انطباع أول-2- تذكر أنك شاب

بلقيس خالد
2021 / 4 / 3

أدرك بخبرته وطموحه أن يرتقي إلى مرتبة جديدة،
وبعد محاولات ذات نفع ضئيل سيتوفق ويتعلم اللغة الانكليزية بفضل مسس بور وهي سيدة في الخامسة والخمسين
موسوعية الثقافة ومتعددة اللغات.
في فرنسا أقامت سنتين فأصبحت فرنسية اللسان وكذا حالها في أمريكا وألمانيا.
وهي تحسن رسم اللوحات وتدرّس الرسم لبنات رئيس الوزراء عبد الخالق ثروت،
مسس بور تدرّس أحمد أمين مقابل جنهين،
ما هي العلامة الفارقة لدى هذه المرأة الانكليزية التي تحولت وردة عطرة في روح أحمد أمين:
(ولا تعاملني معاملة مدرّسة لتلميذ،بل معاملة أمّ قوية لابن فيه عيوب من تربية عتيقة/ ص137)..
ومن خلال الدرس والمحادثة بالانكليزية سيتعلم الكثير منها. وأثناء ذلك سيتطور مجتمعيا:
(لا أدري لماذا لا يعجبها مني أن أضع العمامة بجانبي إذا أشتد الحر،بل تلزمني دائما بوضعها فوق رأسي)..
وحتى يتعلم بسرعة ومهارة كانت(تدعو بعض أصحابها الإنجليز من رجال ونساء إلى الشاي،
وتدعوني معهم لأتحدث إليهم ويتحدثون إليّ،فأسمع لهجاتهم ويتعود سمعي نطقهم، وأصغي إلى آرائهم وأفكارهم وأقف على تقاليدهم. /138)
وكانت مسسز بور ترسله لأسباب لغوية لزيارة صديقة لها
(تجد فيّ تسلية لعزائها وفرجًا من كربتها،وأنا أجد فيها ثرثارة لاتنقطع عن الكلام،فأستمع إلى قولها الانجليزي رغم أنفي).
وبمرور ايام تدريس مسس بور،تتكشف للأستاذ الباحث الكبير أحمد أمين الأبعاد الإنسانية لهذه المرأة الأنكليزية..
فصار يتجاوب معها في ضرورة أن يكون حداثيا في سلوكه وأخلاقه . وبحسب قوله:
( لا حظت فيّ عيبين،فعملت على إصلاحهما،ووضعت لي مبدأين تكررهما عليّ في كل مناسبة).
فسعت بكل ما لديها من أمومة وحداثة، أن تخلصه مما فيه وكان عيبه الأوّل : شيخوخته في شبابه :
( رأتني شاباً في السابعة والعشرين أتحرك حركة الشيوخ وأمشي في جلال ووقار،
وأتزمت في حياتي،فلا موسيقى ولا تمثيل ولا شيئا حتى من اللهو البريء.وأصرف حياتي بين دروسٍ أحضرها ودروس ألقيها ولغة أتعلمها. ورأتني لا أبتهج بالحياة ..)..
فكان علاج المرأة الانكليزية للمتعلم الشاب المصري
أن يعيش لحظته الراهنة بكل المعاني السامية، وأخذت تكرر عليه مقولتها الذهبية في كل محاضرة:
(تذكر أنك شاب)..
ربما بهذا الطريقة تجعله ينسى شيخوخته الطارئة.
ينتقل أحمد أمين إلى عيبه الثاني،مِن وجهة نظر السيدة الإنكليزية:
( رأت لي عيناً مغمضة لا تلتفت إلى جمال زهرة ولا جمال طبيعة ولا انسجام وترتيب ،فوضعت لي مبدأ الآخر : (يجب أن يكون لك عين فنية) 139).
تنقله من التعاليم إلى المحسوس، فهي أثناء تجاوبه معها وهي تدرّسه صاحت به:
(ألم ترَ في الحجرة أزهاراً جميلة تلفت نظرك وتثير إعجابك فتتحدث عنها؟
وكانت تعني بشرائها وتنسيقها وتفرقها في أركان الحجرة ويؤلمها أشد الألم أن أدخل على هذه الأزهار فلا أحييها ولا أبدي إعجابي بها وإعجابي بفنها وتصفيفها)..
قصد الأستاذ أحمد أمين هذه السيدة الانكليزية ليتعلم لغتها،
فسعت إلى تعليمه ثلاثة أشياء :
اللغة الثانية
وملامسة الجمال بالعين
وأن يحيا مراحل حياته بتوقيتاتها الصحيحة
وهكذا سترافقه السعادات في كل مرحلة.
..........................................


أحمد أمين/ حياتي/ دار التقوى للطباعة والنشر والتوزيع/ طبعة جديدة 2016 القاهرة.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول