زيارة البابا رسالة محبة وسلام ولكن

طارق الجبوري
2021 / 3 / 7

حظيت زيارة البابا فرنسيس للعراق باهتمام الاوساط السياسية والشعبية ، لما تحمله من رسالة سلام ومحبة ليس للعراق فقط بل للعالم اجمع الذي يعيش اوضاعاً مضطربة وقلقة سببها الارهاب بمختلف انواعه ووباء كورونا ..فالانسان وبنسب مختلفة يعاني من غياب العدالة والمساواة وظلم وانتهاك ابسط الحقوق واستغلال بشع للشعوب الضعيفة ونهب ثرواتها من قبل اصحاب القوة والنفوذ .. لانريد ان نبدو متشائمين ونتمنى فعلا ان ننعم بشيء من الامن والامان وان تكون زيارة البابا فاتحة خير للعالم ومنه العراق ، لكن كيف لهذا ان يتحقق مالم تعترف دول اعطت لنفسها حق الوصاية على العالم وفي مقدمتها اميركا فشنت الحروب متاجرة بشعار حقوق الانسان والديمقراطية ؟ وهل يقبل السياسيون في العراق و في غيره من الدول التي لاتقيم وزناً لمواطنيها ان يعيدوا ما نهبوه من ثروات ويتخلوا عن كل ما وفرته لهم السلطة من امتيازات ؟ !!
ونظرة سريعة على معدلات الفقر في العالم وخاصة في اسيا وافريقيا واميركا اللاتينية وحجم الصراعات والمرض والحرمان تشير الى انها في ازدياد وان كل المواثيق واللوائح الدولية وقرارات الامم المتحدة بقيت حبراً على ورق ومن دون تطبيق واقعي ..
زيارة البابا مهمة ودعوته للتعايش السلمي والعودة الى القيم الانسانية تنعش فينا الامال ،غير انها تصطدم بعناد وغطرسة السياسيين ممن اشبعونا بالوعود والشعارات الجميلة غير ان تجربتنا في العراق علمتنا ان لانثق بها فهي تضليل وخداع ليس الا ! واثقون ان قداسة البابا لديه معلومات عما جرى ويجري في العراق منذ الاحتلال الاميركي البغيض الى اليوم وندرك انه لايملك غير النصيحة والدعوات النبيلة للمسؤولين بانصاف المواطنين والتخلي عن التهمميش والظلم اللذين سادا العالم مؤخراً ، فلا نملك الا ان نشكره غير انا في نفس الوقت لن نلدغ من سياسيي الصدفة مرة اخرى فقد صبرنا عليهم طويلا ورسخ عندنا يقين بانهم لا يرعون ولا يعودون الى رشدهم فاكلهم الحرام على حساب جوع الملايين اعمى بصيرتهم ولا سبيل لانقاذ العراق الا بتطهير ارضه من فسادهم .
لا امل لنا سيادة البابا الا بالتمسك بمباديء انتفاضة تشرين الشعبية السلمية ولو كان لارض الناصرية لسان لتحدثت عن الارواح الطاهرة للشهداء والدماء الزكية التي سالت في ساحة الحبوبي وغيرها من مناطق ذي قار وبقية محافظات العراق المنتفضة .. المنتفضون في تشرين قداسة البابا كانوا وما زالوا متمسكين بسلميتهم ومطالبهم تقرها كل الاديان انها العدالة والمساواة ومحاسبة اعداء الانسانية قتلة المتظاهرين سارقي قوت الفقراء واليتامى والارامل والمساكين .
اهلا وسهلا بقداسة البابا في العراق وهو يدعو الى الحكمة والحب والسلام في العالم ولكن هل من مجيب ؟!نتمنى ذلك فلا تستقيم الحياة ولا تحلو الا بقيم انسانية غيبها المستغلون الظلمة اعداء الشعوب .

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية