الدولةُ العراقيّةُ التي لا تخاف

عماد عبد اللطيف سالم
2020 / 12 / 20

يقول السيد رئيس مجلس الوزراء : "ليس مسموحا أن يتردد أحد، والذي يخاف مكانه ليس في مجلس الوزراء" .
ويحذّر من " من انهيار النظام وإحلال الفوضى العارمة إذا لم تجر إصلاحات حقيقية في البلاد ".
المهمّ إذاً .. هو منع انهيار "النظام" .
و "الإصلاحات الحقيقيّة" يجب أن تتم بإسلوب "الصدمة" في الإقتصاد فقط .. وهذا يجب أن يتمّ ، قبل أن ينال "الإصلاح" من فساد النظام السياسي بأسره .. من "ذيل السمكة" ، إلى رؤوس الحيتان التي لا تُمسّ.
كيف هكذا .. فجأةً .. أصبحت "الدولة" العراقيّةُ لا تخاف ؟
رئيس مجلس الوزراء .. لا يخاف.
وزير المالية .. لا يخاف .
محافظ البنك المركزي .. لا يخاف .
هل لأنّ شؤون الإقتصاد لا تخيف أحداً ، مثل شؤون السياسة ؟
هل لأنّ "المواطن" هو وحده ، من يجب عليه .. أن يخاف ؟
ماهو السبب وراء هذه "الشجاعة" التي هبطتْ فجأةً على جميع "المؤسسات" المعنيّة بالشأن الإقتصادي في العراق .. بحيث قفز الجميع من "التدرّج" إلى "الصدمة" في "تأديبنا" اقتصاديّاً .. نحنُ "الشعب" العاقّ الذي يتحمّل وزر الأخطاء والخطايا التي ارتكبها "القادة" في جميع المجالات ، ولعقود طويلة .. هذا "الشعب" الذي لا يصلح لأن يكون أكثر من "فأر تجارب" لألاعيب السياسيّين ، وتضارب مصالحهم تارةً ، و لـ "تخادمهم المصلحي" تارّةً اخرى.
كيف ، فجأةً .. أصبح الجميع "مُتفهمّين" لتبعات القرارات الإقتصادية الأخيرة (كما يقول السيد وزير المالية في اللقاء الصحفيّ الأخير) .. من مجلس النواب ، إلى رئيس مجلس الوزراء ، إلى السيّد رئيس الجمهورية ، إلى غيرهم .. وغيرهم .. هؤلاء الذين لم "يتفهّموا" يوماً أشياء كثيرة كان ينبغي عليهم أن "يتفهّموها" في الوقت المناسب ، ولم يفعلوا ذلك ، ولن يفعلوه ، ولن "يتفهّموا" أبداً .. و "العراقيّون" قبل غيرهم ، أدرى بالأسباب.
أنا مع الدولة غير الهشّة.
مع الدولة القويّة التي لا تخاف.
بشرط أن لا تزرعَ هذه "الدولة" الخوف في نفوس "مواطنيها" ، وأن تكون مصادر قوّتها داخليةً ، وليست خارجيّة ، وأن لا تستقوي علينا بسطوة الدول "المُتنفّذة" ، و بـ "بركات" المنظمات الإقتصادية الدولية ، و بدعم الإتحاد الأوروبي .. وغيرهم في "الداخل" و "الخارج" ، كثيرٌ ، وكثير.
إنّ الكثير من "حقائق" السياسة والإقتصاد في هذا البلد ، لا يفهمها هؤلاء ، ولا"يخافون" من تبعاتها عليهم في نهاية المطاف.
"هؤلاء" لن يدفعوا الثمن .. لا بالعاجل ، ولا بالآجل ، ولا بتسديد الكلفة السريع والصعب ، ولا بالتقسيط المريح.
العراقيّون هم ، وحدهم ، من سيدفعون الثمن .
والعراقيّون ، قبل غيرهم ، هم الأولى بجني الثمراتِ أيضاً .
لذا فإنّ نصيحتي هي أنْ نضبط ايقاع خطواتنا جيداً .. وأن نخاف .. ونخاف .. ونخاف.
وليس من "الشجاعة" في شيء .. وليس من "القيادة" في شيء ...
أن لا نخاف.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول