https://www.ssrcaw.org - مركز الدراسات والابحاث العلمانية في العالم العربي


مقدمة لدراسة التاريخ الإجتماعي للسودان القديم

تاج السر عثمان

2015 / 7 / 16


المقصود بتاريخ السودان القديم هنا هوالفترة التي تغطي عصورماقبل التاريخ ( العصور الحجرية)، والعصور التاريخية حتي قيام ممالك النوبة المسيحية في نهاية القرن السادس الميلادي، بمعني أن تاريخ السودان القديم ينتهي مع بداية قيام الممالك المسيحية، ومع بداية قيام الممالك المسيحية يبدأ تاريخ السودان الوسيط.
والمقصود بدراسة التاريخ الإجتماعي أو التشكيلة الإجتماعية هو دراسة المجتمع السوداني في تلك الفترة في الجوانب الإقتصادية والإجتماعية والثقافية والدينية والعائلية..الخ.
أي دراسة الحضارة السودانية أو الثقافة السودانية بالمعني الواسع الذي يشمل الإنتاج المادي و علائق الإنتاج والتركيب الطبقي ..الخ.
وعصور ماقبل التاريخ تشمل العصر الحجري القديم والوسيط والحديث " النيولوتي"، والعصور التاريخية تشمل حضارة المجموعات ومملكة كرمة، ومملكة نبتة ومملكة مروي ، وحضارة المجموعة(×)، حسب التسلسل الذي وضعه عالم الآثار" رايزنر".
السودان القديم:
يرد إسم السودان القديم في المصادر التاريخية بأسماء مختلفة ، فعند قدماء المصريين ترد تسمية " تانحسيو" وتعني أرض الزنوج أو السود كما يظن البعض ، أو تسمية " تاستي" وتعني أرض القسي " أي الشهيرة بدقة سكانها في تصويب الأقواس" . والأقليم الذي يقع بين الشلال الأول والثاني يسمي " واوات" ، أما الإقليم الذي يقع جنوب الشلال الثاني فيسمي " كوش"، كما ورد في "التوراة" والنصوص الآشورية، ومنها ايضا نعلم أن " كوش" كانت تطلق علي البلاد الواقعة جنوب مصر.
أما المؤرخون والرحالة اليونانيون فقد اطلقوا عليه إسم "اثيوبيا " بمعني " سمر الوجوه"، كما يرد بأسماء مختلفة مثل : النبتيون والمرويون وبلاد النوبة.
أما المؤرخون والرحالة العرب فقد أطلقوا تسمية "بلاد السودان" علي ذلك الجزء من القارة الإفريقية الذي يقع جنوب الصحراء الكبري والذي يمتد من المحيط الأطلسي غربا إلي البحر الأحمر والمحيط الهندي شرقا، وقسموه إلي الغربي ، والأوسط ، والشرقي " سودان وادي النيل".
والسودان القديم هوالجزء الذي يقع شمال خط العرض الثالث عشر ، وبالذات البلاد الواقعة علي النيل العظيم وروافده، لأن البحث الأثري لم يمتد بعد خارج هذا الجزء ، ولايمكن معرفة حدود السودان القديم الجغرافية مكتملة في الماضي ، وكل الذي نعرفه عن حدود السودان القديم هو الحد الشمالي من مصر والذي كان في اسوان أو بالتحديد في الالفنتين جنوب اسوان بقيل وقبالة جزيرة الفيلة. أما الحدود الأخري فلا نستطيع تحديدها ، وعموما يعتمد المؤرخون في ذلك علي إنتشار المظاهر المادية للحضارة السودانية ، فحيثما اكتشفت حضارة سودانية قديمة ضمن حدود السودان الحديث ، افترضوا إمتداد الهيمنة السودانية إلي ذلك الجزء، مثال لذلك : أن اكتشاف آثار مروية بسنار جعل من اللازم مد حدود مملكة مروي إلي سنار( راجع د. سامية بشير دفع الله : التعريف بتاريخ السودان القديم ، ونجم الدين محمد شريف :السودان القديم وآثاره).
من ناجية أخري نلاحظ تكدس المواقع الأثرية القديمة علي جانبي النيل بين اسوان والخرطوم ، فبين الأعوام : 1912-1932م" ، تمكنت بعثة من جامعتي هارفارد وبوسطن برئاسة جورج رايزنر من إجراء حفريات في القلاع المصرية حول الشلال الثاني وفي كرمة ونوري والكرو والبركل والبجراوية ، وقد كان من أهم نتائج هذه الحفريات تكوين قائمة ملوك نبتة ومروي حسب التسلسل الزمني من سنة : 850 ق.م حتي سنة 350 م تقريبا.
وقبل تعلية خزان اسوان الثانية ، اعدت الحكومة المصرية حملة المسح الأثري الثاني " 1929- 1934م" برئاسة "أميري" ومساعده " كيروان" ، وقد تم خلالها العثور علي مدافن من مختلف الفترات التاريخية تعتبر تكرارا لما وجد في الحملة الأولي.
ولكن حققت الحملة اكتشافات مهمة في موقعي بلانه والقسطل حيث عثرت علي مقابر ملكية ضخمة يعود تاريخها للفترة " 350 م- 550م"، أي الفترة التي أطلق عليها رايزنر عام 1907م حضارة المجموعة (×)، وكذلك أوكلت مصلحة الآثار المصرية للايطالي مرنريه دي فيار مهمة دراسة وتدوين كل الآثار المسيحية في النوبة ( سامية: مرجع سابق).
في الوقت ذاته جرت في آماكن عديدة من النوبة حفريات مستقلة ، فعملت بعثة من المعهد الالماني للآثار في عنيبة ، وبعثةمن جامعة اكسفورد في فركة والكوة، وفي نهاية الأربعنيات قامت مصلحة الآثار السودانية باجراء حفريات في الخرطوم وشمال امدر مان " الشهيناب" كشفت النقاب عن حضارات من العصر الحجري الوسيط والحديث ( سامية: مرجع سابق).
وفي عام 1959م بدأت الحملة العالمية " المشهورة" لانقاذ آثار النوبة والتي تبنتها هيئة اليونسكو العالمية ، وقد إستمرت عملياتها حتي عام 1969م.
أهم نتائج هذه الحملة بالنسبة لتاريخ السودان القديم هي اكتشاف العصور الحجرية النوبية واكتشاف العديد من المواقع السكنية التي اهملت في الحملتين السابقتين ، كما تم من خلال هذه الحملة تصحيح بعض النظريات التي طرحها رايزنر مثل وجود حضارة مستقلة " حضارة المجموعة (ب)" التي تقع زمنيا بين حضارة المجموعة (أ) والمجموعة (ج). وهذا الإكتشافات نتج عنها أن معظم ما نعرفه عن تاريخ السودان القديم قد جاء من المنطقة بين اسوان والخرطوم والتي اطلق عليها المؤرخون إسم النوبة أ والنوبة السفلي ( بين الشلالين الأول والثاني)، والنوبة العليا ( بين الشلالين الثالث والخرطوم).
أما خارج النوبة فقد اكتشفت مواقع قديمة في منطقة البطانة وفي النيل الأزرق وفي كردفان وفي دارفور وفي اقليم البحر الأحمر، ومازال البحث الأثري مستمرا، وكلما اكتشفت حقائق جديدة تزيدنا معرفة اكثر عمقا بتاريخ السودان القديم.
مصادر تاريخ السودان القديم:
مصادر تاريخ السودان القديم متعددة وتشمل:
1- المصادر الخطية التي تحتوي علي (أ) النقوش والكتابات باللغة المصريةالقديمة وباللغة المروية وباللغة الاغريقية واللغة القبطية. (ب) روايات الكتاب والمؤرخين الاغريقيين والرومان والبيزنطيين من أمثال : هيرودوت ، وديو دور الصقلي ، والمؤرخ والجغرافي استرابو، والمؤرخ الروماني بليني صاحب التاريخ الطبيعي ـ والمؤرخ البيزنطي سينيكا.
2- الآثار وتفيد في معرفة التاريخ الحضاري فقط مثل : الأحوال الإقتصادية والاجتماعية والثقافية ومستوي التقنية ، وقوي الانتاج وعلائق الانتاج والعادات الجنائزية للجماعات والشعوب ، والتفاوت الطبقي والتجارة ومعيشة الناس وتقاليدهم الحياتية والثقافية.

المصادر والهوامش:
1- نجم الدين محمد شريف: السودان القديم وآثاره ، دار جامعة الخرطوم ط1، 1971م.
2- نجم الدين محمد شريف: إنقاذ آثار النوبة ، رسالة المتحف رقم (6) ، مطبعة التمدن ( بدون تاريخ).
3- أحمد محمد علي حاكم : تاريخ البحث الأثري في السودان " بالانجليزي"
4- سامية بشير دفع الله : التعريف بتاريخ السودان القديم ، مجلة الدراسات السودانية ، العدد(1) ، المجلد ( 10) ، ابريل 1990م.
5- آدمز : النوبة بوابة افريقيا ( بالانجليزي) ، لندن 1977م


https://www.ssrcaw.org - مركز الدراسات والابحاث العلمانية في العالم العربي

https://www.ssrcaw.org/ar/art/show.art.asp?aid=476540