الوقت يعاندني

اسماء محمد الشريف
2020 / 9 / 22

لقد حان نوم كلماتي الحروف تدخل في اول مراحل النوم اوراقي تخفض صوت خرفشاتها كي لا توقظ افكاري من ثوابيت الالام
الساعه الثالثه فجرا صوت الهدوء يحبس الانفاس يلوح في افاق العتم
قادم من فجوه في ثقبه الاسود سكون يفترش المكان ظلام دامس يدق ناقوس الخوف يرعب عقارب
تلك الساعه التي تكاد تلفظ سكراتها على ذاك الجدار الاعزل اجدها عاريه
من ثياب الوقت حافيه من نعال الايام تركض تسابق بعضها بعضا معلنه نهايه الزمان صوت مضيها يخيف اقلامي ابصرها اجدها تلتحف كتبي
الكتب تائهه تبحث لها عن مخبئ لتتشبث به في مكتبتي
الديك يصيح في وجه الاذان يوقظه من سباته ليستفيق حامل بيديه ذاك الصولجان الابيض
ليلقي تعويذه الهدوء على كتف الليل يطمئنه بقدوم خيالات تكشف عن وجهها ملامح حياه مخفيه
عابره من بين ملاين انتكاسات داميه حامله في طياتها فرحاا ينبعث من فوهه المجهول
واهبا اياها بصيص امل ليقبل السعد شفاه الامنيات فيكون طمثها فيتمزق غشاء العدم معلنه
وضع شبيه حلم انجبته من رحم عقمها ومخاضها المستحيل