لماذا نتمسك بالاشتراكية كخيار ؟

طارق الجبوري
2021 / 2 / 2

يستغرب البعض هذه الايام طرح افكار ومفاهيم عن الاشتراكية لاعتقادهم انها اضحت من الافكار البالية وهي في طريقها الى الانقراض بسبب انهيار التجارب الاشتراكية في العالم ممثلة بالاتحاد السوفيتي ومنظومة ما كان يسمى منظومة الدول الاشتراكية وتحول الصين عمليا عن التطبيق الاشتراكي وتناقض الرؤى بشأن كوبا ومستقبلها ..غير ان العودة الى التاريخ بشكل علمي وموضوعي تؤكد ان الاشتراكية كحلم لازم الانسان وظل حلماً يراود مخيلته ويسعى الى تحقيقه على مر العصور حتى قبل كارل ماركس وانجلز ولكن بمصطلحات وتسميات مختلفة لكنها تلتقي في قاسم مشترك هو رفض الاستغلال والتوزيع العادل للثروات وصيانة حق الانسان بحياة كريمة بعيداً عن شبح الفاقة والعوز . الامثلة كثيرة منها ثورة العبيد في روما ومباديء الاسلام ومنهج امير المؤمنين علي بن ابي طالب وصرخات ابو ذر الغفاري وسيرة الخليفة الاموي عمر بن عبد العزيز ناهيك عن ظهوردعوات اشتراكية في العصور الوسطى في اوربا بل ان بعض المفكرين يعد جمهورية افلاطون المثالية قريبة من التطبيق الاشتراكي مع مراعاة ظروف العصر وتقسيماته الطبقية انذاك.. واذا كان التركيز عند طرح المفاهيم الاشتراكية وتطبيقاتها في المجتمع قد ركزت على الجوانب الاقتصادية باعتبارها تنعكس سلبا او ايجابا على اوضاع المجتمع ، فان هذا لاينفي عنها ( اي الاشتراكية ) سمتها الانسانية بل تعززها ويمنحها بعداً اوسع واشمل في فهم الحياة وتقديس الانسان باعتباره القيمة الاعلى في المجتمع . فالاشتراكية بجوهرها وروحها ليست فقط تطبيقات مادية تتعلق بتحويل الملكية من الافراد الى الدولة او تحديد راس المال وغير ذلك ، بل انها منهج يسمو بالانسان الى قيم السلام والتعاون والتضحية والايثار ويحارب الانانية والكراهية والتسلط في النفوس ويفجر فيه الطاقات ليخدم المجتمع ويحقق السعادة والحياة الكريمة للجميع من دون استغلال .. ولا معنى يبقى للاشتراكية من دون ضمان حرية المواطن ولا ديمقراطية حقيقية مع الاستغلال . من اجل كل ذلك نتمسك بالاشتراكية او العدالة الاجتماعية ليسمها كل بما يشاء غير اننا نلتقي على حقيقة انها ضرورة قصوى في بناء المجتمعات والسير بها على طريق النهضة والحياة الحرة الامنة الكريمة .
اخيرا لست منظراً ولا تستهويني مثل هذه الالقاب غير اني كانسان عاش معاناة الاستغلال والحرمان اجد ان لا مناص من الاشتراكية كطريق خلاص .. واتمنى من المهتمين بالافكار الاشتراكية ان يركزوا على الابعاد القيمية الانسانية لها التي اعتقد انها غامضة نسبيا على البعض ،من اجل مزيد من الوعي على طريق النضال لتحقيق مجتمعات يضمن فيها الانسان حقوقه ويعيش فيها بسلام .

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي