قرار حول مكانة المرأة في الثورة في العراق وعموم المنطقة

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
2020 / 9 / 22

منذ نشوب ثورة تشرين في العراق عام 2019 برزت قضية المرأة الى الواجهة بشكل قوي وجديد. ان مشاركة النساء في ثورة جماهير العراق قد حول هذا النضال الى نضال سافر وعلني. مشاركة المرأة ومطالبتها بالمساواة الكاملة وبالحداثة والتمدن وحرية الملبس والتعبير والنضال ضد النظام الابوي الرجولي وقيادة مطالب الثورة في انهاء سلطة القوى الاسلامية والقومية والعشائرية مثلت قفزة نوعية كبرى في الحياة السياسية والاجتماعية في العراق بعد سنين من هيمنة الاحزاب الاسلامية والنظام العشائري. قدمت فتيات وشابات العراق، ليس في بغداد حسب، بل في معاقل الحركات الاسلامية في البصرة والديوانية والناصرية والنجف وكربلاء والحلة، نموذجا ثوريا حضاريا كبيرا، مع نساء لبنان، يعبرعن ان الثورة في عموم المنطقة ثورة نسوية في مضامينها واهدافها وتطلعاتها وحداثتها وانسانيتها، لانها ثورة قررت ان تدك ركائز النظام السياسي الاجتماعي البطرياركي المبني على التعريفات الدينية والطائفية والاحكام العشائرية المتخلفة والمبني على دونية المرأة.
ناضل حزبنا طويلا من اجل ولوج المرأة في العراق الميدان ونضالها الاجتماعي الواسع وقياديتها من اجل المساواة الكاملة بالرجل. وهو يقيم تقييما عاليا هذا التدخل الانساني والمؤشر لتطور تحرري كبير على صعيد ليس العراق فحسب بل عموم المنطقة. ان نزول النساء والفتيات والشابات الى ساحات النضال جنبا الى جنب الشباب والعمال والكادحين والملايين ممن ذاقوا مرارة العيش في مجتمع محكوم بالسواطير والمتفجرات والارهاب يفتح الافاق الملبدة امام الملايين للانخراط في هذه المنازلة الاجتماعية التحررية والانسانية الكبرى.
ووفق ما طرح اعلاه يقرر حزبنا:
1. ان ثورة تشرين في العراق هي ثورة نسوية بابعادها التحررية المساواتية والانسانية وهي تستجيب تماما لتطلعات وامال نساء العراق للتخلص من العبودية الجنسية التي فرضتها قوى الاسلام السياسي والقومية والعشائرية وكل النظام الابوي؛
2. وضع نفسه في طليعة قوى الحركة المساواتية ويناضل من اجل مشاركة المرأة بكل عنفوان وقيادة ومسؤولية ويناضل من اجل طرد كل الافكار والسموم التي تبثها قوى البرجوازية داخل القوى الثورية ومحاولة اعادة تدوير القيم الرجعية والقدرية والتمييز الجنسي المحقر للمرأة.
3. ان النضال السياسي والاجتماعي الواسع من اجل تحقيق عالم افضل في العراق يشترط تدخل المرأة المباشر والقيادي في مسار الثورة نحو الاهداف الراديكالية وخاصة النضال من اجل المساواة الكاملة غير المنقوصة او المشروطة للمرأة بالرجل وانقاذ المجتمع من براثن حكم الدين والطائفة والعشيرة وبقية الانظمة القرو-وسطية التي تفرض دونية المرأة والتي ترسخت عبر عشرات السنين من حكم القومية العربية وعصابات ومجاميع الاسلام السياسي والعشائر.
4. ان نضال المرأة من اجل الحرية والمساواة والمجتمع المدني والحديث والعصري هو جزء لا يتجزأ من نضال الطبقة العاملة وهو في ماهيته السياسية والاجتماعي نضال اشتراكي وانساني.
5. ضرورة توحد القوى النسوية والمساواتية بعيدا عن تأثيرات او نفوذ قوى ومجاميع وعصابات الاسلام السياسي واحزابه السياسية وعن القوميين العرب والكرد والتركمان وغيرهم، وعن كل التشكيلات القبائلية والعشائرية المتخلفة والمعادية للمرأة التي خطت على راياتها دونية المرأة؛
6. دعوة جميع القوى الانسانية والتقدمية والمساواتية وكل الاحرار في العراق الى دعم تدخل المرأة في الثورة وتوفير كل مستلزمات نجاح ثورة النساء من اجل الحرية والمساواة الكاملة غير المشروطة بالرجل.
7. دعوة كل النساء والشابات والطالبات الى الانظمام الى حزبنا من اجل تحقيق تطلعات الملايين من النساء وانهاء العبودية الجنسية في العراق وتحقيق المساواة الكاملة غير المشروطة للمرأة بالرجل.

البلنوم الرابع عشر للحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
12-13 ايلول 2020