الأوّل من رمضان ... مشكاة جلال الدين الرومي

بلقيس خالد
2021 / 4 / 14

لم أتوقف عن متابعة جلال الدين الرومي،
من ذلك الضحى حين قرأت له قصيدة أنين الناي 2009 التي جعلتني اواصل البحث عن نتاجاته
ثم قادني البحث إلى (قواعد العشق الأربعون) رواية أليف شافاك
وفي ضحى شتوي 2016 اشتريت من حدائق الفراهيدي( بنت مولانا) للروائية مورول مفروي،
تدور حول شمس تبريز وجلال الدين الرومي و كيميا ابنة الرومي التي زوّجها إلى شمس تبريز.
تشدني طريقة الرومي الحكائية في إقناع القارئ، لمست ُ ذلك في كتابه (فيه ما فيه)
فهو من خلال الحكاية يقنعنا بالفكرة التي يريدنا أن نصغي لها.
جاء في الفصل الثامن (لقد جاءكم رسول ٌ من أنفسكم) ان أحد المستمعين للرومي سأله
: أي شيء أفضل من الصلاة؟، فيجيبه الرومي : أن روح الصلاة خيرٌ من الصلاة؟
وكان جواب الرومي الثاني : الإيمان أفضل من الصلاة.
لأن الصلاة مفروضة في خمسة أوقات، أما الإيمان فدائم.
الصلاة يمكن أن تسقط بعذر، وتؤخر برخصة،
أما الإيمان فهو لا يسقط بأي عذرٍ كان ولا يمكن تأخيره برخصة.
أيضا الإيمان ينفع من دون الصلاة.
والصلاة لا تنفع من دون إيمان مثل صلاة المنافقين.
والصلاة تختلف باختلاف الأديان، أما الإيمان فلا يتغير من دين إلى آخر...
لله درك أيها الرومي وأنت تسلسل أساليب الإقناع لتشرح الصدور بمشكاة الإيمان

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول