-عندما في المرة الثانية سيبدأون بتشغيل 5G، سيموت ملايين الناس-

مشعل يسار
2020 / 6 / 7

الدكتور الممارس ليونارد كالدويل يناشد العالم كله
تحذر منظمة الصحة العالمية من أن الموجة الثانية من الفيروس التاجي ستكون بالضرورة أقرب إلى الخريف. وتتبعها في هذا كالببغاوات وسائل الإعلام والهيئات الصحية والبيروقراطية المحلية "ذات الحدس" كما قال عن نفسه عمدة موسكو سوبيانين في تبريره لإجراءات الحجر الصحي التي حوّل موسكو من خلالها إلى "معتقل إلكتروني" يشبه معتقلات النازية. وتقدر "الموجة الثانية" بأنها ستكون "مدمرة للغاية"، أكبر انتشاراً وحجماً مقارنة بالموجة الأولى. وهذا على الرغم من أن المرء ليس بحاجة إلى أن يكون متخصصًا في علم الفيروسات وعلم الأوبئة لمعرفة كيف ينتشر الفيروس وفقًا لقوانينه الطبيعية. فالموجتان الثانية والثالثة تكونان أقل وطأة بكثير من الموجة الأولى. هكذا، الموجة الثانية ستكون في الخريف، مما يعني أن اللقاحات والتطعيم الشامل يتم إعدادهما بحلول الخريف، لتترافق مع الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تجري في 3 تشرين الثاني/نوفمبر حيث معركة "كسر العظم" بين ترامب الرافض لتمويل منظمة الصحة العالمية ولمغامرات بيل غيتس وجورج سوروس الفاشية الطابع والحزب الديمقراطي الذي يشجع حتى الاحتجاجات العرقية من أجل الفوز، مغلباً إياها على أي صراع طبقي يقود البيض والسود معاً إلى الاعتراض على أزمة النظام الرأسمالي المستعصية.
لنستمع إلى ما يقوله طبيب ممارس، أمريكي من أصل ألماني، هو ليونارد كالدويل في شأن التلقيح والرقاقات الدقيقة وشبكة 5G والتحكم بالبشر. كتبوا عنه أنه مؤلف 19 كتابًا (حسب معطيات معهد البحوث الطبية في Bad Nendorf بألمانيا)، وأنه صاحب أعلى نسبة نجاح في علاج السرطان، وهي 93.2٪. وقد ساعد في علاج السرطان لدى أكثر من 35000 شخص (حسب مقالة ويكيبيديا).
يقول ليونارد كالدويل (الرابط على اليوتيوب): "
- لا أحد في العالم يعرف كيف تعمل شبكة5G . إنها تكنولوجيا للسيطرة على الوعي الإنساني ... المسلمون، على سبيل المثال، سيتمكنون من رؤية النبي محمد في السماء يأمرهم بالهجوم، والمسيحيون سيرون ما يأمرهم به السيد المسيح. هذا حقيقي تماما ...
- مئات الآلاف من الطيور تسقط من السماء في أماكن اختبار تقنية5G ". «إنهم» متعطشون لدس رقاقتهم الإلكترونية (microchip) في أجسادنا من أجل السيطرة الكاملة علينا. «إنهم» يسعون إلى تطعيمنا، ولكن لا يوجد لقاح ولا يوجد لقاح آمن...
- بعد ثلاثة أشهر، سيبدأون التطعيم في الولايات المتحدة. في البداية سيكون الإجراء طوعيًا تقريبًا ... وستكون الخطوة الثانية: إذا لم تتطعم، فسيتم تغريمك أو إرسالك إلى السجن. الخطوة الثالثة هي التطعيم الإجباري ... لا أحد يقاوم ذلك، لأن الناس لا يعتقدون أن هذا يمكن أن يحدث ...
- لا يجب أن تسمح لهم بتطعيمك، ولا يجب أن تسمح لهم بإدخال الرقائق الدقيقة في جسمك. فمن خلال الرقاقة الدقيقة، سيمكنهم تشغيل جهاز المناعة لديك أو إيقاف عمله من الخارج، سيكون هذا حسب مشيئتهم، سيمكنهم أن يجعلوك عابساً أو عدوانياً، وفي أي وقت سيمكنهم أن يحددوا موقعك، ويستمعوا إلى كل ما تقوله. سيمكنهم إدخال هذه الرقائق الدقيقة من خلال حقن لقاح، أو من خلال إبرة حقنةٍ عادية. وها "هم" قد بدأوا في الاندفاع نحو هدفهم لأننا بدأنا نفهم ما الذي يفعلونه ...
- حتى بيل غيتس نفسه قال إن 700 ألف شخص سيموتون في البداية من جراء اللقاح...
- افهموا، إنـ"هم" وصلوا بالفعل إلى المرحلة النهائية، فهذه الآن صناعة بتريليونات الدولارات ... يتم غسل دماغنا من خلال شاشات التلفزيون، الذعر في كل مكان ...
- يمكنني أن أقول لكم أن ملايين وملايين الأشخاص ستموت عند تشغيلـ"هم" في المرة الثانية 5G، وسيخبروننا أن هذه هي الموجة الثانية من الفيروسات التاجية. وسيحدث هذا في نوفمبر(في 3 نوفمبر موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية – م.ي.). لقد تم التخطيط للموجة الثانية بغض النظر عن رغبتنا. ساعتئذ سيقولون لنا: "أرأيتم، يجب أن تقبلوا اللقاح"...
- تم اعتماد قانون بشأن التطعيم الإجباري في ألمانيا رسمياً، والآن هناك الناس يحتاجون إلى "جواز تطعيم" للذهاب إلى المتجر، واستخدام خدمات البنوك ... «إنهم» يعدّون للموجة الثانية ... لن يلجأوا في الحال إلى التطعيم الإجباري، ولكن هذا مخطط له.... نوفمبر هو موعد "الموجة" الثانية ... سيكون هنا الـ5G . المشكلة هي في أنه سيكون من الصعب علينا أن نثبت أن الأمر كذلك، على شاشات التلفزيون سيقولون أن 5G غير موجود، إن هذه هي "الموجة الثانية" من فيروس كورونا... لكنهم هم أنفسهم "يقولون" لنا بأعلى الصوت: "نريد التحكم بالولادات لدى 7 مليارات إنسان". لا تظنوا أنـ"هم" يعنون أشخاصًا آخرين (من خارج كوكب الأرض!!)، وليس نحن "....