ألا يا أيها الساقي 88

شيرزاد همزاني
2020 / 9 / 21

كتبت قصائد حبٍ لِمَ أحببتها
أحببتها ,آهٍ وكم أحببتها
كم كثيراً بألآلهة شبهتها
واليوم حتى القشور عنها أزلتها
ألا يا أيها الساقي أسقني
شراباً مسكراً
كرضابٍ أرتشفه من شفتها
خذني لمجلس العشاق
ليخبروني لِمَ لا أشتهي غيرها
هذي النساء وسع ألأرض
لم لا تهيج الرجولة مع غيرها
أتراها سحرتني
أتراها كبلت شبقي
أم إن سراً يختبئ وراء جسدها
يقول العشاق
أولم نقل أن الحب لأول حبٍ
عاندت
تجرب غيرها
هي ألأرض
هي المطر
دون ترابٍ ومطرٍ
لا تنبت ألأرض نباتها
مهما آنست من حواءات العالم
فأنها وحدها
من تفعل فعلها
قد تعاشر هذه
أو تلك
لكن فعل الحب ليس إلاّ معها
يا أيها العشاق
هي سراب
وأنا ماء
لا لقاء لي معها
ااعيش عمري أسير حلمٍ
ما ذنبي أن لا أبدل غيرها
قالوا
هي هكذا الحياة
لن تعدل مع من يستذكر دوماً أول شرارة كونها
هي خلقتك
مهما حاولت
أنت ألأسير
خاب ألأسر أن غلب المأسور فك قيدها
حاول
عِش
لكن لا متعة دونها
ألا يا أيها الساقي
أسقني
شراباً مسكراً
كرضاب أرتشفته من شفتها