الحياة السريعة في البلدان المتقدمة

سلامة محمد لمين عبد الله
2020 / 1 / 29

ايقاعُ الحياةِ اليوميّة في البلدان المتطوِّرة اسرعُ كثيرا مما هو موجود عندنا. يكفي أن نتصّور أنّ قطار الأنفاق(الميترو) في المدن الكبيرة يمر من المحطة كل خمس دقائق أثناء أوقات العمل. الناس يخرجون باكرين و لا يعودون إلى منازلهم إلا في المساء، و كثيرا ما يضطرون إلى تناول وجبة سريعة، أو "فاست فود" كما يسمونها هناك. فهم يفرحون إذا شعروا بالجوع و وجدوا محل "بيتزا" أو "كيباب" في المنطقة المحيطة بهم. حتى القهوة، قد يضطرون في كثير من الأحيان إلى احتسائها و هم يركضون في الطريق، و تسمّى "coffee-to-go".
فكثيرون تضطرهم ظروف العمل للسّفر كلَّ يوم إلى مناطق بعيدة عن مكان سكناهم، الشيء الذي يحتِّم عليهم الإستيقاظ في ساعة مُبكِّرة. نظرا لتسارع وتيرة الإنتاج و ضرورة تنفيذ الطّلبات في آجالها المُحدَّدة، تلجأ الكثير من الشركات الصِّناعيّة إلى ما يسمّى "نظام الورديّات"، أي أن المؤسّسة تعملُ اربعا و عشرين ساعة بدون توقف. فكل ثماني ساعات يخرج فريق من العمّال و يحلُّ محلّه فريق آخر. و نظرا للضغط الإقتصادي و ضرورات التقشّف و التّقنين، التي تجعل الشّركات لا تستطيعُ تشغيل أعدادٍ كبيرة من العمّال، فإنها تكون مُرغَمة على زيّادة ساعات العمل، و اعتماد نظام ورديّات متحرّكة، يُلزِمُ العمّال بالعمل في أوقات مختلفة من اليوم كلّ اسبوع، أحيانا يكون العمل في الفترة الصّباحيّة، و في الأسبوع الذي يليه، في الفترة المسائيّة، و في الأسبوع الثالث، يكون العمل خلال ساعات الليل. إن هذا الواقع الصّارم، يؤثِّرُ على جميع مناحي حياة الإنسان و عاداته اليوميّة، كما أنّه يُغيّر نظرتَه للكثير من القضايا. فكثير من الأشياء التي كانت تبدو لنا في السّابق روتينيّة، عاديّة، أو مُسلّمات، أو اعتقادات راسخة، تصبحُ، في ظلّ هذا الواقع المرير، بسيطة و نسبيّة. يُنسبُ للإمام علي بن ابي طالب، كرم الله وجهه، قوله: "لو كان الفقر رجلا لحاربته بالسّيف". هذه المقولة ثمينة جدا، فالناس في العالم المتقدِّم يُشبهوننا تماما من حيث الظروف الإنسانية، و الرغبة المستمرة في تحسين ظروف الحياة، فهم يعتقدون أن أفضل طريقة لتحقيق هذه الغاية، هي العلم و العمل و الجد و الإجتهاد و التّضحيّة بالكثير من الأمور الهامّة، مثل أوقات الرّاحة و بعض الواجبات الإجتماعيّة، و الرُّوتين اليومي. لذلك فهم مُضْطرُّون إلى مسايرةِ ظروفِ الحياة الشّاقة السّريعة و محاولة تكييفِ نمط عيشهم معها. و في المقابل، فهم يُفكرّون و بخطِّطون و يحاولون باستمرار اصلاحَ ما يمكن اصلاحه، و تغيير ما يمكن تغييره، و خلق "واحات" للرّاحة و فضاءات لتغيير الجوّ و التّرفيه و التّأثير الإيجابيّ في حياة المدينة السّريعة الصّاخبة لجعلها أكثر بهجةً و إنسانيةً.