العالم منبهر من لمعان الشعب الصحراوي...

حمدي حمودي
2020 / 11 / 12

أظهرت هذه الأيام القليلة أن الشعب الصحراوي الذي يحاول العالم أن يزن مقدار القوة التي لا تزال كامنة فيه، بعد سنوات طويلة من صب الماء على لهب النار التي كانت مشتعلة تحت أقدام العدو المغربي.
واليوم هناك لهب أكبر ونار وجحيم أعظم وأوسع.
مؤشر الغضب يتناغم بل وأكبر بكثير من الكلمات التي خاطب بها الخطيب الجموع في ولاية الشهيد الحافظ
نعرف مدى الحسرة والألم لدى الأعداء والمثبطين والخونة المتساقطين أوراق الشجر اليابسة.
لقد غسلت الأيام والتجارب بدن الشعب الصحراوي من الضعفاء والمتسلقين ومن المؤامرات الخارجية والداخلية وهو يتعطر اليوم ببخات المحيط الأطلسي عند الكركرات.
نحن أبناء اليوم، شعب شاب، قوي، ذو إرادة من حديد، وقناعات راسخة، بالقدرة على النصر والحسم ،برجاله وشبانه وأطفاله وشيوخه ونسائه وجداته.
أيها الشعب الأبي يحاول اليوم العالم الصديق والعدو ان يعرف ذلك السر الذي جعلك تتجدد وتتوقد وكلما حكتك التجارب تبرق وتلمع أكثر واكثر ألا يعرف أنك من جحر كريم تلك هي صفاته وخواصه ومميزاته.
على وجه العدو أرى الانكسار والاصفرار وعلى وجوه أنصاره وخدامه غمامة سوداء تتلبد.
وأرى في العيون الصحراوية وفي كل العيون يبرق الأمل لغد جديد قد أشرقت أنواره وأضاءت قناديله كل قلب حر أبي.

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية