من ذاكرة مقاتل...

حمدي حمودي
2020 / 1 / 8

يسيل من ذاكرة هذا المقاتل ويتسرب خيط من الذكرى ونحن نتحدث عن التحديات التي واجهت شعبنا عن الحملة الشعواء اربعة اشهر قبل المؤتمر الاخير من (الاودوات والتسجيلات والفيديوات والكتابات) التي هدفت الى اضعاف معنويات شعبنا داخليا.

وخارجيا حملة تخويف المتضامنين وتشويه سمعة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، التي تعاونت فيه من لا يحب لشعبنا الخير، المخابرات الفرنسية والحكومة الاسبانية وقزمهما في الرباط.

والتي تكسرت وعصف بها وعيُّ الشعب الصحراوي وقدرته على ردّ الصّاع صاعين بنجاح المؤتمر بشكل منقطع النّظير.

من ذاكرة المقاتل ونحن نتسامر حول مخرجات المؤتمر، يتذكر معركة انواكشوط الثانية حينما اجتمع المختار ولد دداه في انواكشوط مع حكومته كي يعلن فرحاً وبهجةً، طيّ ملف جبهة البوليساريو، بعد اجتماعه مع الرئيس الفرنسي و الملك المغربي واذا بقذائف مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي تتساقط فوق العاصمة نواكشوط...

كانت العملية النّوعية قد حضِر لها جيدا وبسرعة قياسية واعطيت الاوامر للناحية العسكرية الثالثة، لتنفيذ تلك الملحمة النادرة في الحرب التي تهدف الرأس وبالذات الكرامة وهي كسر انف الخصم بلكمة دامية وادخال الاصبع في انفه بالذات.

يتابع المقاتل:

اربع كتائب كانت متمركزة قرب امهيريز، كل قادتها اليوم شهداء، الاولى بقيادة حرمة ولد محمد سالم استشهد لاحقا في ميدان الشرف في معركة اشويشية 1979 هو نائبه مصطفى في نفس السّيارة، الثانية بقيادة الشهيد بداتي ولد حبّوب والثالثة بقيادة الشهيد امبارك الصالح سقط في ميدان القتال في معركة تشلة بدايات 1977 (رفاته في لمحيكنات رقبة نكجير شمال كرارة اوشفكت) ،والرّابعة بقيادة الشهيد بدي ولد السيد.

ليس في معركة انواكشوط الثانية سقطوا والتي اريد لها النجاح الكامل ولم تفقد فيها الناحية مقاتلا واحدا.

كان الدّعم للناحية بسيارات لاندروفر جديدة وصهريج للمحروقات قد تم، وكانت الاخبار التي جاءت تحمل بشائر بعملية كبيرة حيث، تم إعطاء الأوامر للمقاتلين لنحر اكبر واسمن الجمال تم نحر عدة نحائر والتركيز على تقوية الجسد بالاكثار من اكل اللحم شواء وطبخا وفقط اللحم.

ويستمر المقاتل في السرد لتلك التحضيرات للسيارات، تم استبعاد السيارات التي بها اعطال بطواقمها، والتكتم الشديد ودرجة السرية العالية التي تعمي الجميع عن التخمين في اتجاه العملية كان البعض يخمن انها الداخلة او العرقوب او لكويرة؟؟؟

كان الشمال مستبعدا لأن هناك نواحي عسكرية أخرى .

التساؤل وعلامات الاستفهام تكبر ، السيارات التي ابعد افرادها كانت حزينة ، احدى السيارات كان بها طاقم به اكثر الرجال شجاعة وخبرة واقداما، الرجال تعرف بعضها جيدا يستطرد المقاتل في السرد وكأن الامر الآن، كانت السيارة التي بها طاقمه ابعدت ايضا احد المقاتلين كالطفل دموعه تتساقط على لثامه لا يريد ان يفوته هذا العمل العسكري التاريخي الذي احس وفهم انه عمل خاص جداً...

اتجهت الدورية شمال آوسرد بالضبط كرارة لصك التي كانت نقطة الانطلاق، واختفت مع سر العملية غير انه تؤُكد انها في اتجاه الجنوب يقيناً...

ضحى ذلك اليوم ظلت السيارت تطوي المسافات نحو العاصمة انواكشوط، وباتت طول الليلة الموالية، ثم في ضحى اليوم الثاني كانت قذائف المقاتلين تمطر العاصمة وتصب جام غضبها، رغم توزع القوات المغربية والموريتانية وإحكام المراقبة بالجواسيس ولكن ذلك لم يمنع من الوصول الى الهدف والرجوع دون خسارة خاصة بعد عملية انواكشوط الاولى، التي فقدنا فيها الشهداء وعلى رأسهم مفجر الثورة الولي مصطفى السيد...

الإذاعة الوطنية الصحراوية وإذاعات العالم تصدع بالخبر، يواصل المقاتل الحديث :

كنا على موعد مع الدورية كي نزودها بالمحروقات، التي كادت تنفد بسبب طول المسافة ذهابا وعودة ،وكذا نبدل السواق الابطال، فرغم الفرح على وجوههم، الا ان قلة النوم اياما متواصلة لا تخفى على متفحص...

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا