مركز الدراسات والابحاث العلمانية في العالم العربي

Secular Studies & Researches Centre in Arabic World
يوتيوب العلمانية
ميركل تؤكد العمل مع فرنسا لجهة..
ميركل تؤكد العمل مع فرنسا لجهة تشكيل جيش أوروبي موحد - تعليق عبد المسيح الشامي
#مختلف_عليه.. اليهودية وتا?ثير..
#مختلف_عليه.. اليهودية وتا?ثيرها على الا?سلام
محادثات في الدوحة بين ممثلين ل..
محادثات في الدوحة بين ممثلين لحركة طالبان ومبعوث أمريكي خاص
ارتفاع اعداد الفارين من هجمات ..
ارتفاع اعداد الفارين من هجمات مسلحي بوكوحرام لبحيرة تشاد
أقدم الكنائس بالعالم في هذا ال..
أقدم الكنائس بالعالم في هذا المتحف الفريد بتركيا
بأيدى الأطفال.. ترب اليهود تتح..
بأيدى الأطفال.. ترب اليهود تتحول لمدينة فاضلة
محمد كشكار
2019 / 1 / 23: (1)
أدعو وبِشدّةٍ إلى الترشيدِ في المصاريف، أو بالأحرَى إلى التقشّفِ فيها، عند عقدِ ندواتِ -المجتمعْ المَدَنِي-، العلميةِ أو الثقافيةِ أو السياسيةِ أو النقابيةِ  - محمد كشكار
2019 / 1 / 22: (2)
لماذا تثورُ الشعوبُ؟ لماذا الآنَ وليس غدًا؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 21: (3)
حوارٌ وقع البارحة بين الطبوبي والشاهد، ونُشِرَ على صفحات التواصل الاجتماعي على الساعة منتصف الليل إلا دقيقتَين بالضبط،؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 20: (4)
-احْنِي طِبّاءْ وماقْرِيناشْ الطِّبْ-، نحن في جمنة تضامنيّونَ قبل أن نسمعَ بِمفهومِ -الاقتصاد التضامني-!  - محمد كشكار
2019 / 1 / 18: (5)
في مقهى الشيحي، قال لي طارقْ، أحد أصدقائي اليساريين السنبَتيك: أثّرَ فيك عَلِي، صديقُكَ النهضاوي. قالها مُهازِلاً، وأنا سأردّ جادًّا؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 17: (6)
بماذا كنتُ أشعرُ وأنا منزوٍ في ركنٍ فسيحٍ بمقهى الشيحي، أقرأ -لوكاش- والساعة تشير إلى السادسة صباحًا؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 16: (7)
سيناريو مَحْضُ خَيالٍ: لنفرِض جدلاً أن حزب الجبهة أخذ مكان حزب النهضة، قبل الثورة وبعدها. فماذا عساهُ يا تُرى بِنا وفِينا فاعِلٌ؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 15: (8)
لسنا رُضّعًا حتى نرضَى بمصّاصةٍ، نريدُ - من صُنعِنا - حليبًا مغذيًا لا مغشوشًا  - محمد كشكار
2019 / 1 / 12: (9)
هل عصرُنا، عصرُ واجباتٍ أم عصرُ حقوقٍ؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 10: (10)
هل أصبحنا سجناءَ شهواتِنا؟ (Nos désirs sont-ils nos faiblesses, sujet du bac philo fr)  - محمد كشكار
2019 / 1 / 9: (11)
قبل المخ، أين كانت تسكن الأفكار والعواطف؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 7: (12)
عشرةُ مبادئَ ساميةٌ، لو كنتُ ماركسيًّا تونسيًّا ملحِدًا وأردتُ تأسيسَ حِزبٍ لَحَبّرتُها في الديباجةِ (Par indigénisation)، ولو كنتُ إمامًا لَردّدتُها في كل خُطبةٍ، ولو كنت صوفيًّا لحلّقتُ بأجنِحتِها فوق العرشِ، ولو لم يكن محمدًا خاتمَ الأنبياء لأعلنتُ بها النبّوةَ فورًا!  - محمد كشكار
2019 / 1 / 6: (13)
سأحدّثكم اليوم على لغز حيّرني: ما هو -الشيء- المتسببُ الأولُ في تخلفِنا وأزماتِنا؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 4: (14)
مفاجأة: سأحدّثكم اليومَ عن كائنٍ تونسيٍّ غريبٍ، اسمه -عَمَّارْ التجمعيُّ الستالينْجِيُّ-!  - محمد كشكار
2019 / 1 / 3: (15)
التّذَوُّقُ عند البشرِ، هل هو فطريٌّ أو مكتسبٌ (Le goût)؟  - محمد كشكار
2019 / 1 / 1: (16)
يا شُعْبَوِيّو العالَم، اتّحِدوا واصمُدوا ضدّ المثقفينَ الانتهازيينَ المتبرجِزِينَ وضدّ سجناءِ براديقمات الإيديولوجياتِ المتكلسةِ الرجعيةِ والحداثيةِ، وضدّ أحزابِ السلطةِ وأحزابِ المعارضةِ!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 29: (17)
ليلى كتبتْ روايةً جديدةً: كلامٌ في الثورة والحب، كلامٌ ممنوعٌ على أقل من سنة عِشق، عِشق المرأة والمستقبل، والمرأة تحلم، تحبل، تحمل، تلد، وتجدّد المستقبل!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 28: (18)
كيفَ استغلَّ الرأسماليونَ الجشعونَ المتربصونَ كارثةَ إعصارِ كاترينا وقَضَوا على قِطاعِ التعليمِ العموميِّ في مدينةٍ أمريكيةٍ؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 27: (19)
صرخةٌ تونسيةٌ مُدَوِّيةٌ ضدّ كارِثةِ -الغزوِ الرأسمالي الغربيِّ القِيميِّ-!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 26: (20)
أختلفُ معهم، أحترمُ ذَواتِهم، لكنني، وبكل لياقةٍ وودٍّ، أحاولُ أن أفنّدَ أطروحاتِهم  - محمد كشكار
2018 / 12 / 25: (21)
قال لي أحدُ القراءِ الأصدقاءِ: بعضُ كتاباتِك تصلُ إلى حدِّ السخافةِ!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 24: (22)
أعتقِدُ في العقلِ والعلمِ والعملِ... تأتي هيروشيما... أرتدُّ... الحاسوب... أعتقدُ... البنتاڤون... أرتدُّ، أعتقدُ، أرتدُّ... التسليمُ موتٌ وفي اللاتَوازُنِ حياةٌ.  - محمد كشكار
2018 / 12 / 24: (23)
اقتربتُ منها، عشقتُها، عاشرتُها، كان لا يوجدُ في الساحةِ غيرُها، مُغْمَضَةَ العينَينِ، أغمضتُ مثلها!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 23: (24)
يا بشّارْ يا حامِينا ... أحْنا الزبدة وِانتَ السكِّينة!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 22: (25)
ما هي أسباب انتفاضة -السترات الصفراء- في فرنسا؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 21: (26)
الأسمدة الأزوتية المصنعة: اكتشافٌ علميٌّ، بدأ كنزًا مغذٍّيًا ثم أصبح فيما بعد سُمًّا في الدسمِ  - محمد كشكار
2018 / 12 / 19: (27)
شاركتُ اليومَ في يوم الغضبْ، والغاضبُ غيرُ عاقلٍ ساعةَ الغضبْ، ولا عقلَ نَفَعَنَا، نحن العربْ، ولا غضبْ، ولا تسألوني عن السببْ، لأنني ببساطةٍ لا أعرف السببْ!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 19: (28)
كتبَ عني صديقٌ وقال -د.محمد كشكار اليساري غير الماركسي-، فعلّق أحدُ قُرّائِه كالآتي: -اليساري غير الماركسي .. من اي قاموس هذه واضح الي انت تفهم برشة ...هههههههع-؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 18: (29)
حَفْرٌ أركيولوجيٌّ خفيفٌ في نضاليةِ النقابةِ العامةِ للتعليمِ الثانويِّ وفي يساريّتِها؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 17: (30)
عشرةُ إجراءاتٍ، لا تقبلُ التأجيلَ، لا تنتظرُ، لا تتطلبُ إعدادًا ولا تخطيطًا مسبقًا، ولا تكلِّفُ الدولةَ مليمًا أحمرَ، لكنها سوف تجلبُ لنا الخيرَ الكثيرَ عاجلاً أم آجلاً؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 15: (31)
حَفرٌ أركيولوجِيٌّ في نِضالِيةِ أستاذ ثانوي؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 15: (32)
صديقٌ نهضاويٌّ، قال لي: أنتَ لستَ يساريًّا!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 14: (33)
تَعاليمٌ دينيةٌ نبيلةٌ، أعجبتني؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 12: (34)
حضرتُ اليوم صباحًا مظاهرة الأساتذة بشارع بورقيبة بالعاصمة  - محمد كشكار
2018 / 12 / 12: (35)
انظُرْ إلى أيّ مَدَى وصلَ الاستهتارُ بقِيمِ التضامن والودِّ بين البشر في أمريكا الشماليةِ الليبراليةِ: ثَمانِ طرائفَ تجسمُ سلعنةَ القِيمِ!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 11: (36)
جمنة تدقُّ أولَ مِسمارٍ في نعشِ العَلمانيةِ في تونسَ  - محمد كشكار
2018 / 12 / 11: (37)
سَلعنةُ القِيمِ في الدولِ الغربيةِ: هل سَتقضِي على ما تَبَقّى من القيمِ؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 9: (38)
فكرةٌ قد تضخُّ الماءَ في رُكَبِ العَلمانيينَ العربِ، لا أستثنِي نفسِي؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 9: (39)
حضرتُ أمس أمسيةً ثقافيةً بحمام الشط  - محمد كشكار
2018 / 12 / 8: (40)
سُكوتْ... أنا سَكْرانْ... والله العظيم أنا -شايَخْ- نَشْوانْ!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 7: (41)
طالبتُ وما زلتُ أطالبُ بِمجانيةِ التنقلِ في جميعِ وسائلِ النقلِ العموميِّ بِالعاصمةِ وأحوازِها أوّلاً!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 6: (42)
هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ ماليٍّ (دينار على كل كتاب مثلاً)  - محمد كشكار
2018 / 12 / 5: (43)
سَلْعَنَةُ الأخلاقِ والقِيمِ في المجتمع الأمريكي  - محمد كشكار
2018 / 12 / 4: (44)
الجديدُ في عِلمِ الوراثةِ: هل تُحدّدُ الجينات مسبّقا صفات الكائنات الحية؟  - محمد كشكار
2018 / 12 / 3: (45)
ظاهرةُ تعدّدِ الأربابِ البشريةِ!  - محمد كشكار
2018 / 12 / 2: (46)
حضرتُ أمس جِلسةً حواريةً ثنائيةً حول كتابِ - المراقبة السائلة- لزيجمونت باومان  - محمد كشكار
2018 / 12 / 1: (47)
كيفَ قسّمنا إرثَ أمي وإرثَ خالتي؟  - محمد كشكار
2018 / 11 / 30: (48)
هل تغيرَ الزمنُ أم أنا الذي تغيرتُ؟  - محمد كشكار
2018 / 11 / 29: (49)
ذكرياتي المقتضبة عن تسع سنوات دراسة متقطعة بجامعة كلود برنار-ليون 1 بفرنسا  - محمد كشكار
2018 / 11 / 28: (50)
معلومات دقيقة حول شيعة تونس، أكتشفُها لأول مرة في كتاب صديقي عبد اللطيف الحنّاشي؟  - محمد كشكار

        
 



نحن كصفحتك  الرئسية ! | إضافة إلى المفضلة | اهداف المركز |
   | اقرا سجل الزوار/التعليقات | اكتب في سجل الزوار/التعليقات |
منسق المركز: فواز فرحانEmail
| تاريخ الانشاء   1 - 5  - 2004 |
| Articles - English
Visitor Nr : عدد الزوار : 14562841