الأسئلة العجيبة والأجوبة العظيمة في العراق العظيم

عماد عبد اللطيف سالم
2020 / 12 / 22

الأسئلة العجيبة والأجوبة العظيمة في العراق "العظيم"

- السؤال الأوّل : هل المورفين أهم .. أم العملية القيصريّة ؟
الجواب : العملية القيصريّة أهم ، حتّى وإن ماتت الأم.
المهمّ أن يفرح "الأب" بالمولود الجديد.. ويتزوّج من جديد بعد انتهاء "العِدّة" .
- السؤال الثاني : هل "الياخة" أهمّ ، أمْ المِنحة التركيّة "القديمة" بـ 5مليار دولار ، أهم من "ياخة" قميصي ؟
الجواب : المليار دولار أهمّ ، لأنّ "الياخة" كان "يتشاقى" معها "صديقي" القديم .
- السؤال الثالث : هل يبيع البنك المركزي الدولار بـ 146 دينار في السوق(وهو سعر الصرف الجديد)، أم يشتريه من السوق بـ 143دينار للدولار ، ليرفع سعره في السوق؟
الجواب : يشتريه بـ 143 ، بدلاً من بيعه بـ 146 ، خوفاً عليه من "الإنخراط" السوقي.
- السؤال الرابع : هل البنك المركزي هو من يحدّد سعر الصرف ، بإعتباره السلطة النقديّة "المُستقّلة" عن الحكومة ، وصانع السياسة النقدية ، أم أنّ وزارة الماليّة ، هي التي تحدّد سعر الصرف ، وهي المسؤولة عن "صُنْع" السياسة النقدية؟؟
الجواب : أ- وزارة المالية هي من تحدّد سعر الصرف ، لأن "مُحافِظ" البنك المركزي ربّما كان قد سمع يوماً بأنّ البنك المركزي هو "بنك البنوك" .. وأنّ "بنك البنوك" هذا (كما يبدو من إسمه) ، هو "بنك" ، وبالتالي فهو تابع لوزارة الماليّة .
ب- وزارة المالية هي من "تصنَع" السياسة النقدية ، لأنّ "المُحافِظ" لا يعرف من السياسة النقدية كما يبدو ، سوى شراء وبيع الدولار ، سواء أكان ذلك عن طريق بسطيّات "بورصة" الكفاح ، أم عن طريق "بسطيّات" وزارة المالية.
ج - وزارة الماليّة هي من تضع ، وتصنع ، وترسِم السياسة النقديّة العجيبة ، في العراق العجيب .. لأنّ "الوزير " يدري ، و "المُحافِظ " لا يدري .. ولأنّ "العصفور" كفل "زرزور" .. واثنينهم طيّارة !!!!!.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول