مصير بوتين وبينغ وترامب في ترابط رغم كل تناقضاتهم، عدوهم الدولة العميقة؟!

مشعل يسار
2020 / 6 / 17

تحدث المؤرخ الروسي البارز أندريه فورسوف على قناة (SHAF) على الـ YouTubeعن جولة جديدة من صراع الزعيم الأميركي مع "الدولة العميقة" («Deep State») فقال:
على الرغم من أن وباء نفسياً تحت مسمى "هستيريا فلويد" يستمر في اجتياح أميركا حيث ظهر على سبيل المثال، في أطلانتا، ولاية جورجيا، في 12 يونيو/حزيران، منافس جديد للعب دور جورج فلويد هو الأميركي الأفريقي ريشارد بروكس، الذي يُزعم أيضًا أنه ضحية بريئة من ضحايا تعسف الشرطة، يشن ترامب هجوماً نشطاً على "الدولة العميقة".
لنأخذ فقط الحقائق "العارية" التالية:
29 مايو/أيار 2020، فشل "ميدان كييف" (أي الثورة المخملية) في واشنطن.
"في ذروة الاحتجاجات، استدعت رئيسة بلدية واشنطن المظليين من حراسة البيت الأبيض.
- في هذا الوقت، حاول وزير الدفاع مارك إسبر إزالة دفاع المظليين بشكل عام من حول واشنطن. ولكن بعد ساعة عاد كل شيء إلى طبيعته. ضغط ترامب فاستسلم الوزير.
30 مايو/أيار 2020، ألقي القبض في فيلادلفيا على ثلاثة موظفين في جهاز الأمن البريطاني MI6 "ألصقوا" بهم محاولة تنظيم "ميدان" في فيلادلفيا.
2 يونيو/حزيران 2020، انتهت محاكمة وزيرة الخارجية والمرشحة الرئاسية سابقاً هيلاري كلينتون بإدانتها.
وعلق فورسوف بحق: "الآن قد يسحقها ترامب سحقاً وبجرم جنائي".
وكان قد ألقي القبض في أبريل/ نيسان على أليسون ماك، نجمة المسلسل التلفزيوني "أسرار سمولفيل". واعتقالها له أهمية كبيرة. فهذه الممثلة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بصديق كلينتون المقرب ريتشارد مايس.

بينما يقاتل ترامب "الدولة العميقة" في الولايات المتحدة، يحارب شي جين بينغ في الصين أتباع هذه الدولة.
يضرب الزعيم الصيني، كما أوضح المؤرخ، مجموعة مقاطعة هوبَي الكومسومولية المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالأنجلو ساكسون: فقد تم القبض خلال الشهر الماضي على رابع نائب حاكم".
في روسيا، لا توجد حاليًا أحداث ذات شأن مثلما في الولايات المتحدة والصين.
ولكن على الرغم من ذلك، يرى المؤرخ فورسوف أن مصائر فلاديمير بوتين وشي جين بينغ ودونالد ترامب مترابطة، على الرغم من كل تناقضاتهم.
هؤلاء القادة، بحسب المؤرخ، يعارضون الدولة العميقة بطريقة أو بأخرى.
وأوضح وجهة نظره هذه قائلا: "هذا لا يعني أن أحداً منهم جيد، وأن آخر سيئ، بل هو يعني شيئًا آخر: ما يسمى بالدولة العميقة هو محاولة لإنشاء نظام عالمي جديد على حساب وفوق جثث حوالي 80٪--- من سكان العالم".