تحية إلى الشعب اللبنانى ، وتحية إلى كل شعوب المنطقة العربية ..

حمدى عبد العزيز
hamdyazizzz@yahoo.com

2019 / 10 / 20

أحترم الشعب اللبنانى ، وأحترم إرادته ..
وأتضامن مع حقه فى التظاهر ، وكذلك حق كل شعوب المنطقة العربية فى التظاهر السلمى المدنى الديمقراطى ، وفى رفض الشعب اللبنانى لهيمنة الرؤوس الطائفية للرأسمالية اللبنانية التابعة على الحكم ، بل وحقه فى النضال العام من أجل تصفية ظاهرة هيمنة أباطرة الطوائف على المجتمع اللبنانى ، وبناء نظام حكم علمانى لايقوم على المحاصصات الطائفية ، ولا حتى إشتراط استئذان المرجعيات الدينية عند كل استحقاق سياسي ..

وأتمنى ذلك فى العراق
وأتمنى إنتهاء ظاهرة الإستناد إلى مرجعيات والمؤسسات الدينية فى كامل بلاد المنطقة العربية ، وإسقاط ضرورة إستئذانها فى كل استحقاق وطنى أو سياسي ..

ولكن تساؤلاتى المشروعة هى :
- لماذا تبدأ المظاهرات والإحتجاجات بطرح شعار إسقاط النظام من يومها الاول ، ولا أقول ساعاتها الأولى ؟
هل بالفعل وصلت النظام إلى نقطة الإستنفاد التام لإمكانات حكمه ، وهل نضجت أسباب سقوطه ؟

- نفهم أن المظاهرات والإحتجاجات تقوم من أجل مطالبات محددة تنتهى بتحقيق أهدافها سواء فى تحقيق معظم المطالب أو تحقيق مايمكن تحقيقه وفقا لمعادلات القوي السياسية على الأرض ..

أما إذا ماطرح شعار إسقاط النظام
فإن هذا يعنى أن هناك قيادة منظمة للمظاهرات التى من المفترض أنها فى هذه الحالة تتحول من مجرد تظاهرات واحتجاجات إلى إنتفاضة شعبية تمتلك مشروعا بديلا للنظام ، تتمثل فيه خطوط متفق عليها تحظى بالتفاف الثائرين حولها لكيفية إسقاط السلطة وإستلام أجهزة الدولة ، وإدارتها وفقا للمشروع البديل ..
فهل ثمة قيادة منظمة لهذه المظاهرات تحظى بالإلتفاف حولها وحول ماتطرحه من بدائل ؟

وهل ثمة مشروع سياسي وتنظيمى ، سبق إعداده عبر مسيرة نضال وطنى بحيث يكون باعثا لطرح شعار يسقط النظام ؟

وهل درس طارحوا هذا الشعار
أو من يطرحونه فى بداية اليوم الأول من كل مظاهرة تلتئم فى عالمنا العربى مدى نضج الظروف الذاتية المتمثلة فى قناعة الغالبية من السكان فى بلد ما بالمشروع السياسي والتنظيمى الوطنى البديل ، وبالتفافهم حوله ، واستعدادهم للإنضواء فى الصفوف خلف حملة هذا المشروع البديل ؟

هل درسوا
الظروف الإقليمية والدولية ومدى المقاومة أو الدعم أو الحياد تجاه ممارسة حق إسقاط النظام وإحلال نظام بديل ؟

السؤال الأهم
هل نضجت البنى التحتية الإجتماعية فى بلدان الدول العربية على تنوعها واختلاف ظروفها إلى مستوى إفراز قيادات سياسية وتنظيمية شعبية وسياسية علي مستو يؤهلها لإنضاج وطرح وحمل أمانة مشروع وطنى بديل ؟

ويبقى سؤال أوجهه لشخصى المتواضع
ولكل من رفاقى ومن على شاكلتهم
هل سنتظركم الجماهير الشعبية كثيرا حت تنضج ظروف قواكم السياسية ، وحتى تقدموا لها بديلكم المقنع ، وحتى تتوحد صفوفكم حول مشروع وطنى تقدمى حقيقيى تقتنع به الجماهير ؟

أم أنها ستتحرك وفقا لنوازعها وأسبابها المتنوعة بفعل مايتفجر من دوافع وضغوط ، على نحو عشوائى قد يضر بالجميع ، وترتد عواقبه علينا وعلى الجماهير ذاتها حين تنطوى النتائج على عكس مايتوقع نحن الذى يغنى ضمير حالنا الحالى
(أنا لامارد ، ولاعصفور) ؟



http://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World