هكذا اصبحت

اسماء محمد الشريف
2020 / 7 / 21

سكين مسمومه تخترق عقلي افكار عقيمه في مخيلتي عقل مخمور يتخبط في راسي رووح ممسوسه بجن الامبالاه جسد كجووز فقدت القدره على النهوض
سم الا شعور يعيث فسادا في ارجاء اعضائي عيون كالصحراء جافه ليس فيها قطره من دموع حزن مقل عازفه عن النوم والخنوع
هل اصاب القلب بعضا من الجمود لم تعد تلك المسرحيه الكوميديه التي لطالما اضحكت روحي وادمعت لها المقلي لطالما كان الموت يرعب كاهلي ومنع عن النوم عيوني اصبح كاني اشاهد فلم قصير لا بل اصبح من اقوى المشاهد التي تفرح القلب وتثلج الروح من الدموع
ماذا اصابني حقا هل مات شيء داخلي ام كسر ذاك الشيء المسؤول عن حاسه الشعور والمبالاه فاصبح كل شيء كما لم يكن كانه لم يخلق كان لم يكن في يوم من
الايام هل اصبح الظلام رفيقي الذي يساند خفق قلبي ربما اصبح الليل ولليدي وحليفي يكبل ذاك الصباح عن الشروق داخلي يبدو ان الصمت نصب عرشه على اجنحه ضحكتي فيمنعها من الطيران والدغريد داخل عالمي او لعله اطفئ ذاك المصباح الذي يضيئ لمبه الاحساس ربما هدمت صوامع السعاده ونكست اعلام الضحك داخل مملكتي ربما قفرت ارض الروح من ابار الامان وجفت سماها من غيوم الاحسان هل اصابني لعنه الموت الداخلي ربما مات كل شيء حتى مت انا او مات صوت كلامي وبقيت انا على قيد الحياه اعاني