات مع البروتونات فتتحول إلى نيوترونات، من هنا جاء تسميته.
يدور النجم النيوتروني حول نفسه، بعضها بسرعة هائلة فيولد مجالا مغناطيسيا يفوق الارضي بعشرات الآلاف فيدعى بالنجم النابض، نبضه يصل الينا على شكل موجات متقطعة في جزء من الثانية أو أكثر تبعا لسرعة دورانه.
جاذبية النجم النيوتروني أقوى بمليارات المرات من الأرض..وزن ملعقة شاي واحدة من مادة هذه النجوم يعادل وزن جبال الهيمالايا و طول الأخيرة هناك سيكون بالمليمترات في أحسن الأحوال ! أترك لكم تصور (أطالكم الله) طول البشر هناك، سيكون الألاف منهم "لطشة" واحدة كما يحدث في أفلام الكارتون و العياذ بالله !
إذا رغبتم يوما ما بزيارة أقرب نجم نيوتروني في رحلة تستغرق ملايين السنين يمكنكم الاستفادة من قوة الجاذبية تلك في إطالة أعماركم لبعض الوقت، قياسا بنازلي الطوابق العليا، أن سكنتم في الطابق السفلي من الفندق!

حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن