من طرائف وباء كورونا

أبوالحسن محمد على
2020 / 4 / 4

أوقات الوباء تكون أوقات عصيبة يصيب الناس فيها حالة من الهلع و الخوف و تبلغ فيها القلوب الحناجر . و هذا هو ما نمر به نحن الآن و نحن نواجه جائحة أو وباء فيروس كورونا . ووسط فيض الأخبار المتدفق على مدار الساعة عن أعداد الوفيات و المصابين بالفيروس حول العالم ووسط الجهامة و القتامة التى تبثها وسائل الإعلام المسموعة و المقروؤة و المرئية أطلت علينا صحيفة مترو البريطانية فى عددها الصادر أمس الجمعة بخبر طريف للغاية و يدعو للإبتسام .
الخبر مفاده حسبما ورد فى الصحيفة أن زوجين من مدينة رايبور بالهند قررا تسمية توأميهما المولودين حديثا "كورونا " و "كوفيد" على اسم الفيروس الذى يجتاح العالم الآن.
و قد صرح والدى "كورونا" و " كوفيد" أن اسميهما سوف يكونان بمثابة تذكرة بالمصاعب التى تغلب عليها التوأمان عند ولادتهما و قت الوباء.و قالت والدة التوأمين لوسائل الإعلام الهندية"إن الولادة كانت متعسرةلذلك أردت أنا و زوجى أن نجعل هذا اليوم محفور فى الذاكرة و رغم أن الفيروس حقا خطير و يهدد حياة الناس إلا أن انتشاره جعل الناس تهتم بالنظافة العامة و الشخصية و الكثير من العادات الحميدة الأخرى."
و قالت الأم أنها عندما جاءها المخاض فى وقت متأخر من الليل يوم 26 مارس طلب زوجهاسيارة اسعاف من خدمة اسعاف خاصة للسيدات الحوامل إلا أن السيارة اضطرت للتوقف عدة مرات فى نقاط التفتيش بسبب الحظر التام المفروض فى الهند بسبب الفيروس كما أن الكثير من الأقارب الذين أرادوا الذهاب معهم للمستشفى لم يتمكنوامن ذللك بسبب حظر التجوال و توقف حركة السيارات والشاحنات والحافلات و القطارات.
و أضافت الأم أن التوأمين ولدا فى الساعات الأولى من صباح 27 مارس و بعد وصولهم إالى المستشفى بحوالى 45 دقيقة حيث قام الأطباء بإجراء عملية قيصرية بسبب المضاعفات التى تعرضت لها .
وقال متحدث باسم المستشفى الذى حدثت بها الولادة أن كلا التوأمين "كورونا " و "كوفيد" بصحة جيدة و خرجا من المستشفى مع والدتيهما.